أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
لا يوجد للأردن “رجال” في المجتمع الدولي هذه المرة، قد يجد نفسه بمواجهة “غير عادله” مع اخوة له وجيران قد يدعمون التوجهات الاسرائيلية غانتس يؤكد ضرورة مناقشة خطة السلام الأمريكية مع الملك الحكم بالسجن لموظفين وغرامات مالية للتلاعب بعطاء بناء سور د. اخليف الطراونة يكتب ( الملك الهاشمي بين أهله في الجنوب ) خبير عسكري أردني: صفقة القرن بداية إنفجار في المنطقة و ستشعل حربا قد لا تنتهي والاردن قادر على أن يخل بموازين القوى في المنطقة فلسطين للعرب: لا تشاركوا بإعلان صفقة القرن جسر جوي لنقل المرضى من اليمن إلى الأردن ومصر ضبط مركبة محملة بحطب السنديان في جرش وجهتها الى عمان شبح كورونا يتمدد .. إجلاء رعايا وإصابات قد تتخطى 40 ألفاً الأردن وصفقة القرن .. الملك وحيدٌ بـ كلا والاقليم بمبادرات معاكسة الأمن يحقق في ملابسات وفاة ستيني داخل الحمة في الشونة الشمالية ترمب: خطتي للسلام في الشرق الأوسط منطقية جدا للجميع وسنعلن عنها غدا إصابة 10 أشخاص بالاختناق في منطقة حي نزال بالعاصمة عمان لا تعليمات لأجهزة الأمن بفلسطين بمنع المتظاهرين الملك يزور مركز زوار وادي رم ويطلع على المخطط الشمولي للمنطقة الملك يزور منطقة المدورة ويطلق مجموعة من المشاريع الزراعية فيها تحويل مبنى للأمن بمعان إلى مدرسة سمارة يؤكد استمرار إضراب المهندسين ليوم غد الثلاثاء الملك للشابين صبحا والفناطسة: أنا فعلاً سعيد الملك: بدي المواطن يستفيد من الاستثمارات
عصف ذهني قوي لاحد اعلام التصوف المعاصر
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام عصف ذهني قوي لاحد اعلام التصوف المعاصر

عصف ذهني قوي لاحد اعلام التصوف المعاصر

07-12-2019 11:57 PM

خاص - الاعلامي عيسى المحارب العجارمة- كنت قد تطرقت قبل عدة سنوات لموضوع فقهي شديد الاهمية عن البيعة الشرعية التي اسبغها الشيخ ناظم حقاني على مقام جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه خليفة للمسلمين .

وكنت قد اتخذت موقفا فكريا قويا عقيب هجمات فنادق عمان الارهابية اثار الجدل حول هويتي الفكرية الشرعية والدينية ومفادها تجديد العهد والبيعة الشرعية للملك عبدالله الثاني خليفة للامة الإسلامية بحكم الارث النبوي الشريف والدماء النبوية المطهرة التي تسيل في عروقه الطاهرة مولاي المعظم حفظه الله ورعاه خليفة الإسلام والمسلمين.

وما هذا المقال الا عصف ذهني حول هذه النقطة الفقهية الهامة التي تحتاج لادراجها على بساط البحث في كافة المنتديات العامة لفهمها واعطائها حقها الكافي من النقاش الجاد.

فالشيخ عبدالله الداغستاني هو اول مفتي عام للمملكة الأردنية الهاشمية بعهد الشهيد الملك المؤسس عبدالله الأول ورفيق دربه الروحي .

فمن هو تلميذه الغامض الشيخ ناظم حقاني الذي افتى بأحقية الملك عبدالله الثاني بخلافة المسلمين؟

ولد القطب الغوث الشيخ محمد ناظم عادل الحقاني النقشبندي رحمة الله تعالى في لارنكا ، قبرص في الثالث والعشرين من نيسان 1922 م ، ونسبه من طرف والده يصل إلى سيدنا عبد القادر الجيلاني ، مؤسس الطريقة القادرية ، ونسبه من طرف والدته يصل إلى سيدنا جلال الدين الرومي ، مؤسس الطريقة المولوية ، هو حَسَني – حُسَيني ، وينتهي نسبة عن طريق أجداده إلى عائلة الرسول صلى الله عليه وسلم . وتلقى من والده الطريقة القادرية ، ومن جده لأمه تلقى الطريقة المولوية. ومنذ طفولته في قبرص كان يتوجه إلى درس جده ، شيخ الطريقة القادرية ، ليتعلم نظامها وروحانيتها.. علامات وأحداث غير عادية ظهرت فيه منذ صغر سنه ، تصرفه وسلوكه كانا دوما كاملين: لم يقاتل أو يجادل أحد ، وكان دوما مبتسما وصبور.بدأ دراسة الهندسة الكيميائية في جامعة اسطنبول في عام 1940 م ، في حي بايزيد ، وبنفس الوقت كان يتقدم في علوم الشريعة واللغة العربية عن طريق الشيخ (جمال الدين الآسوني) والذي توفي في عام 1945 م ، حصل على شهادة الهندسة الكيميائية واعتُبر عبقريا بين زملائه ، وأساتذته بالجامعة حثوه للمتابعة في الأبحاث ، وكان جوابه : أنا لا أشعر بميل للعلوم الحديثة ، قلبي دوما متوجه للعلوم الروحية . وفي اسلمبول أيضأ اتصل الشيخ ناظم بشيخ النقشبندية آنذاك سليمان أرضرومى ( ت 1368ه /1948م ) وسلك عليه الطريقة النقشبندية وقد ثسجعه شيخه للحضور إلى سورية ؟ فزار الشيخ ناظم حلب وحماه وحمص حيث جاور مدة سمنة عند ضريح الصحابي خالد بن الوليد. وفى حمص تابع تحصيله للعلوم الشرعية على مشاهير علمائها :محمد على عيون السود وعبد العزيز عيون السود، أمين فتوى حمص ، وعبد الجليل مراد وسعيد السباعي النقشبندي وغيرهم .

الشيخ ناظم في طرابلس
و في عام 1364ه/1944م انتقل الشيخ ناظم الى طرابلس حيث نزل ضيفا عند شيخ مشايخ الطرق الصوفية فيها آنذاك منير الملك. وفي عام 1365ه/ 1945م توجه إلى دمشق حيث التقى بالشيخ عبد الله الدغستاني النقشبندي´(ت 1357ه/1973م ) فلازمه وأتم سلوكه على يديه . وقد اشتهر شيخ عبد الله الدغستاني بمحاضرته التي كان يلقيها في الزوايا والمحافل والتي كانت سببأ في اسلام عدد من الغربيين.

يقول عن أول لقاء له مع شيخه عبد الله الداغستاني: اقتربت لأطرق الباب ، عندها فتح الشيخ الباب ، وقال: أهلا بك بني ، ناظم أفندي ، مظهره غير العادي جذبني فوراً ، لم أر من قبل شيخا كهذا . النور ينسكب من وجهه وجبهته ، الدفء كان يأتي من قلبه ومن الابتسامة على وجهه ، أخذني صاعدا الدرج إلى غرفته وهو يقول لي : لقد كنا بانتظارك.

بعد أخذ المبادئ من الشيخ عبد الله الداغستاني ، وتلقي بعض تمارين الطريقة ، أُمر الشيخ ناظم بالعودة فورا إلى بلده قبرص ، وتنفيذا لأوامر شيخه ، انطلق فورا عائدا لوطنه الذي غادره منذ خمس سنوات.

و بعد ذلك أنه قد بدأ بنشر الإرشادات الروحية والتعاليم الإسلامية في قبرص ، حيث تجمع حوله أعداد كبيرة من المريدين وتقبلوا الطريقة النقشبندية. أنه في ذلك الوقت كان كل الممارسات الدينية ممنوعة وحتى الأذان في تركيا ، وحيث أنه كان يعيش مع الجالية التركية في قبرص كان الدين تماما ممنوعا هناك أيضا.

و أن أول عمل قام به الشيخ ناظم الحقاني هو الذهاب للمسجد والأذان بالعربية ، حوكم فورا بعدها وقضى في السجن أسبوعا ، وبمجرد إطلاق سراحه توجه إلى المسجد الجامع في نيقوسيا وأذن من منارتها ... أخيرا فقد رفعت ضده 112 قضية بسبب ذلك حتى نصحه المحامون بالتوقف عن الأذان ولكنه أجاب قائلا: لا أستطيع ، الروحانية يجب أن تنتشر.

وكان خلال فترة إقامته بقبرص يسافر في أنحاء قبرص وفي تركيا ولبنان والإسكندرية والقاهرة والسعودية وأقطار أخرى لنشر الطريقة النقشبندية.

عاد إلى دمشق عام 1952 وتزوج من ابنة الشيخ الكبير ولديه ولدان وبنتان ، وأقام في دمشق لسنوات عديدة كان خلالها يزور قبرص ثلاثة أشهر بالعام ، كما أنه اعتاد الحج سنويا ، وتذكر الترجمة أنه قد حج 27 مرة إلى حين كتابة الترجمة ، وكان يسافر بصفته رئيساً لوفد الحجاج القبارصة..

بالنسبة للنشاط العالمي للشيخ ناظم الحقاني فقد بدأ عام 1974 حيث كانت أول زيارة له إلى أوروبا ، وكانت مشابهةً لزياراته في منطقة الشرق الأوسط ، ومن ثم أصبحت له زيارات متكررة وكثيرة ، حيث كان يسافر سنويا بالطائرة من قبرص إلى لندن ومن ثم يعود بالبر ، ولكنه بعد مدّة أصبح يعود بالطائرة ، وأنه قابل وما زال يقابل كل أصناف البشر من كل الأراضي ومن كل اللغات ، من كل الأديان ومن كل الثقافات ، ومازال الناس ينطقون بالشهادة عنده ، ويأخذون الطريقة منه ، ويأخذون الأسرار الروحية منه.

أما رحلاته لأمريكا فكانت بدايتها عام 1991 ، وزار خلالها 15 ولاية وقابل خلالها أعداداً كبيرة من الناس من المسلمين والمسيحيين واليهود والسيخ والبوذيين والهندوس والبهائيين ، وأصحاب الديانات الجديدة .

ومن نتائج هذه الزيارة تأسيس أكثر من 15 مركزاً للطريقة النقشبندية في شمال أمريكا .

أما الزيارة الثانية فكانت في عام 1993 .. وتذكر الترجمة أنه دخل الإسلام في هذه الزيارة أكثر من عشرة آلاف شخص ، تعلموا كذلك مبادئ الطريقة النقشبندية.

ثم قام في نفس العام بزيارة أخرى للولايات المتحدة وتم تأسيس

(Haqqani Convention and Retreat Center in Fenton Michigan)

وهذا المركز على ما يبدو هو المقر الرئيسي للنقشبندية في شمال أمريكا ، وقد حضر الافتتاح حوالي ألف شخص من مريدي الشيخ من أصقاع أمريكا.

أما زياراته لشرق آسيا أي بروناي وماليزيا وسنغافورا والهند وباكستان وسيريلانكا ، فبدأت عام 1986 حيث زار معظم المدن الرئيسية هناك وجرى استقباله هناك من السلاطين والرؤساء ورؤساء الوزارات والرسميين ...

وتَعتَبر أن ثمار النشاط في الغرب أسفر عن تأسيس ما تسميه مراكز الصوفية عبر أوروبا وشمال أمريكا ، وتقول بأن المركز الرئيسي هو Islamic Priory، in Londonوالذي تبرع به سلطان بروناي.

الخلوة والاعتزال:
بالنسبة للشيخ ناظم الحقاني فقد أمره الشيخ عبد الله الداغستاني بالخلوة للمرة الأولى عام 1955 وذلك بصويلح في الأردن وكانت مدة هذه الخلوة ستة أشهر ، و قد التف آلاف حول الشيخ ناظم كمريدين له سواء من منطقة الصويلح أو الرمثة أو عمّان نفسها ، بعد ذلك أن الشيخ الداغستاني طلب مقابلة الشيخ ناظم ليقول له : لقد تلقيتُ الأمر من الرسول صلى الله عليه وسلم بخصوصك كي تدخل في خلوة في مسجد الشيخ عبد القادر الجيلاني في بغداد ، اذهب هناك لتعتزل ستة أشهر.

وعن هذه العزلة يقول الشيخ ناظم الحقاني:

لم أكن أغادر غرفتي إلا للصلوات الخمس ، بخلاف ذلك فقد كنت أقضي وقتي كاملاً بالغرفة ، لقد كنت قادراً على الوصول لحالة أنهي فيها القرآن الكريم في تسعة ساعات ، بالإضافة لذلك فقد كنت أقول 124،000 مرة "لا إله إلا الله" و124،000 مرة الصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم وكنت أقرأ كاملَ كتاب دلائل الخيرات وإضافة لذلك كنت بانتظام أردد 313،000 مرة "الله الله" ، كل ذلك مضافاً إليه الصلوات التي رُسمت لي.

رؤيا بعد رؤيا بدأت تظهر لي كل يوم ، وكان من المعتاد أن تأخذني من حالة لأخرى ، وتعطيني حالة من الفناء في الحضرة الإلهية

الشيخ ناظم أنه قد أُمر عدة مرات بالخلوة والاعتزال ، وكانت مدّة هذه الخلوات تتراوح بين 40 يوماً وسنة ، وقام بالاعتزال عدة مرات في المدينة المنورة. يتبوأ الشيخ ناظم أعلى رتبة في الطريقة لأنه هو شيخ الطريقة النقشبندية العلية وهو وريث الشيخ عبد الله الداغستاني. إن كون الشيخ ناظم الحقاني الشيخ الأكبر للطريقة النقشبندية ، وكونه حاملاً لأسرار الطريقة يجعله تلقائياً شخصاً مؤثراً على المستوى العالمي ، وشيخاً لملايين المسلمين في أصقاع العالم ، وخاصة في تركيا وقبرص والبوسنة وبلاد الشام ، وكذلك في الولايات المتحدة ومناطق من شرق آسيا وأفريقيا.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع