أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
حظر على شاغلي المناصب العليا وموظفي الحكومة التدخل لصالح مرشح او قائمة في الانتخابات الإصابة بالدوار عند الوقوف يشير إلى مرض لا دواء له الاحتلال يسقط طائرة تابعة له .. ويعترف بالواقعة تحذير من كارثة أكبر من انفجار بيروت في ليبيا ناسا تكشف حجم كارثة انفجار بيروت ارتفاع ضحايا انفجار مرفأ بيروت إلى 220 قتيلاً الصحة : الوضع الوبائي لا يستدعي الحظر جميع عينات مخالطي محامي إربد في الرمثا سلبية الحكومة تعلن عن وظيفة قيادية شاغرة .. مدير عام دائرة الاحصاءات العامة متى تعلن وزارة التربية نتائج امتحان التوجيهي 2020 في الأردن؟ .. النعيمي يجيب كم عدد المصابين بفيروس كورونا في مستشفيات الأردن؟ أسماء وفاتي حادث الصحراوي أمس تحذير من كارثة أكبر من انفجار بيروت في ليبيا ناسا تكشف حجم كارثة انفجار بيروت طقس الأحد .. أجواء معتدلة نهاراً ولطيفة ليلاً راصد: 48% من النواب قيّموا أداء المجلس بالجيد عبيدات : ستُتخذ الإجراءات اللازمة في حال تكرر تسجيل إصابات محلية عينات أبناء مصاب المفرق جميعها سلبية فحص كورونا لجميع العاملين في مركز حدود جابر رصاص وحرائق واقتحام وزارات .. بيروت تغلي بالاحتجاجات عقب الانفجار ودياب يقترح انتخابات مبكرة
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك سورية قتلت زوجها على مراحل وكادت تفلت بفعلتها...

سورية قتلت زوجها على مراحل وكادت تفلت بفعلتها لولا شقيق الضحية

سورية قتلت زوجها على مراحل وكادت تفلت بفعلتها لولا شقيق الضحية

06-07-2020 04:15 AM

زاد الاردن الاخباري -

نجح شقيق قتيل، في جمع أدلة تثبت مقتل شقيقه في سوريا، لا وفاته، الأمر الذي أدى إلى القبض على الجناة، بعدما اعتبرت وزارة الداخلية السورية، ومعها الطب الشرعي، أن الوفاة ناتجة من مرض في الرئة أدى إلى تدهور في عمل العضلة القلبية. وعلى هذا الأساس، تم دفن الضحية.

إلا أن شكوك الشقيق، قادته للكشف عن أدلة تثبت مقتل شقيقه.

وفي التفاصيل التي أوردتها "العربية"، تمكنت سيدة من قتل زوجها بالسم، وإخفاء أي آثار تدل على ارتكاب الجريمة. فتم تصنيف الواقعة على أنها وفاة ناتجة من مرض في الرئة، في مدينة "مصياف" بريف محافظة حماة السورية.

تقرير الطب الشرعي

الجريمة وقعت بتاريخ الرابع عشر من شهر أيار/ مايو الماضي، إلا أن شقيق المقتول، كانت لديه شكوك حول طبيعة "وفاة" أخيه، ولم يكن مقتنعا بأنه مات بسبب مرض في الرئة أدى لاحتشاء العضلة القلبية، بحسب ما ورد في تقرير الطب الشرعي، وسرده شقيق المقتول لصفحة "أخبار مصياف" الفيسبوكية. وأكدت وزارة الداخلية، في خبر لها، الجمعة، أن شكوك الشقيق بملابسات وفاة شقيقه، هي التي قادت لكشف خيوط الجريمة، مؤكدة إلقاء القبض على الزوجة وعشيقها المتورط معها.

وكان تقرير الطب الشرعي، أكد وفاة محمد علي رئيف الحمصي، بسبب وذمة رئوية مترافقة مع احتشاء العضلة القلبية. ثم تم الدفن على هذا الأساس. إلا أن شقيق القتيل، نقل أن السبب في عدم كشف الطب الشرعي، للجريمة، هو أن السم أعطي للقتيل على دفعات، وليس دفعة واحدة.
يقوم بدور المحقق ويكشف الجريمة

ومن خلال تفاصيل رواها الشقيق، يبدو أنه مارس دور المحقق وجمع المعلومات، في الوقت الذي كانت فيه الداخلية ومعها الطب الشرعي، يتعاملان مع الحادثة بصفتها وفاة ناتجة من مرض.

فوصل لبعض المعلومات التي عززت شكوكه، ونقّب في هاتف شقيقه القتيل ولفت انتباهه رسائل محذوفة، ثم توصل لمعلومات تفيد بحصول مكالمة بين الزوجة القاتلة وشريكها بالجريمة، جرى فيها تهديدات للمرأة القاتلة، إذا لم تأت، فسيكشف الجريمة. إلى أن تقدم ببلاغ رسمي بتاريخ 31 أيار مايو الماضي، يفيد بمقتل شقيقه لا وفاته، وبالأدلة.

وقادت المعلومات التي كشفها شقيق القتيل، وزارة الداخلية، للقبض على الزوجة وعشيقها في العاصمة دمشق. حيث اعترفا بارتكاب الجريمة، من خلال دس السم للضحية، وقامت نيابة النظام، في الثالث من الشهر الماضي، باستخراج الجثة من القبر، وأخذ عينات منها، للكشف عن المادة السمية التي قتلته.

داخلية النظام تسطو على إنجاز الشقيق
وأكد شقيق القتيل أنه هو الذي اكتشف الرسائل المحذوفة من "موبيل" شقيقه، مما عزز شكوكه بتعرض أخيه لقتل، ولم يمت بوفاة طبيعية، خاصة بعدما علم من مصادر خاصة لم يكشف عنها، أن ثمة من سمع مكالمة هاتفية للزوجة وجارها العشيق، يهددها فيها "بفتح القبر" وكشف الجريمة، إن لم تستجب لطلبه بالقدوم إليه، فتقدم بما لديه، وألقي القبض على الجناة، على الفور، كما قال.

وبرّر شقيق القتيل، خداع المرأة للطب الشرعي الذي كشف على الجثة وصنّف الوفاة على أنها ناتجة بسبب وذمة رئوية، قائلاً إن ذلك حدث بسبب "إخفاء الأدلة الجنائية عن الجثة قبل اكتشاف الوفاة، وتناول السم على جرعات".








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع