أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
صرف المعونة الوطنية بحسب الاحرف الابجدية مؤقتة النقابة: ملاحقة أي جهة تدعي تمثيلها للمعلمين مسؤول صحي: موجة كورونا الثانية قادمة بشكل سريع إصابات كورونا عالميا تتجاوز 33 مليون ترامب يهاجم حاكم ولاية نيويورك نصيحة من عبيدات للأردنيين الأوبئة : سنتوسع بالعزل المنزلي اذا زاد تفشي الوباء الخلايلة: صلاة الجمعة ستقام بشرط الخلايلة : أرض مسجد الزاغة ليست وقفا خط بري مصري عراقي عبر الأردن قمر الحصادين يضيء سماء الاردن الخميس المقبل إصابة كورونا تغلق الاتحاد الأردني للتايكواندو ارتفاع ملموس على درجات الحرارة الأحد والاثنين وفاتان جديدتان بفيروس كورونا لأربعيني وثمانيني انتهاء عُمر مجلس الأعيان دستوريا إخماد حريق مصنع اجهزة كهربائية بالزرقاء - صور مع انتهاء العمر الدستوري : سيناريو واحد لمجلس الأعيان وسيناريوهان للنواب رسالة إلى من لم يصلح" الطائرة الخربانة" صحة اربد: 14 مخالطاً لمصاب كورونا في مركز اصلاح باب الهوى عبيدات : الاسوارة الالكترونية لم تعد وسيلة مهمة في ضبط الوضع الوبائي
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك بعد ملاحقتها قضائيا بسبب "سورة...

بعد ملاحقتها قضائيا بسبب "سورة كورونا".. المدونة التونسية آمنة الشرقي تغادر إلى ألمانيا (صور)

بعد ملاحقتها قضائيا بسبب "سورة كورونا" .. المدونة التونسية آمنة الشرقي تغادر إلى ألمانيا (صور)

09-08-2020 01:46 AM

زاد الاردن الاخباري -

غادرت المدونة التونسية آمنة الشرقي، إلى ألمانيا، بسبب ملاحقتها قضائيا بعدما تداولت على الإنترنت نصًا فيه محاكاة تسخر من القرآن.

وبعدما نشرت نصا سمته ”سورة كورونا“ وآخر أطلقت عليه ”سورة الويسكي“، جرى استدعاء المدونة بتهمة ”المس بالمقدسات والاعتداء على الأخلاق الحميدة والتحريض على العنف“.

والشهر الماضي قضت محكمة تونسية بحبس الشرقي (27 عاما) لمدة 6 شهور.

ونشرت آمنة الشرقي، على ”فيسبوك“ اليوم السبت صورا لها من ألمانيا، وقالت في تدوينة إنها رفضت مطالبات البعض بالبقاء في تونس، ودخولها السجن وتقديمها في صورة البطلة.

وقالت: ”لا أريد أن أصبح بطلة في أعينكم، أنا أذكى من أن أكون كبش فداء، لا أريد أن أتلوث بالسجن لأكون بطلة“.

وأضافت: ”نشرت سورة كورونا وكنت أعتقد أنني في دولة تحترم القانون وحرية التعبير والضمير، لكن اكتشفت أنني كنت مخطئة.. لم أخف وصارحت النائب العام والقاضي بأنني ملحدة، لأنني لا أخجل بإلحادي ودافعت عن قضيتي“.

وتابعت: ”عندما وجدت أن الدولة التونسية لا تحميني، ونفس من هددوني وقدّمت قضايا ضدهم، مازالوا إلى الآن يقومون بتهديدي، غادرت إلى بلد يحترم المواطن وحرية التعبير والضمير“.

يشار إلى أن منظمة العفو الدولية دعت في نهاية أيار مايو السلطات التونسية إلى وقف ملاحقة المدوّنة، ورأت في ذلك تقويضا لحرية التعبير في الديمقراطية الناشئة.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع