أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الفساد تتابع عطاءات بمستشفى السلط الجديد معلمون:على مجلس النقابة ان يتمتع بقدر من الحكمة بما يخدم المعلم وعودة الطلبة إلى المدارس نتائج الانتخابات الاسرائيلية تنسف فرصة نتنياهو بتشكيل الحكومة الامن يحقق بفيديو يظهر ادعاء فتى بسوء معامله من قبل والده شرطة الزرقاء تنفذ حملة امنية للقبض على مطلوبين أمانه رجال الدفاع المدني تُعيد مجوهرات وشيكات مالية بالألف الدنانير المدعي العام يقرر توقيف قاتل مواطن في الشونة بتهمة "القتل العمد" وزارة الخارجية: نظام السلك الدبلوماسي الجديد لا يضيف أعباء مالية وينتج وفر مالي لميزانية الوزارة وزارة الصحة تكشف حقيقة تعيينات مستشار الوزير البطاينة: المعارض التشغيلية هدفها التشبيك بين القطاع الخاص والباحث عن عمل نائب سابق: الأردن لا يستطيع أن يشن حرباً على الاحتلال حالياً تحويل مالك بئر مياه زراعي بالزرقاء للمدعي العام الإخوان المسلمين: لا علاقة لنا بإضراب المعلمين نقابة المعلمين: لن نغلق أبواب الحوار الملقي: الأردن محسود اللواء الحنيطي : الجيش قادر على التعامل مع أي خطر قد يهدد أمن المملكة الملقي: لم نخرج من الزجاجة لهذه الأسباب الخرابشة : هل يعقل ان يكون راتب مدير تنمية المفرق 19 الف دينار شهريا الملقي: اتفاقية الغاز كلها مصلحة للأردن الملقي: لم اطرد يوما من وظيفة وتوسلت للملك أن استقيل
الصفحة الرئيسية مال و أعمال جرادات يؤكد أن تطوير مركز إيداع الأوراق المالية...

جرادات يؤكد أن تطوير مركز إيداع الأوراق المالية هو نتاج لرؤية الملك للنهوض بأداء سوق رأس المال

30-01-2010 12:20 AM

زاد الاردن الاخباري -

23 بليون دينار القيمة السوقية للشركات المدرجة في بورصة عمان

المركز يعزز نهج الشفافية والإفصاح للمستثمر المحلي والأجنبي

 أكد الرئيس التنفيذي لمركز إيداع الأوراق المالية سمير جرادات أن مؤسسات سوق رأس المال تطورت خلال العقد الماضي بصورة كبيرة لتصبح وجهة للمستثمر المحلي والأجنبي تنفيذا لرؤى جلالة الملك عبدالله الثاني.

وأضاف جرادات "ضمن تلك التوجيهات جرى هيكلة سوق رأس المال وفصل الدور الرقابي عن الدور التنفيذي في هذا السوق، حيث تم إنشاء ثلاث مؤسسات مستقلة هي هيئة الأوراق المالية، وبورصة عمان، ومركز إيداع الأوراق المالية، وتعد الأخيرة مؤسسة ذات نفع عام أقيمت بموجب قانون الأوراق المالية رقم (23) لسنة 1997، وهي من أهم مؤسسات سوق رأس المال الأردني والجهة الوحيدة في المملكة المخولة بموجب قانون الأوراق المالية رقم (78) لسنة 1999 تسجيل الأوراق المالية وحفظ ونقل ملكيتها وإيداعها وإجراء التقاص والتسوية عليها".

وعن آلية عمل مركز إيداع الأوراق المالية، قال جرادات "إن العضوية في المركز إلزامية للشركات المساهمة العامة والوسطاء وأمناء الحفظ، وقام المركز بقبول عضوية 3 شركات مساهمة عامة خلال العام 2009 حيث بلغ عدد الأسهم المصدرة من قبل تلك الشركات 14.4 مليون دينار/ سهم، وبذلك يصبح عدد أعضاء المركز من الشركات المساهمة العامة كما في 31/12/2009 (273) شركة ومجموع الأسهم المصدرة من قبل تلك الشركات يبلغ 6.9 بليون سهم، بقيمة إجمالية مقدارها 22.9 بليون دينار.

وبين أن من ضمن إنجازات 2009، تسجيل أسهم الزيادة الناتجة عن الاكتتاب الخاص المنفذ من قبل 24 شركة مساهمة عامة بما مجموعه 261.3 مليون سهم، بالإضافة إلى تسجيل أسهم الزيادة الناتجة عن رسملة الاحتياطيات والأرباح المدورة أو رسملة الديون المنفذة من قبل 19 شركة مساهمة عامة بما مجموعه 88.7 مليون سهم.

ومن جهة ثانية، أكد جرادات أنه تم تخفيض عدد الأسهم المسـجلة لدى المركـز بمـقدار 123.6 مليون سهم نتيجة قيام 11 شركة مساهمة عامة بتخفيض رؤوس أموالها.

وتابع جرادات قائلا "تم انهاء عضوية شركة وساطة واحدة، كما تم قبول عضوية شركتين وانهاء عضوية شركة واحدة من امناء الحفظ  للعام 2009 وبذلك يكون مجموع أعضاء الهيئة العامة للمركز 333 عضواً من الشركات المساهمة العامة والوسطاء وأمناء الحفظ".

وأشار الى أن مركز الإيداع عمل خلال العام 2009 على تسجيل أذونات وسندات الخزينة المصدرة من قبل حكومة المملكة الأردنية الهاشمية، حيث تم تسجيل 63 إصداراً تبلغ قيمة إصداراتها 4.313.000.000.00 دينار أردني، وكذلك تسـجيل 7 إصدارات سندات لسلطة المياه الأردنية تبلغ قيمة إصدارها 138.500.000.00 دينار أردني. من جهة أخرى، تم إطفاء 12 إصداراً من أذونات وسندات الخزينة لحكومة المملكة الأردنية الهاشمية بلغت قيمة إصداراتها 1.018.000.000.00 دينار أردني وبذلـك يصبح مجمـوع السـندات المسجلة لدى المركز كما في 31/12/2009، (70 سندا) تبلغ قيمة إصدارها 4.451.500.000.00 دينار أردني.

وقال "في ظل ازدياد نسبة المساهمين المودعين لدى المركز، فقد بلغ خلال العام 2009 عدد المساهمين المودعين 650.259 مساهما من أصل كامل عدد مساهمي الشركات المساهمة العامة والبالغ 817.587  يمتلكون 6.837.875.852 سهماً من أصل كامل عدد الأسهم المصدرة والبالغة 6.929.049.218 سهماً مصدراً، تمثل ما نسبته 98.68% من عدد الأوراق المالية المسجلة، وبقيمة إجمالية تقارب 22.308.389.985.04 دينار".

 وأكد أنه تطبيقاً لإجراءات التقاص والتسـوية كأحد المعايير الدولية المطبقة في أسواق رأس المال والذي يتم على أساس عدم تسليـم الأوراق المالية المباعة إلا بعد سـداد أثمانـها، فقد بلـغ عدد عقود التحويـل المنفذة بالدينار الأردني حتى نهاية العام 2009 (2.964.203) عقـود تم بموجبها تحويـل 5.734.796.949 سهماً بقيمة إجمالية بلغت 9.150.790.480.51 دينار.

 وأوضح جرادات قائلا "يتم المركز إجراء التسويات المالية المتمثلة بقبض ودفع أثمان الأوراق المالية من وإلى الوسطاء من خلال حوالات مصرفية بين حسابات الوسطاء لدى بنوكهم إلى حساب التسوية الخاص بالمركز لدى البنك المركزي الأردني بواسطة نظام التسويات الإجمالية الفورية - الأردن (RTGS-JO)، حيث قام المركز خلال العام 2009 بقبض ودفع مبلغ 1.625.434.698.68 ديناراً من خلال حساب التسوية".

وعلـى صعيـد ذي صلة، أكد الرئيس التنفيذي لمركز الإيداع "اسـتمر العمل بأحكام النظام الداخلي لصندوق ضمان التسـوية بهدف تغطية العجز النقدي لدى عضو الصندوق المشـتري وتغطية العجز في رصيـد الأوراق المالية الذي يظهر لدى عضو الصندوق البائـع نتيجة التـداول بالأوراق المالية، فقـد بلـغ مجمـوع موجـودات الصـندوق كمـا في 31/12/2009 (25.840.000.00) دينار منها 3.277.000.00 دينار كمساهمة نقدية و22.563.000.00 دينار كفالة بنكية".

وأشار الى أن مركز الإيداع، استمر بتثبيت قيود الملكية ورفعها على الأوراق المالية المودعة لديه، حيث نفذ خلال هذا العام ما مجموعه (412) عملية رهن تمت على 186.317.860 سهماً و910 عمليات فك رهن تمت على (83.196.128) سهماً و6.439 عملية حجز تمت على 68.046.514 سهماً و3.490 عملية فك حجز تمت على 35.924.060 سهماً، إلى جانب قيام المركز بتوفير خدمة التجميد للمستثمرين والتي تمكن المساهم من تجميد أسـهمه في السـجل المركزي لدى المركز، حيث نفذت 14 عملية تجـميد تمت على 34.478.594 سهماً و15 عملية رفع التجميد تمت على 355.505.320 سهماً.

 وحول المستثناة من التداول من خلال السوق، أكد جرادات استمرار المركز بتنفيذ عمليات التحويل الارثي والتي يتم بموجبها تحويل الأوراق المالية من حساب المتوفى إلى حساب ورثته الشـرعيين، وقد بـلغ عدد التـحويلات الإرثية المنفـذة خلال العام 2009 (13.049) عقد تحويل تم بموجبها تحويل 26.722.322 ورقة مالية، بلغت قيمتها السوقية 92.673.769.61 دينارا، في حين بلغ عدد التحويلات العائلية 3.979 عقد تحويل تم بموجبها تحويل 8.350.570 ورقة مالية بلغت قيمتها السوقية 37.868.144.34 دينارا، إضافة إلى عمليات تحويل ونقل ملكية الأوراق المالية غـيـر المتداولة والتحـويلات الأخرى، وقد بلغ عـدد عـقـود التـحويـل 2.029 عـقد تم بموجبها تـحويل 38.596.822 سـهـما بلغت قيمتها السـوقيـة 87.473.440.51 دينارا.

وحول المسؤولية الاجتماعية التي يتبناها المركز، قال إن المركز ينطلق من مفهوم تعزيز مسؤوليته كمؤسسة وطنية تجاه المجتمع، وتأكيدا لما جاء بخطاب جلالة الملك عبدالله الثاني بعنوان الشفافية والنزاهة والمساءلة، والشراكة الحقيقيـة بين الجميع هي خدمة للمصلحة الوطنية لافتا إلى أن المصلحة الوطنية تعني احترام الكفاءة، والاستفادة منها في تحقيق الإنجاز، والمساءلة والمحاسبة، وسيادة القانون وتحقيق العدالة بين الجميع، لذلك فقد عمل المركز على دعم وترسيخ تطبيق الشفافية في سوق رأس المال الأردني وذلك من خلال تبني مبادرة تدعى "المعلومات للجميع وليست للبيع"، هذه المبادرة المستلهمة من إيمان المركز بأهمية توفير الشفافية في سوق رأس المال، وبإدراك أن أبرز العقبات التي تعرقل تحقيق الشفافية هي نقص المعلومات المتوفرة للجمهور.

وأكد سعي المركز لتحقيق الشفافية وتعزيز ثقة المستثمرين المحليين والأجانب فقد قدم المركز خلال العام 2009 والأعوام السابقة العديد من الإنجازات التي ساهمت بتطوير سوق رأس المال الأردني لخلق بيئة استثمارية مستقرة تجذب المستثمرين من جميع أنحاء العالم من خلال توطيد نهج الشفافية والإفصاح.

وحول التقدم والتطور التكنولوجي الذي قام به مركز الايداع، قال جرادات "إن المركز يوفر خدمة الاطلاع على الحسابات حيث تمكن هذه الخدمة المستثمر من متابعة محافظه الاستثمارية والاطلاع على أرصدة وكشوف حساباته من الأوراق المالية المودعة وكافة الحركات المنفذة عليها على مستوى حساب المستثمر لدى وسيطه المعني".

وتعزيزاً لإجراءات السيطرة وإدارة المخاطر ودقة البيانات في عملية التداول بالأوراق المالية، أكد جرادات أنه تم تطبيق نظام الربط الإلكتروني ما بين مركز الإيداع وبورصة عمان بهدف تحسين بيئة العمل التقنية الخاصة بالالتزامات المالية المترتبة على الوسيط، حيث  تجري إجراءات السيطرة تلك عبر عملية تبادل المعلومات بين البورصة والمركز والتحقق المباشر من أوامر التداول من ملكية الحسابات وبيانات العملاء والوسطاء.

وأشار جرادات الى أن شركة توماس موري رفعت تصنيف مراكز إيداع الأوراق المالية من A إلى A+ الذي يدل على مستوى منخفض من المخاطر، مؤكدا بأنّ هذه الشركة متخصصة بتصنيف وتوفير البيانات والمعلومات عن أمناء الحفظ العالمي من البنوك ومراكز إيداع الأوراق المالية وأنظمة أسواق رأس المال في مختلف أنحاء العالم.


الغد





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع