أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
إيقاف 8 مطاعم شاورما احترازياً بالزرقاء لعدم مطابقة المياه للقاعدة الفنية الأردن ينوي شراء اللقاح الروسي وتوزيعه “مجانا” على المواطنين جميع عينات المخالطين في إربد حتى اللحظة «سلبية» عبيدات: عودة تسجيل إصابات بكورونا لا يعد موجة ثانية بل امتدادا للأولى وزير الداخلية يوعز للحكام الاداريين بمتابعة تنفيذ أمر الدفاع رقم 11 شاهد بالصور .. ضبط سارقي منزل ومدرسة في العاصمة والزرقاء في لفتة إنسانية .. الدوريات الخارجية تستضيف مواطناً تقطعت به السبل ويبيت مع النشامى المعونة: البدء بتحويل مخصصات دعم الخبز للأسر المستحقة الرئيس الروسي يعلن عن تسجيل أول لقاح ضد فيروس كورونا في العالم الصفدي من بيروت: نقف الى جانب لبنان في أزمته وفاة خمسيني وإصابة اخر بحادث غرق في الكرك المنطقة العسكرية الشرقية تحبط محاولة تسلل وتهريب مخدرات من الأراضي السورية العضايلة يدعو لعدم زيارة الناجحين بالتوجيهي والاكتفاء بالتهنئة هاتفيا عينات مخالطي محامي اربد في مستشفى الرمثا سلبية جمع 112 عينه لمخالطين مصاب جرش الأمن العام: بعض السلوكيات الخاطئة على الطرق تجاوزت مفهوم المخالفة ووصلت حد الاستهتار الجمارك الأردنية تضبط 50 طن من المواد الغذائية الفاسدة ترقب نتائج فحوصات 2000 عينة كورونا باربد اردني أصيب بكورونا : شعرت بأن نهايتي قريبة عامان على استشهاد أبطال عملية نقب الدبور
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة مجلس نقابة المعلمين .. نصحناكم قبل فوات الأوان

مجلس نقابة المعلمين .. نصحناكم قبل فوات الأوان

25-07-2020 09:55 PM

بقلم : محمد الوشاح - تطالعنا نقابة المعلمين بين الفينة والأخرى بتهديدات ، مستخدمة العملية التعليمية والطلبة كورقة ضغط على الحكومة ، غير مبالية بالنتائج السلبية التي ستنعكس بصورة مباشرة على أبنائنا في مقاعدهم الدراسيه ، وآخر الحركات التي صدرت عن النقابه هي تلويحها ، من خلال استغلالها للظرف الراهن باللجوء الى الاضراب ومقاطعة الانتخابات القادمه والعودة الى الدوار الرابع ، بحجة إصرار الحكومة على الغاء علاوة المعلمين ، التي وعدت الحكومة بإعادة صرفها لكافة موظفي الدوله في مطلع العام المقبل ، حيث توعدت النقابه التي ناضل الشعب الأردني لأجل الموافقه على ترخيصها ، بأن التصعيد سيكون أشد قوة مما سبق إذا ما أُعيد صرف العلاوه وبأثر رجعي ، ليس للمعلمين فحسب بل لكافة موظفي القطاعين العام والخاص ، حيث باتت النقابه تنصب نفسها بأنها صاحبة الولايه والمسئولة عن موظفي الدوله ، متذرعة بأنها ليست مجرد مجلس فقط ، فهي كيان مستقل ومشروع نهضة على حد رأي مجلسهم .
إننا معشر أولياء الأمور لا زلنا وسنبقى متعاطفين مع المعلمين ، ولأجل ذلك دافعنا عنهم بكل اتجاه حتى تحقق لهم حلم انشاء نقابة لهم ، وفرحنا بتحقيق الأمل المنشود لهم ، ولم نعلم حينها أن أشخاصا مسيّسين قفزوا على أكتاف المعلمين وسيطروا على مفاصل النقابه ، وراحوا يتغوّلون على مكتسبات المعلمين وأنديتهم بل تجاوزوا حدودهم حين بدأوا يحرضون المعلمين على الاضراب وينصحون الآباء بأن يبقوا أبناءهم في بيوتهم حتى تتراجع الحكومة عن قرارات ليست من صميم مسئوليتهم ، ومن بينها على سبيل المثال الاحتجاج على أسعار المشتقات النفطية .. فشهدنا العام الماضي بأم أعيننا حال الطلبة يتشردون في الشوارع والأسواق هائمين على وجوههم ببراءة متناهية دون أدنى رحمة بحالهم ، ولا يعرف هؤلاء الطلبه ما يدور في خلد القائمين على النقابه ، الذين هم أصلاً أمانة في أعناق معلميهم .

أما المعلمون فقد أصبح عدد كبير منهم حائرين من نقابتهم التي تصرف عشرات الالاف من الدنانير المقتطعة من رواتبهم لأجل برامج سياسية واجتماعات مكثفة ومُكلفة .. كما بدأت جموع كبيرة من الأهالي يصيحون بالصوت العالي لأجل الغاء هذه النقابة التي أوصلت أبناء الوطن في حيرة من مستقبلهم ، وصار مجلس النقابه يحرض الطلبة على المشاركة في الاضرابات والانضمام الى الحراكات والتدرب على ثقافة الاحتجاجات .. لكن ارادة الله شاءت أن يكشف أمرهم بين المواطنين من خلال ردود الفعل الشعبية والجماهيرية الواسعه التي تطالب بوقف تلك المهازل التي تصدر عن المجلس ، وتطالب الحكومة بحل نقابة المعلمين ، وهو مطلب مُلح في هذه المرحله .
كنا نأمل بأن تعود النقابة – قبل أن تقع الفاس بالراس - الى رشدها وأن تضع في حساباتها بأنها مؤسسة ذات رسالة تربوية تعليميه ، مهنية ووطنيه تأخذ على عاتقها الارتقاء بالمهنة عبر اهتمامها بالتعليم العام والتعليم النوعي ، ومن هنا نقول نحن كمواطنين أننا أصبحنا مستائين جدا من هذه التصرفات والعنتريات والتطاول على الدولة وأجهزتها ، فيا نقابة المعلمين كفى استهتارا بالوطن الذي لا زال يتحلى بالصبر بأقصى درجاته ، وندعو معلمينا مربي الأجيال الابتعاد وعدم الانجرار وراء أصحاب الأجندة المسيّسه والمشبوهة ،، وختاما نهمس في آذان القائمين على نقابة المعلمين وحتى تبقى نقابتهم حافظة لمكانتها المرموقة في مجتمعنا الاردني ، عليهم الابتعاد عن سياسة التصعيد حتى لا تصبح في يوما ما في مهب الريح ، لأن مطالب أولياء أمور الطلبة غدت تدعو وتشجع على حل النقابة التي باتت تعمل على الإضرار بأبنائهم ومستقبلهم








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع