أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
المفلح : 57 معيارا لاختيار المستفيدين الجدد انخفاض واضح بوفيات كورونا بالأردن هجمات إلكترونية لسرقة أسرار لقاح كورونا 8 ملايين دينار أجورات لمبنى وزارة الزراعة الملك يعزي العاهل السعودي بوفاة الأميرة حصة القطامين يشرح برنامج الحماية الاجتماعية أعلى حصيلة وفيات بكورونا في إيطاليا فتح باب التقدم لعمالة الأردنيين ببريطانيا الممرضين تنعى ثاني حالة وفاة بكورونا 55 وفاة و4029 إصابة جديدة بكورونا بالأردن القطامين: أموال الضمان ليست في خطر إطلاق صندوق المخاطر للقطاع السياحي رفع عدد الأسر التي تتلقى الدعم التكميلي إطلاق برامج حماية بقيمة 320 مليون دينار 200 مليون دينار لدعم المنشآت المتضرره من كورونا الملك: جرى التواصل مع دول تعمل على إنتاج اللقاحات لتأمينها في أقرب وقت ممكن مصدر طبي يكشف تفاصيل اصابات كورونا بالاردن الخميس رئيس الوزراء يعلن عن اجراءات وقرارات حكومية جديدة الاعتماد الصحي الدولي لمطار الملكة علياء عاصفة كورونا .. بين رابح وخاسر
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث الشوعاني يكتب .. هل سيفقد قدامى المجلس...

الشوعاني يكتب ... هل سيفقد قدامى المجلس مقاعدهم ويصعد الشباب إلى قبة البرلمان لإحيائه من جديد .

الشوعاني يكتب .. هل سيفقد قدامى المجلس مقاعدهم ويصعد الشباب إلى قبة البرلمان لإحيائه من جديد .

18-10-2020 07:29 AM

زاد الاردن الاخباري -

بقلم : احمد صلاح الشوعاني - من الواضح أن تخبط الكبار يدل على أنهم فقدوا السيطرة على دفة القيادة على حملاتهم الانتخابية و ناخبيهم وفقدوا الأصوات التي كانوا يعتقدون أنهم سيحصدونها في صناديق الاقتراع الخاصة بهم .

وبات هناك حاجز كبير بينهم وبين وصولهم للمجلس الذي بات حلم لن يتحقق في المرحلة الجديدة ، وخاصة المرشحين الذين كانوا يعتقدون أنهم أساطير الانتخابات السابقة .

هؤلاء الأشخاص الذين رصدوا لحملاتهم الانتخابية ملايين الدنانير ثمن لشراء الأصوات والحملات الدعائية وطرود الخير التي تخرج متخفية باسم جمعيات ومراكز يديرها هؤلاء الأشخاص من خلف الكواليس ، كرؤساء فخريين محاولين شراء ذمم الناخبين بطرد ومغلف لا يحمل بداخلة عشرون دينار وربطة خبز .

منهم من استقال ومنهم من أقيل ومنهم من طرد و شكلوا القوائم وادخلوا الشباب والوجوه الجديدة معتقدين أن الوجوه الجديدة ستكون الجسور التي سيسيرون عليها للوصول للمجلس .

لكن السحر انقلب على الساحر ، ليعلوا صوت الشباب والوجوه الجديدة في العديد من الدوائر الانتخابية ، ليسقط شعبيا من كان يتغنى بأنه الأقرب لكرسي المجلس ، ويفقد الأمل بالوصول للكرسي و الحصول على الحصانة ورقم لوحة المركبة المحمي ، وميزات باتت تشكل حلم و كابوس لهؤلاء الأشخاص الذين يحلمون كل ساعة بتأجيل موعد الانتخابات كي يعوضوا بعض الشيء مما فقدوه أو حتى محاولة شراء ذمم أعضاء القوائم التي باتت تهدد دخولهم إلى قبة البرلمان .

مرشحون باتوا في حكم الخاسر بعد دفع الملايين وخسارة القواعد الشعبية لعدم صدقهم مع أنفسهم قبل أن يصدقوا مع الناخبين .

المجلس بحاجة لأصحاب الخبرة الجدد الذين تواجدوا فيه لدورتين سابقتين السابع والثامن عشر فقط ، كي يعلموا النواب الجدد كيف يدار المجلس ولمنحهم الخبرة التي سيحتاجونها في الأيام والأشهر الأولى .

وللحديث بقية أن كان بالعمر بقية :

اللي على رأسه بطحة يحسس عليها








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع