أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مراكز التطعيم للجرعة الثانية تشغيل معبر وادي عربة بكامل طاقته في اول آب مستو: لم نبلغ بفقدان طائرة أردنية الاردن يدين مشروع (مركز المدينة) الاسرائيلي البدور : خلال اسبوعين ستتضاعف ارقام اصابات كورونا في الاردن الاوبئة : المواطن " بدلع " وقانون الصحة العامة يتيح الزامية اخذ المطعوم الكاتب أبو طير: ملف الفتنة لم يطرح في زيارة الملك لواشنطن مرصد الزلازل: هزة أرضية بقوة 5ر3 درجة جنوب شرم الشيخ الشواربة : اقترضنا لسداد رواتب موظفي الامانة الأزمات للأردنيين: رشّدوا استهلاك المياه رويترز: تراجع الاستثمار الأجنبي بالأردن 71% توضيح من الأمن حول مداهمة لإحدى المزارع الشواربة: التشغيل الفعلي للباص السريع يحتاج سنتنين ونصف بالصور .. الباص السريع يدهس مواطنا في صويلح الشواربة : اقترضنا لسداد رواتب موظفي الامانة تشغيل كامل مشروع الباص السريع بعد عامين ونصف الشواربة يعلق على دهس الباص السريع لمواطن اجراءات مشددة بحق المخالفين لمسارب الباص السريع التربية: 207 آلاف طالب مسجل على رابط الفاقد التعليمي الرفاعي: قانون الأحزاب الجديد لن يكون إلا مشجعا ولا تعامل مع الحكومة في التمويل
الصفحة الرئيسية عربي و دولي باريس: فتوى صدرت بحق المدرّس المقتول

باريس: فتوى صدرت بحق المدرّس المقتول

باريس: فتوى صدرت بحق المدرّس المقتول

19-10-2020 12:56 PM

زاد الاردن الاخباري -

أعلنت فرنسا اليوم أن "فتوى" دينية كانت قد أطلقت ضد المدرس الفرنسي الذي قُطع رأسه، فيما شنت الشرطة حملة واسعة ضد عناصر متطرفة. وأثارت جريمة القتل موجة حزن في فرنسا، وتجمع الآلاف الأمس في عموم البلاد تكريما للضحية.

أطلقت الشرطة الفرنسية اليوم (الاثنين 19 أكتوبر/ تشرين الثاني 2020) عمليات ضد "عشرات الأفراد" المرتبطين بالتيار الإسلامي، وفق ما أعلن وزير الداخلية جيرار دارمانانن، مشيرا إلى أن "فتوى" كانت صدرت في حق أستاذ التاريخ صامويل باتي الذي قتل بقطع رأسه الجمعة.

وقال الوزير لإذاعة "أوروبا1" الفرنسية، في إشارة على ما يبدو إلى مشتبه بهم تمّ توقيفهم "من الواضح أنهم أصدروا فتوى ضد الأستاذ". وأوضح الوزير أن والد إحدى الطالبات وأحد المتشددين الإسلاميين المعروفين أصدرا فتوى عقب عرض المدرس الرسوم الكاريكاتورية المثيرة للجدل في الفصل.

وأضاف أنه تم فتح أكثر من 80 تحقيقا بشأن الكراهية عبر الإنترنت، وأن توقيفات حصلت في هذا الإطار.

وأشارت الرئاسة الفرنسية إلى أنّ وزيرَي الداخليّة والعدل، جيرالد دارمانان وإريك دوبون موريتي، قدّما "خطّة عمل ستُنفّذ خلال الأسبوع" وستُتّخذ بموجبها "إجراءات ملموسة" ضدّ أيّ مجموعات وأشخاص قريبين من "الدوائر المتطرفة" ينشرون دعوات كراهية يمكن أن تُشجّع على تنفيذ هجمات.

وتجمّع الآلاف أمس الأحد في كلّ أنحاء فرنسا، تكريماً للمدرّس صامويل باتي الذي قُتل الجمعة لعرضه رسوماً كاريكاتوريّة للنبي محمّد على تلاميذه في الصف، في جريمة أثارت حزناً شديداً في البلاد ووُضع على خلفيّتها عشرة أشخاص قيد الحبس الاحتياطي. وشاركت في التجمعات شخصيّات سياسيّة عدّة من كلّ التوجّهات، بينها رئيس الوزراء جان كاستكس ورئيسة بلديّة باريس الاشتراكيّة آن هيدالغو والرئيس اليميني لمنطقة إيل دو فرانس التي تضمّ باريس، فاليري بيكريس، وزعيم اليسار الراديكالي جان لوك ميلانشون. وانضمّ الرئيس السابق الاشتراكي فرانسوا هولاند إلى التجمّع.

وكتب رئيس الوزراء على تويتر "أنتم لا تُخيفوننا. نحن لسنا خائفين. لن تفرّقونا. نحن فرنسا!". وحمل متظاهرون لافتات عليها رسوم كاريكاتورية للنبي محمد نشرتها الأسبوعيّة الساخرة شارلي إيبدو. كما أدّى الحاضرون النشيد الوطني.

وبعد ظهر الجمعة، قُطع رأس باتي، وهو ربّ عائلة يبلغ 47 عاماً، قرب مدرسة كان يدرّس فيها التاريخ والجغرافيا في حيّ هادئ في منطقة كونفلان سانت -أونورين، في الضاحية الغربية لباريس. وأردت الشرطة منفذ الجريمة وهو عبدالله أ.، لاجئ روسي من أصل شيشاني يبلغ 18 عاماً.

ويأتي الهجوم على المدرّس، بعد ثلاثة أسابيع من اعتداء إسلامي نفذه شاب باكستاني بساطور أمام المقرّ القديم لشارلي ايبدو وأسفر عن إصابة شخصين بجروح بالغة، وفي خضمّ جدل أثاره الرئيس الفرنسي بعد كشفه عن خطة للدفاع عن قيَم فرنسا العلمانية.

وبحسب العناصر التي كشفها النائب العام لمكافحة الإرهاب جان-فرانسوا ريكار، نظم أستاذ التاريخ مع تلاميذه نقاشاً في إطار صفوف التربية المدنية، عرض خلاله رسوماً كاريكاتورية للنبي محمد. واقترح على التلاميذ الذين لا يرغبون برؤية بعض هذه الرسوم، بعدم النظر إليها.

وأعرب والد تلميذ موضوع في الحبس الاحتياطي حالياً، عن استيائه من هذا الدرس في مقاطع فيديو ناشراً بذلك على الانترنت اسم الأستاذ وعنوان المدرسة، كما التقى مديرة المدرسة للمطالبة بطرده. وتلقّى الأستاذ بعدها اتّصالات تهديد عدّة.

ولدى عبدالله أ. سوابق في القانون العام وهو معروف لدى الاستخبارات لسلوكه الراديكالي. وقال ريكار إنّ عبدالله أ. قام بعد ظهر الجمعة بعمليات مراقبة قرب المدرسة.

وعُثر في هاتف المهاجم على رسالة موجّهة إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "زعيم الكفّار" تتضمن رغبته في الانتقام من الشخص الذي "تجرّأ على التقليل من شأن محمد" إضافة إلى صورة الضحية مقطوع الرأس. وكانت قد نُشرت الرسالة والصورة على تويتر.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع