أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
جدل “السلطات” يتواصل في الأردن و”النائب العام” يقيل نفسه بسبب”ظروف استجدت أحتفظ بها لنفسي” أيام عصيبة أمام أمريكا أبو علي : 800 طلب قدم لـ"ضريبة الدخل" من أجل إجراء التسويات الضريبية الكشف عن سبب التواجد الامني بوسط البلد - صور أزمة لبنان تدفع بمواطنيه لتفعيل طلب الطعام "بالمقايضة" شاهد بالصور .. الجمارك الأردنية تحبط تهريب كميات كبيرة من الأحذية مقر أبناء الكرك في العاصمة عمان تحت الأضواء الأمنية الكاشفة طالب أردني يحصل على المركز الثالث في مسابقة عالمية شكاوى من عدم كفاية الخدمات البلدية والمياه في منطقة الغدير بالمفرق عماوي: عدم الوصول الى رقم صفر للممارسات الضارة بحق النساء جراء جائحة كورونا انفجار كبير يهز شمال سوريا المهندسين ترفض ربط الأوامر التغييرية بالفساد محكمة التمييز تحسم الوضع القانوني لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن: منحلة وفاقدة لشخصيتها نصيحة مقتضبة إلى ترامب من ابنة شقيقه: استقل تشكيلات ادارية واسعة في هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية الرزاز: سنخاطب البنك المركزي لتأجيل اقساط المقترضين المقتطع من رواتبهم إصابة حاكم ولاية أمريكية بكورونا أردني في المركز الثالث في مسابقة عالمية ضبط وإغلاق مصنع كمامات غير مرخص في منطقة عين الباشا استقالة رئيس الحكومة التونسية إلياس الفخفاخ
الصفحة الرئيسية عربي و دولي البنتاغون يعارض استخدام الجيش في قمع الاحتجاجات

البنتاغون يعارض استخدام الجيش في قمع الاحتجاجات

البنتاغون يعارض استخدام الجيش في قمع الاحتجاجات

04-06-2020 01:46 AM

زاد الاردن الاخباري -

اكد وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، أنه لا يدعم إشراك القوات العسكرية في التعامل مع موجة الاحتجاجات التي تعم الولايات المتحدة بعد مقتل المواطن من أصول إفريقية، جورج فلويد.

وقال إسبر، في مؤتمر صحفي عقده اليوم الأربعاء، إنه لا يدعم تطبيق "قانون الانتفاضة" الذي تم تبنيه عام 1807 ويسمح للرئيس الأمريكي بنشر قوات عسكرية داخل البلاد لإخماد أعمال الشغب والاضطرابات، معتبرا أن إشراك الجيش يمثل خيارا أخيرا.

وأشار إسبر مع ذلك إلى أنه من الصعب جدا إبقاء القوات العسكرية بعيدة عن السياسة مع اقتراب الانتخابات الرئاسية.

وتعليقا على الاحتجاجات أمام البيت الأبيض مساء 1 يونيو، نفى وزير الدفاع الأمريكي استخدام عناصر الحرس الوطني قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي ضد المتظاهرين في ساحة لافوييت.

وتشهد المدن الأمريكية، ومن بينها العاصمة واشنطن، احتجاجات واسعة ضد عنف قوات الأمن والعنصرية أشعلها مقتل فلويد جراء عملية القبض عليه بطريقة خشنة من قبل عناصر شرطة في مينيابوليس يوم 25 مايو.

وأشركت سلطات 29 ولاية أمريكية نحو 20 ألف عنصر في الحرس الوطني، إلا أن رئيس البلاد، دونالد ترامب، هدد باستخدام "القوة العسكرية غير المحدودة" للتعامل مع الاضطرابات حال فشل الحكام المحليين في تنفيذ هذه المهمة.

لا وجود للمتطرفين في الاحتجاجات الاميركية

لم يقدم تقييم استخباراتي أمريكي اطلعت عليه وكالة "رويترز"، أي أدلة على أن جماعات متطرفة حرضت على العنف والنهب خلال الاحتجاجات التي تشهدها البلاد.

وقال مسؤولون في وزارة الأمن الداخلي الأمريكية إن معظم أحداث العنف قادها انتهازيون استغلوا الحدث، ما يتعارض مع اتهامات الرئيس دونالد ترامب الذي قال إن جماعات متطرفة تقف وراء النهب والعنف.

وأوضح التقييم، الذي أعدته وحدة الاستخبارات والتحليل بالوزارة، أن هناك أدلة تستند إلى مصدر مفتوح وإلى تقارير وزارة الأمن الداخلي تشير إلى أن حركة "أنتيفا" الفوضوية ربما تكون مشاركة في العنف، وهي وجهة نظر عبرت عنها أيضا بعض مراكز الشرطة المحلية.

ولم يقدم الجزء الذي اطلعت عليه "رويترز" دليلا محددا على عنف يقوده المتطرفون، لكنه أشار إلى أن أنصار فكرة تفوق البيض يعملون على الإنترنت لتأجيج التوتر بين المحتجين وأجهزة إنفاذ القانون عن طريق الدعوة إلى ارتكاب أعمال عنف ضد كل من الطرفين. ومع ذلك، قالت الوثيقة إنه لا توجد أدلة على أن أنصار فكرة تميز البيض كانوا يثيرون العنف في أي من الاحتجاجات.

وقال مسؤولان في وزارة العدل لوكالة "رويترز" إنهما لم يجدا أدلة تذكر تدعم هذا الزعم.

وكان وزير العدل وليام بار قال إن العنف في منيابوليس وغيرها تحركه "جماعات يسارية متطرفة"، مرددا فحوى تصريحات سبق وأن أدلى بها ترامب.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع