أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
لبناني تجسس على “حزب الله” لصالح إسرائيل …. يؤكد حبه لإسرائيل و يعتبر أن الموساد يعامله ككلب ضال – تفاصيل !! النائب أبو محفوظ: الأردن البلد العربي الوحيد الذي ليس فيه أثر يهودي أردني يبحث عن عائلة صديقه المصري الذي مات وحيداَ بعمان ضابط أمريكيٌّ: خيانة القرن ما هي الا صفقة غير عادلة تسعى إلى إبادة الشعب الفلسطيني بشكلٍ فعليٍّ !!!!! تساؤلات في الاردن .. هل التعديل الوزاري مقدمة للتمديد لمجلس النواب مستشار عرفات يطالب بوحدة أردنية فلسطينية الكيلاني يحذر : قطاع الصيدلة بالمملكة على وشك الانهيار العثور على جثة عشريني أسفل جسر عبدون بالعاصمة عمان نخب أردنية تحذر من أزمة كبيرة قادمة عنوانها دعم الخبز الاردن يدين موافقة اسرائيل على مد قطار سريع بين تل ابيب والقدس انسحاب شركة قيمتها 10 مليارات دولار من بورصة دبي الهاشمية تسمح بتقسيط رسوم الطلبة المستحقة خبير مصرفي يستغرب قرار الفائدة القبض على شخص بحوزته ٨ أسلحة نارية وكميات من الذخيرة الحية في الزرقاء النائب الزعبي: سأكشف بسؤال نيابي عن تفاصيل منح 3 نواب اكثر من 100 وظيفة أمن الدولة تخاطب مراكز الإصلاح لاخضاع ناشط أردني للرقابة الطبية هزة أرضية بالمدينة المنورة الحباشنة: اخذتم جميع المناصب وبعتم ونهبتم جميع المقدرات ضبط "٢٤" ربطة من اكياس التسوق البلاستيكة القابلة للتحلل بالوثيقة .. نقابة المحامين توقف قرار وقف الترافع في محكمة استئناف عمان بمقرها الجديد
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة أشتباك لفظي كاد أن يتحول إلى عراك بین...

أشتباك لفظي كاد أن يتحول إلى عراك بین "قشوع وسعید ذیاب" في ندوة نادي الأمیر حسن والسبب "أیران" ..

أشتباك لفظي كاد أن يتحول إلى عراك بین "قشوع وسعید ذیاب" في ندوة نادي الأمیر حسن والسبب "أیران" ..

13-02-2020 09:33 AM

زاد الاردن الاخباري -

عقد نادي الأمیر حسن ندوة حواریة بعنوان المواقف الأردنیة الثابتة أتجاه القضیة الفلسطینیة وصفقة القرن بمشاركة الوزیر والنائب الأسبق د. حازم قشوع وامین عام حزب الوحدة د. سعید ذیاب والنائب عمر قراقش وتحلل اللقاء الكثیر من المشاحنات بین قشوع وذیاب لأختلاف في وجھات النظر بینھما وكاد الأمر أن یتطور إلى اكبر من نقاس بالألسن.

وعودة إلى اللقاء الذي بدأه د. حازم قشوع مستعرضآ الاستراتیجیة الاستشرافیة الاحترازیة التى انتھجھا جلالة الملك فى الذود عن امن الوطن والحفاظ على المنجزات الوطنیھ الاردنیھ وكما واوضح قشوع السیاسات الوقائیة التى اتخذتھا الدولة الاردنیة فى الحفاظ على امن ومستقرات المنطقھ طیلة فترة ریاح التغییر التى اجتاحت الدول العربیة.

وكما اوضح فى كلمتھ على صلابة الارضیة السیاسیة التى یقف علیھا الموقف الاردنى فى الدفاع عن القدس والحق الفلسطیني الذي یشكل عقدة النزاع فى ھذه المنطقھ وامام تصفیق الحضور للمواقف التاریخیھ التى وقفھا جلالة الملك ازاء صفقھ القرن وبین قشوع اھمیة الاشتباك الدبلوماسي والسیاسي الذى یقوده جلالة الملك فى ترسیخ المرجعیة الاممیة وفى تعظیم دور سیادة القانون الدولى لتحقیق العدالة للشعوب كما للحقوق الفلسطینیة التى جاءت جمیع قرارات الامم المتحدة والجمعیة العمومیة لصالح قضیتھا العادلة التى تؤكد على حق قیام الدولة على خطوط الرابع من حزیران بما فیھا القدس الشرقیھ. 

كما اكد د. قشوع مدى الثقل السیاسي لجلالة الملك فى الاوساط والمحافل الدولیة والذى تم استثماره من اجل "حلحلة" عقدة النزاع المركزي فى المنطقة لأجل ترسیخ معانى السلم الاقلیمي والسلام الدولى وھذا ما جعل من المنطقھ تعیش بین مشروعین الأول ویقوده نتنیاھو ویقوم على الشرعنة بالقوة للقرارات الاحادیة والاخر یتزعمھ جلالة الملك والذى یعمل من على ارضیة قرارات الشرعیة الدولیة من اجل سلام واقعي یفضى لشراكة حقیقیة ویعمل على ایجاد تیار الحضارة الانسانیة ویقوم غلى فتح فرص التنمیة بین شعوب المنطقة لمستقبل اجیالھا.

من جھتھ تطرق سعید ذیاب إلى أدوار الدول العربیة وتآمر معظم قادتھا على القضیة الفلسطینیة (حسب قولھ) مادحآ في الوقت الدور الأیراني في دعم القضیة الفلسطینیة وھنا جائت المفارقات عندما قال ذیاب انھ من "الخیانة" عدم دعم المشروع الإیراني الرامي إلى تحریر فلسطین معتبرآ إیران ونظامھا السیاسي مساند للقضیة الفلسطینیة وعلى الفور تدخل قشوع قائلا ان ھذا الكلام لا یجوز أن یخرج من لسان سیاسي اردني مؤكدا ان ھناك العدید من الدول والأنظمة دعمت الشعب الفلسطیني وعلى رأس ھذه الدول السعودیة ودولة الكویت بشكل خاص ودول الخلیج العربي عامة ویكفي الموقف الرجولي لرئیس البرلمان الكویت مرزوق الغانم الذي ھز العالم بخطاباتھ المؤیدة للشعب الفلسطیني وھو ممثل ورئیس مجلس الأمة الكویتي في دولتھ كما أكد قشوع بعدم جوازیة الوصف بالخیانة لكل من لم یصطف بجانب إیران ووجھ كلامھ إلى سعید ذیاب بأنھ إن أراد طرح وجھة نظره فالیطرحھا لكن دون الإساءة لأي دولة شقیقة او المساس بثوابت السیاسة الأردنیة الخارجیة التي یمثلھا جلالة الملك.

اللقاء انتھى دون صفاء بین قشوع وسعید كان فیھ النائب قاقیش یحاول التھدئة بین الطرفین الا ان لغة الحوار وصلت إلى طریق مسدود وانتصر فیھ الحضور للدكتور حازم قشوع الذي مثل وجھة نظر الدولة الاردنیة خیر تمثیل منتقدین في الوقت نفسھ لذیاب والذي انجاز في كلمتھ للنظام الإیراني والعمامات السوداء في أصفھان وطھران ولبنان.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع