أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
التهجم على الأمن أثناء مداهمة بعمّان قتيبة الذي نصحه الرزاز بعدم الهجرة من الأردن يوجه له رسالة: الله يسامحك عهالمقلب! خبير في مراكز الإصلاح: لا يوجد ما يردع العصابات في السجون أو يغير سلوكهم لبنان: 6 وفيات و995 إصابة جديدة بكورونا الصحة العالمية تحذر من ارتفاعات ارتدادية بإصابات كورونا فيديو : اصابة النائب السابق يحيي السعود واحد ابنائة بكورونا ضبط شخصين اطلقا عيارات نارية على آخر في الرصيفة العدوان: ’أحد وزراء الداخلية رجعني من بيتي لتكفيل مطلوب معتدي على رجال أمن ومهرب‘ (فيديو) الهواري : نقص الخبرة في التعامل مع مرضى كورونا السبب وراء ارتفاع اعداد الوفيات نتائج ترشيح الدورة الثالثة للمنح الخارجية (رابط) خليل الحاج توفيق: لم نعد نحتمل خسائر او ضرر يا دولة الرئيس طبيب بريطاني يكشف موعد نهاية كورونا اصابتان بحادث تدهور على الطريق الصحراوي مداهمة أمنية تسفر عن القاء القبض على الملقب " بالركس التربية : تعميم عودة المدارس للمعلمين الأردن يتولى رئاسة المجلس التنفيذي للمنظمة العربية للتنمية الزراعية شاهد الأمن الأردني يطارد البلطجية ويلقي القبض على ١٤٢ مطلوباً - صور التربية : لا عودة للتعلم الوجاهي في الأردن وفقا للحالة الوبائية الراهنة الصحة تعلق على ارتفاع حالات الوفاة إعلان نتائج الدورة الثالثة للمنح الخارجية
الصفحة الرئيسية عربي و دولي غموض يكتنف مصير المفاوضات السودانية الأميركية...

غموض يكتنف مصير المفاوضات السودانية الأميركية في الإمارات

غموض يكتنف مصير المفاوضات السودانية الأميركية في الإمارات

23-09-2020 01:20 AM

زاد الاردن الاخباري -

يقود رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، مع وفد أميركي في الإمارات مفاوضات بشأن إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، إضافة إلى التطبيع مع إسرائيل فيما اكدت الحكومة السودانية ان الوفد لا يملك فرمانا لاعلان التطبيع مع الاحتلال

وتبحث المفاوضات، التي انطلقت الأحد الماضي، مسارين، إذ يبحث المسار الأول العلاقات السودانية الإماراتية، ويقوده البرهان، ويقود وزير العدل السوداني نصر الدين عبد الباري المسار الثاني، ويتفاوض فيه مع وفد أميركي حول رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب، ودعم الفترة الانتقالية، وإعفاء الخرطوم من الديون الأميركية.

وتتضمن المفاوضات مع الوفد الأميركي أيضاً حث باقي الدول على اتخاذ خطوات جادة في إعفاء الديون، كما أضيف له بند آخر يتعلق بمقترحات التطبيع مع إسرائيل، التي قدمتها الولايات المتحدة بدفع من الإمارات.

وكشفت مصادر عن فشل المفاوضات حتى اللحظة في التوصل إلى اتفاق، سواء بشأن إزالة اسم السودان من القائمة السوداء أو بشأن التطبيع، مشيرة إلى أن الخلافات تركزت حول مطالبة السودان بالفصل بين بند إزالته من قائمة الدول الراعية للإرهاب وبند التطبيع مع إسرائيل.

وكانت تقارير صحافية قد نقلت عن وزير الإعلام والناطق الرسمي باسم الحكومة فيصل محمد صالح قوله إن الوفد الوزاري المرافق لرئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان لا يمتلك تفويضاً لمناقشة موضوع التطبيع مع الجانب الأميركي أو أي طرف آخر.

وحسب تقارير صحافية، فإنه قد تم التأكيد لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، خلال زيارته في يوم 25 من الشهرالماضي، أن الحكومة الحالية لا تمتلك تفويضاً لاتخاذ قرار بشأن التطبيع.

وغرد القيادي بتجمع المهنيين السودانيين محمد ناجي الأصم، والذي يُعد واحداً من أيقونات الثورة السودانية، في حسابه على تويتر، مؤكداً على عدم وجود أي رابط موضوعي بين قضية رفع السودان من قوائم الإرهاب وقضية الموقف من إسرائيل أو التطبيع معها من عدمه.

واستنكر الأصم إخضاع السودان لأي محاولات ابتزازية، مؤكداً أن تلك المحاولات في الأصل هي مساعٍ من قادة الولايات المتحدة الأميركية والحكومة الإسرائيلية لتحقيق مكاسب انتخابية وشعبوية، ولا علاقة للسودان بها. وأضاف أن "القضية العادلة والموقف الجديد للسودان لا يجب أن يشوه بمساومات مشوهة".








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع