أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
طقس السبت .. أجواء حارة نسبياً نهاراً ومعتدلة ليلاً مصر : وفاة 81 وتسجيل 1412 اصابة جديدة بكورونا 700 مليون دينار ينفقها الأردنيون على السجائر سنوياً الأردن يدين هجوم الحوثي على السعودية 7 إصابات بحادث بين مركبتين في الغور المفرق : وفاة فتاة واصابة شقيقتها بانهيار منزل في حي الحسين الإمارات تسمح للمواطنين والمقيمين بالسفر 272 إصابة جديدة و4 وفيات بكورونا في الضفة الغربية شاهد بقضية خاشقجي لمحكمة تركية: السعوديون طلبوا مني إشعال فرن تفاصيل جديدة عن حالة الوفاة العاشرة محلل سياسي توقع انتفاضة فلسطينية مسلحة في حال أعلن الاحتلال رسميا خطة ضم الاغوار. تعليق جميع فعاليات مهرجان صيف عمان هذا العام تسريبات عن تحقيقات تطال قريبًا بعض نواب الأردن رئيس هيئة الطاقة والمعادن السابق فاروق الحياري يعلّق على تعيين البخيت مفوضاً الخارجية: القرار البريطاني صدر الجمعة ولم يتم تبليغ الأردن بحيثياته بعد ارشادات من التربية لطلبة التوجيهي خلال التقدم لامتحان الانجليزي مطار المثنى ببغداد يحترق تركيا : 19 وفاة جديدة بكورونا "الصحة العالمية": ننتظر ظهور النتائج المؤقتة لعلاجات كورونا في غضون أسبوعين وفاة طفل فلسطيني إثر سقوطه من شباك منزله بنابلس
الصفحة الرئيسية أردنيات طبيب أردني يعالج طفله بعد أن عجز اطباء العالم...

طبيب أردني يعالج طفله بعد أن عجز اطباء العالم عن علاجها

طبيب أردني يعالج طفله بعد أن عجز اطباء العالم عن علاجها

26-05-2020 10:37 PM

زاد الاردن الاخباري -

البروفيسور محمد علي المعايطة يضيف الى إنجازاته الجراحية العالمية انجازا جديدا لطفله عمرها ٧ سنوات تعاني من عدم التنفس لتشوهات باللسان والوجه والفكين والرقبة.

يذكر بأن المريضة البالغة من العمر ٧ سنوات قامت بإجراء عدة عمليات جراحيه بألمانيا ولندن والولايات المتحدة للتخلص من أجهزة التنفس المضغوط والتخلص من فتحه بالرقبة موصولة بشبكات الرئة، وللأسف كل العمليات باءت بالفشل الذريع.

بدأت العملية بصعوبة بالغه لإدخال أنبوب التخدير العام لضيق المجاري التنفسية وصعوبة تشريحها وبعد محاولات عديده باءت بالفشل، تم بكل سرعه استدعاء استشاري التخدير الدكتور محمد صالح رئيس قسم التخدير، وبكل ثقه وأعصاب بارده وبراعه، استطاع ان يدخل أنبوب التخدير للرئة وبطريقه فنيه تعتبر اول حاله عالميا.

بعد استقرار المريضة، قام د. المعايطة بكسر الفكين العلوي والسفلي جراحيا وتقديمها ٢ سم وتم تثبيتها في موقعها الجديد بصفائح معدنيه محافظا على اطباق اسنان المريضة. بعد ذلك قمت بالتعامل مع اللسان الذي كان موقعه بآخر الفم مغلقا المجاري التنفسية.

الجديد بالموضوع أن البروفيسور محمد المعايطة قام بعمل فتحتين بمنتصف الرقبة وحرر كل عضلات اللسان الخارجية ببراعة وقام بزرع عضلات أخذت من الفخذ لتطويل عضلات اللسان المربوطة بعظمه في الرقبة تسمى هايويد بون. بعدها، وعن طريق فتحة الفم، قام بسحب اللسان للأمام بعيدا عن المجاري التنفسية ووصلها بعضلات الرقبة بعد ان أوصل العضلات والأوردة الدموية باستخدام الميكروسكوب.

بعدها قام البروفيسور المعايطة بإجراء عدة كسور بعظام الوجه وإعادة تثبيتها بمناطقها السليمة بصفائح معدنيه. ثم بعدها قام بشفط دهون من منطقة البطن وإعادة حقنه ما حوالي العضلات المزروعة والعظم ثم قام بنحت الدهون ليحصل على وجه متناسق وجميل.

ويذكر ان البروفيسور المعايطة أن استخدام العضلات الخارجية من الرقبة والفخذ، تحصل لأول مره بالعالم. وبفضل الله تكللت العملية بنجاح باهر، وسرعان ما عاد مستوى الأكسجين بالدم الى طبيعته دون الحاجة لجهاز التنفس الصناعي.

المريضة بحاله ممتازة، يقول د. المعايطة، وكانت فرحة ودموع الأهل صعب وصفها بعد أن فقدوا الأمل، خصوصا وقد أجريت لها عمليات بألمانيا ولندن والولايات المتحدة. بعد عدة أيام، تم التخلص من فتحة الرقبة وإغلاقها، وأخرجت المريضة من المستشفى دون الحاجة لأجهزة التنفس وبدون أية مضاعفات تذكر.








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع