أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
موسكو: 5 طائرات مساعدات لبيروت الضمان الاجتماعي: شمول العاملين في القطاع العام ببرنامج تمكين اقتصادي (2) إسرائيل: ملف الضم خارج الأجندة نتنياهو: مستعدون لدعم اللبنانيين وزير الصحة اللبناني: ارتفاع ضحايا انفجار بيروت إلى 135 قتيلا ونحو 5000 جريح البدور: تكفيل أعضاء مجلس نقابة المعلمين قرار "قضائي" ولا علاقة للحكومة به ضبط 11 مطلوبا بقضايا ترويج وحيازة مخدرات بيان من الشيخ سلطان الدحيم بني خالد إخطار مصري برفض ملء سد النهضة حريق هائل في عجمان وفاة أردني في السعودية بعد إصابته بـ"كورونا" العقبة .. إتلاف 3 اطنان مواد غذائية منتهية الصلاحية إرجاء نطق الحكم باغتيال الحريري إعلان حالة الطوارئ في بيروت لمدة أسبوعين قابلة للتجديد القطاطشة: دلالة واحدة لانفجار بيروت .. ونموذج الأحزاب العسكرية لن يجلب إلا الخراب العتوم: الإصابة المحلية بكورونا اليوم في لواء الرمثا لسائق شاحنة تسلّم شاحنته من المركز جابر: قيام البعض بفتح صالات عزاء وتنظيم أفراح من أسباب تفعيل أمر الدفاع (11) ارتفاع حصيلة ضحايا بيروت الى 113 قتبلا محافظ إربد: عزل 4 منازل في الحي الشرقي بلواء الرمثا الكلالدة يدعو للإبلاغ عن المال السياسي خلال الانتخابات النيابية المقبلة
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة بعد تحديد موعد الانتخابات: ما مصير الحكومة...

بعد تحديد موعد الانتخابات: ما مصير الحكومة ومجلس النواب؟ "راصد" يجيب

بعد تحديد موعد الانتخابات: ما مصير الحكومة ومجلس النواب؟ "راصد" يجيب

29-07-2020 02:09 PM

زاد الاردن الاخباري -

أصدر مركز الحياة – راصد، المتخصص بمراقبة الانتخابات، بيانا توضيحيا يجيب فيه على مصير الحكومة ومجلس النواب الحالي، بعد صدور الإرادة الملكة السامية بإجراء الانتخابات النيابية، والتي تبعها قرار الهيئة المستقلة للانتخابات بإجراءها في العاشر من تشرين الثاني (نوفمر) المقبل.

وجاء في البيان، الذي صدر قبل الإعلان رسميا عن موعد الانتخابات:-

أولاً: صدور الإرادة الملكية السامية بإجراء الانتخابات لا يعني بأن البرلمان والحكومة سيستمران حتى موعد يوم الاقتراع.

ثانياً: هناك فصل كامل من الناحية الدستورية بين صدور الإرادة الملكية بإجراء الانتخابات وتحديد يوم الانتخابات من قبل الهيئة المستقلة للانتخاب وبين بقاء الحكومة والبرلمان أو حل البرلمان وبالتالي إقالة الحكومة.

ثالثاً: يمكن للحكومة الحالية والبرلمان الحالي الاستمرار في عملهم حتى يوم الانتخابات أو وهو المرجح حسب التقاليد والأعراف السياسية الأردنية أن يتم حل البرلمان وإقالة الحكومة في آخر شهر آب (٨) أو بداية شهر أيلول (٩) وهذا لن يؤثر على موعد الانتخابات.

رابعاً: عدم تزامن الإرادة الملكية لإجراء الانتخابات مع حل مجلس النواب وإقالة الحكومة هو لإعطاء مؤسسات الدولة القدرة على التعامل مع الوضع الوبائي حيث أن حل المجلس يعني أن الهيئة ملزمة من تاريخ الحل بـ أربعة شهور فقط لإجراء الانتخابات ولكن تأخير حل البرلمان (إذا ما تم حله) يعني إعطاء فترة زمنية أطول للهيئة المستقلة للانتخاب للتحكم بيوم الانتخابات.

خامساً: مثال تطبيقي

لنفترض بأن اليوم حُل البرلمان وحدد يوم الانتخابات إذا ما افترضنا أنه تم تحديده بـ ١٠/١١/٢٠٢٠ ولنفترض أن الوضع الوبائي تطور بشكل سيء وتم فرضاً إجراء حظر لمدة ثلاثة أسابيع ولم تجرى الانتخابات فهذا يعني عودة البرلمان القديم لممارسته يوم ١/١٢/٢٠٢٠.

لكن لنفترض أن يوم الانتخابات ١٠/١١/٢٠٢٠ ولكن تم حل البرلمان يوم ١٥/٩/٢٠٢٠ فإن هذا يعني بأن الهيئة المستقلة تملك أربعة شهور من تاريخ الحل كحد أقصى لإجراء الانتخابات وبالتالي فإذا حدث تطور للوضع الوبائي يوم قبل يوم ١٠/١١/٢٠٢٠ وتم فرض حظر يمكن للهيئة المستقلة تأجيل الانتخابات ولا يعود البرلمان القديم حيث تملك الهيئة المستقلة تأجيل الانتخابات لغاية ٧/١/٢٠٢١، والسيناريو المطروح مرتبط بالمثال التطبيقي المذكور فقط.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع