أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
بالفيديو .. الداوود: أعمل في رئاسة الوزراء منذ 20 عاما، وأتحدى إذا اتخذ مجلس الوزراء قرارا بالتمرير مدير مستشفى معاذ بن جبل: "اختناق العاملات" إثر استنشاق مبيد حشري رش أثناء تواجدهن بالمصنع وبعضهن تسممن عن طريق الطعام البطاينة يطمئن على عاملات احد المصانع بعد إصابتهن بحالات اختناق في الشونة الشمالية روسيا تمدد تعليق الطيران شهرا ضريبة الراديو تثير الجدل في مصر نوفان العجارمة وسؤال ابنته نور عند تقاعده: بابا هل عملت "شيء غلط؟" واتساب يطرح ميزات جديدة التربية: الانتهاء من تدقيق اجابات الرياضيات لطلبة الادبي وفق نموذج 2 الفيصلي يسلَم لاعبيه 90 ألف دينار إقرار تعليمات جائزة الموظف المثالي إنجاز 75% من الجدار الاستنادي لسيل الزرقاء السعودية على أعتاب 200 ألف إصابة بكورونا توسع في عدد فحوصات كورونا العشوائية متابع لـ فيفي عبده: حرام أنت ست كبيرة مسؤول عراقي: إطلاق سراح زوج ابنة صدام حسين ابنة بيل غيتس تكشف عن علاقتها مع الفارس المصري تسجيل 3 اصابات كورونا جديدة في الاردن منها اثنتان محليّتان علماء يحذرون: سلالة من فيروس كورونا تغيرت لتصبح معدية أكثر بنحو 10 مرات الكويت: 919 إصابة جديدة بكورونا 10 دنانير لكل من يصطاد كلبا في العقبة
مبروك .. عندنا جيبة!
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة مبروك .. عندنا جيبة!

مبروك .. عندنا جيبة!

01-12-2019 11:25 PM

أطلق ناشطون حملة شعبية بنيّة إفهام الحكومة عدم قدرة المواطن على تحمل المزيد من سياسة الجباية -قيل لهم طيب- فاحتشد الأردنيون عن بكرة أبيهم رافعين “هاشتاغ” خليهن بجيبتك، للامتناع عن تسديد الفواتير الحكومية، والتوقف عن إيداع النقود في البنوك، فالحشود كثيرة والفقر بلغ الزبى.

هنا “تويتر” … حيث انتهت المكسرات، وصفق المتابعون في ختام العرض ثم غنوا لمطلق الحملة ” وأنت أيضاً ألا تبت يداك؟”

عزيزي الوزير، عزيزي الناشط، أعزائي المستفزين جميعا ..ألا رفقاً بنا؟! هل تدركون يا أعزائي بأن روائع تصريحاتكم و”هاشتاغاتكم” -الساذجة – تجرحنا كما تجرح و “تفرط” جيوبنا الحبلى – بالفواتير والمحارم والمفاتيح لي بطلت تفتح اشي وبقايا علكة اقتنع البيرسيل اخيراً انه بنستخدمها حشوة طواحين بعد ما مل من تنظيفها- حبلى بكل شيء عدا الدنانير التي وجهتم إليها دعوة الإقامة في جيوبنا ليوم واحد، إنه الاستفزاز في أوضح تجلياته حيث السيارة تسألنا عن ترخيصها عشرات المرات، وصار -الهوت سبوت مثل صدر المنسف- يجمعنا حوله مشمرين بسبب تراكم فواتير الإنترنت، وفواتير الماء والكهرباء علقناها لشهر – على الأقل- على شماعة الكماليات.

خليهن بجيبتك، ولمن لا يعرف فإن الياء -المدحوشة- في خل(ي)هن ما هي إلا لـ جر مشاعرنا -من قفاها- نحو الاكتئاب لأنها استدرجت “هن” في آخر الكلمة إلى الاستيقاظ من غفلتها ، وهذا بحد ذاته تهمة تضعنا بإحراج غير مسبوق مع جيوبنا فلم نستطع الانتصار عليها ولو ليوم واحد..!





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع