أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
لغز جديد .. الصفدي يستخدم مفردة حرة بدلا من دولة فلسطينية ذات سيادة التمييز تلزم امانة عمان دفع 310 الاف دينار لنقابة الاطباء المعشّر يؤكد : تهجير الفلسطينيين أسهل بعد السوريين اغتيال محلل سياسي عراقي السعودية .. الحرارة في مدينتين لامست اليوم نصف درجة غليان الماء أطباء يشكون : دوام على مدار الساعة في المراكز الصحية الشاملة ترامب: المدارس يجب أن تفتح أبوابها الخريف هي "كبيرة" يا دولة الرئيس 94 وفاة بكورونا في العراق، والسعودية تفتح باب التسجيل لحج "محدود جدا" بجهود دبلوماسية أردنية: (اليونسكو) تتخذ قراراً بالإجماع حول مدينة القدس القديمة وأسوارها الدوريات الخارجية : اجراءات مشددة على الطريق الصحراوي الصحة ترفض توصية من الأوبئة بفتح صالات الأفراح والأسواق الشعبية الافراج عن امين عام حزب الوحدة الشعبية سعيد ذياب اربد .. حريق يأتي على 700 دونم في وادي الريان إعلان عمّان يؤكد رفض الصين والدول العربية لمخططات الضم "الإسرائيلية" حقيقة وجود غرفة سرية في منزل مايكل جاكسون توضيح من البنك المركزي حول تأجيل اقساط قروض البنوك الذهب يصعد مع طغيان مخاوف كورونا على آمال تعافي الاقتصاد الأوراق المالية تنظم عمليات الحجز على الأسهم الممولة بالهامش مستقبل أسعار النفط خلال 2020
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك كيف دُمّرت 20 سيّارة كلاسيكية باهظة الثمن في...

كيف دُمّرت 20 سيّارة كلاسيكية باهظة الثمن في دقائق؟

كيف دُمّرت 20 سيّارة كلاسيكية باهظة الثمن في دقائق؟

02-06-2020 05:12 PM

زاد الاردن الاخباري -

تيموثي إيفانز، مهندس معماري يبلغ من العمر 73 عاماً، من سانفورد بولاية ميشيغان الأمريكية، متحمس للغاية لسيارات بونتياك فييرو، إلى حد أنه تمكن من تجميع عشرين منها في المتحف الصغير الخاص به في سانفورد، والذي تم افتتاحه بعد جهد كبير منذ أكثر من عقد من الزمان، وحيث عمل على إصلاح وبيع قطع من هذه السيارة الرياضية الكلاسيكية التي صنّعتها بونتياك بين عامي 1984 و1988
وبسبب تعرضه إلى جلطة دماغية قبل بضع سنوات، قرر إيفانز التخلص من مجموعته القيمة، وقام ببيع سيارته الرائعة ذات المقعدين، لكن أزمة فيروس كورونا جمّدت المبيعات، قبل أن تأتي الكارثة التي لم تكن تخطر على بال .

فبسبب الأمطار الغزيرة في الأيام الأخيرة،فاضت مياه نهر تيتاباواسي الذي يمر عبر المقاطعة، ما أدى إلى إخلاء أكثر من عشرة آلاف شخص، وتدمير المتحف والسيارات التي قام بترميمها ورعايتها لسنوات .

وفي الواقع، فقد انتبه إيفانز للفيضانات المحتملة في منطقته التي يعرفها جيداً، فقام بنقل السيارات إلى مكان أكثر أماناً، لكنه لم يكن يتخيل أن الأمطار ستكون كارثية إلى الحد الذي تصل فيه إلى المكان الآمن، وتقضي على كل شيء، فمن بين السيارات العشرين التي تعود إلى حقبة الثمانينيات، نجت واحدة فقط .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع