أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
مصدر حكومي: شروط استحقاق "دعم الخبز" لا تزال قيد الدراسة البنتاغون: إيران تواصل إرسال أسلحة للحوثيين نتنياهو: الإسرائيليون يحلقون فوق السعودية ارتفاع وفيات كورونا إلى 2118 شاهد بالتفاصيل .. الحكومة تعلن عن وظيفتين قياديتين شاغرتين مصدر حكومي: التوافق على حلول لقضية المتعثرين ماليا أجواء ماطرة الخميس : ارتفاع طفيف على درجات الحرارة وتبقى دون معدلاتها الأردن بالمرتبة 62 عالميا في ازدهار الأطفال الأردن ثالثا في إنتاج طاقة الرياح بالمنطقة ارتفاع عدد وفيات كورونا لـ 2029 وفاة .. واكتشاف 349 حالة إصابة جديدة فتح باب التقديم بطلبات التعليم الاضافي لمعلمين في هذه التخصصات – تفاصيل الفايز يؤكد عمق العلاقات الاستراتيجية الاردنية السعودية شاهد .. نائب السفير الأمريكي في الأردن يصنع «السحلب» .. وماذا قال عن سعد الذابح وسعد السعود مصدر حكومي: التوافق على حلول لقضية المتعثرين ماليا القضاة: دخنا وما عرفنا مين اشترى الفوسفات ضبط شخص قام بالنصب والاحتيال على مستثمرين في المنطقة الحرة الروابدة : أن الهوية الوطنية تستند على مبدأ المواطنة وأركانها الثلاثة العمل الإسلامي يطالب بالإفراج عن جميع معتقلي الرأي نتنياهو: نقيم علاقات مع جميع الدول العربية باستثناء دولة أو اثنتين
الصفحة الرئيسية فعاليات و احداث هل تشغل صفقة القرن سكان الضفة؟

هل تشغل صفقة القرن سكان الضفة؟

28-01-2020 09:56 PM

زاد الاردن الاخباري -

رامي عبدالله - تحول ملف صفقة القرن مؤخراً إلى الشغل الشاغل للعديد من المنصات الإعلامية في المنطقة حيث كثرت التكهنات والقراءات لصفقة يسمع عنها الجميع ولا يعرف أحد محتواها تحديداً، ما بين متفائل ببنودها في ظل الحديث عن وساطة عربية ساهمت في صياغتها وبين متشائم يراها تكراراً لاتفاق أوسلو الذي قبر قبل أن يولد.
على خلاف المتوقع، فإنّ الأخبار في رام الله تشير إلى إن غالبية سكان الضفة الغربية غير مهتممين بهذه الصفقة ولا بتفاصيلها، إذ وفقاً لبعض الدراسات الاستقصائية التي أجريت في الأيام الأخيرة هناك، فإن غالبية السكان منكفون على حياتهم اليومية وتحدياتها رغم إدراكهم برغبة الإدارة الأمريكية بقيادة ترامب في الإعلان رسمياً عن تفاصيل الصفقة في الأيام القليلة القادمة.
هذا وقد ندد الفلسطينيون في وقت سابق بالمرحلة الأولى من تلك "الصفقة"، والتي تمثلت في خطة لإنعاش اقتصادي بقيمة 50 مليار دولار مقابل تنازلهم عن حقهم في القدس الشرقية كعاصمة للدولة المقترحة.
بعض المراقبين عزا موقف فلسطينيي الضفة اللامبالي لرفضهم لهذا المشروع من أساسه، حيث يعتقد السكان أن الطريق السريع التي وعده الإداراة الأمريكي بتمويله لربط غزة برام الله سيؤدي حتماً إلى موجة نزوح جماعية لسكان القطاع بحثاً عن حياة أفضل في الضفة، ما سيدفع نحو انفجار ديموغرافي لا تملك الضفة أي موارد لاستيعابه.
فشل المجتمع الدولي في تحقيق وعوده السابقة بحل الدولتين جعل الفلسطينيين يفقد كل ثقتهم في قدرة الوسطاء الإقلميين في حل هذا النزاع المتواصل الذي حولهم إلى شعب مهجر ومقسم وحرمهم من أبسط حقوقهم مواطني القرن الواحد والعشرين.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع