أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الاعدام لشابين قتلا صديقهما وألقيا به بواد من باص في صافوط انسحابات بالجملة من الاتحاد النوعي للدواجن إغلاق مطعم في الزرقاء لإقامته حفل زفاف بالشمع الأحمر الغرايبة يقود وساطة بين الحكومة ونقابة المعلمين موسكو: 5 طائرات مساعدات لبيروت الضمان الاجتماعي: شمول العاملين في القطاع العام ببرنامج تمكين اقتصادي (2) إسرائيل: ملف الضم خارج الأجندة نتنياهو: مستعدون لدعم اللبنانيين وزير الصحة اللبناني: ارتفاع ضحايا انفجار بيروت إلى 135 قتيلا ونحو 5000 جريح البدور: تكفيل أعضاء مجلس نقابة المعلمين قرار "قضائي" ولا علاقة للحكومة به ضبط 11 مطلوبا بقضايا ترويج وحيازة مخدرات بيان من الشيخ سلطان الدحيم بني خالد إخطار مصري برفض ملء سد النهضة حريق هائل في عجمان وفاة أردني في السعودية بعد إصابته بـ"كورونا" العقبة .. إتلاف 3 اطنان مواد غذائية منتهية الصلاحية إرجاء نطق الحكم باغتيال الحريري إعلان حالة الطوارئ في بيروت لمدة أسبوعين قابلة للتجديد القطاطشة: دلالة واحدة لانفجار بيروت .. ونموذج الأحزاب العسكرية لن يجلب إلا الخراب العتوم: الإصابة المحلية بكورونا اليوم في لواء الرمثا لسائق شاحنة تسلّم شاحنته من المركز
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الحالمون السائرون على خُطَا الدمار

الحالمون السائرون على خُطَا الدمار

30-07-2020 01:50 AM

بقلم: جهاد أحمد مساعده - في وقت نحن فيه بأمس الحاجة إلى التكاتف لمواجهة التحديات الكبيرة التي يواجهها الوطن، تطلُ علينا فئة قليلة تعتبر نفسها أنها الوصية على هذا الوطن، ضاربة بعرض الحائط القوانين والأنظمة.
هذه الفئة تعتبر نفسها حريصة على الوطن، وأنها على أتم الاستعداد لتقديم التضحيات من أجله، من يسمع لأقوالهم يصدق، ومن يرى أفعالهم يتعجب لسلوكهم الذي يسعى للتخريب. فالعجب كل العجب لمن يسمعون نصف الحديث، ويفهمون ربعه، ويتكلمون أكثر مما يسمعون.
فما هي التضحيات التي قدمها هؤلاء للوطن؟
من هذه التضحيات تَعَطُّل المدارس وتعطيلها خلال الفصل الأول، فتخرج لدينا 200 ألف طالب وطالبة في الصف الأول الأساسي يجيدون قراءة جميع اللغات وكتابتها بطلاقة، إضافة إلى عمليات الحساب من الضرب والطرح.
ما ذنب هؤلاء الطلبة الذين لم يتعلموا حرفًا واحدًا نتيجة إضراب قام به أصحاب الولاء والانتماء للوطن؟
أي تخطيط إستراتيجي وضعه مجلس نقابة المعلمين لضياع جيل بأكمله من فلذات أكبادنا؟
يا من تدعون التضحية باسم الوطن؟ شكرًا لتضحياتكم يا سادة لقد اشبعتمونا بوطنيتكم ...!
وبما أن إضراب الفصل الأول وتعطيل الطلبة عن الدراسة جبرًا وقصرًا، وبعد ذلك طلت علينا جائحة الكورونا لتكتمل النتيجة بحصول الطلبة على درجة الامتياز.
أصوات الزمجرة التي تطلق من أشخاص تحمل التهديد والوعيد، حتى أنها أصبحت لديهم القدرة الإلهية في زلزلة الأرض وارتدادها.
أيها السادة: الوطن ليس حقيبة سفر، وليس سلعة تباع وتُشترى، الوطن عصي على أشكالكم وعلى من يدعمكم، وأن الشعب قد أدرك جيدًا لمخططاتكم التي تحاك ضد وطننا.
أصوات هؤلاء هي دعوة لإحلال الدمار، ومعالم الخراب لتنفيذ سياستهم المرسومة في تدمير الوطن لتكتمل لوحة الخريف التي أحلت بكثير من البلدان .
عفوًا يا سادة، إن هؤلاء ليسوا هم الخطر، فالخطر الحقيقي يتمثل بأسيادهم ومرجعياتهم من خفافيش الظلام، والجرذان المختبئة الذين يدفعون لهم الأموال، فأنتم عبيد لسادتكم المعممين الذين يرتدون من الدين لباسًا، ويحملون من الخبث أكداسا.
هؤلاء الشياطين والجثث السائرة تسعى إلى إشباع غريزتهم في الخراب يطلقون الصرخات لتبدأ حفلات الدماء.
إن الخطر والشر الحقيقي ينبع من نفسياتهم التالفة والمعطوبة التي عززتها غريزة بث الفتنة بين مكونات الشعب
هؤلاء هم السائرون الحالمون بالسير على الجثث والقتل والدمار.
حمى الله الأردن شعبًا وقيادة من طواغيت الفتن.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع