أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
نقيب الممرضين: صرف علاوة العمل الإضافي للممرضين الشهر الجاري تعرّف على أبرز البنود في «معدل منع الإتجار بالبشر» خبير نفطي : تحذيرات من البنزين المغشوش وآلية للكشف عنه المجالي : سأطالب الحكومة رسمياً بالبحث عن جثمان الكساسبة اربد .. اصابة طالب بجراح بالغة اثر ارتطام يده بزجاج مكسور داخل مدرسة وفاة شخص و إصابة ثلاثة آخرين اثر حادث تصادم في محافظة المفرق مديرية الامن العام تطلق حملة (كفى لنزيف الطرقات ) طارق خوري متفائل: الأخبار ليلة امس حلوة .. والقادم أجمل بلدية السلط تعد خطة طوارئ فصل الشتاء الامانة تعلن طوارئ خفيفية للتعامل مع الحالة الجوية ’الأراضي‘ تنهي معاناة سكان مدينة الشرق بالزرقاء باصدار سندات تسجيل الساكت يسأل الرزاز عن تعيينات الأوراق المالية والبورصة وايداع الأوراق المالية الشاب "محمود القرشي" مفقود منذ 4 ايام .. والأمن :البحث مستمر وقفة احتجاجية للمطالبة بالإفراج عن الأسير مرعي تركيا: سنواجه الجيش السوري حال دخوله شمال سوريا الاحتلال يعتقل امين سر فتح ومحافظ مدينة القدس فرنسا تطالب بـ"الوقف الفوري" للعملية العسكرية التركية بسوريا من هو الرئيس التونسي الجديد؟ فيصل القاسم يفجر مفاجأة مدوية عن "صدام حسين" «السير» للسائقين: استخدموا الغيارات العكسية
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام أين هم حكماء الأردن؟!

أين هم حكماء الأردن؟!

24-09-2019 03:11 AM

أنا للآن لا أعلم أين هم الحكماء في بلدي. أين هم من أنضجتهم سنوات العمر، والمناصب التي تسيدوها على مدار عشرات السنوات؟! أين هم من يحاضرون بنا في المنتديات عن الإدارة؟! أين هم من عادوا للحكومات في أرذل العمر لزيادة رواتبهم التقاعدية؟! أين هم من يجعجون بالوطنية بالوطنية، ويزاودون بها علينا ويطلبون منا شد الأحزمة على بطوننا الخاوية، وهم من ملئت كروشهم بخيرات هذا البلد؟! أين هم؟ وعلى ماذا يراهنون، ولماذا ينتظرون؟! أنا لا أعلم للآن مستغرب!

هل إنتهى دورهم؟ بعد أن غنموا حصتهم من الوطن ولسان حالهم يقول: أنا وأبنائي ، وبعدي الطوفان ولتذهب البلد بستين داهية. أين هي حلولكم، وأين هي خبراتكم، في حل هذه الازمة التي عصفت بالبلد بمثل هذا الوقت، والتي هي نتاج إدارتكم الفاشلة في السابق لبعض مؤسسات الدولة، وها نحن الآن نقطف ثمارها.

لمن لا يعلم الوضع خطير جداً للمتبصرين، وخاصة لمن يرون أبعد من أنوفهم، والأيام حبلى بالمفاجآت في قادم الأيام إن استمر الأمر على ما هو عليه. الأهالي لن يصمتوا على إبتعاد أبنائهم عن الدراسة، وستجري الصدامات مع المعلمون، وربما سيقومون بالتخريب للفت نظر الحكومة لحل هذه الأزمة ويقع ما هو بالحسبان
لا قدر الله،

أثبتت الأزمة الأخيرة أن حكومتنا لا تجيد التعامل مع الأزمات وحلها، وتصريحات الناطق الإعلامي بإسمها ضعيفة جداً وخجولة، ولا ترقى لمستوى الأزمة، وتزيد من غضب الشارع، وتؤجج النار والبركان الذي يتملل في داخله، فلا توصلوه حد الإنفجار وإلى الطريق المسدود الذي لا رجعة منه، إلا بهدم ما يعترضهم.

الحكماء ومن كنا نعتبرهم، ونأسف على ذلك. هم يتبعون مبدأ الأطفال في مباريات كرة قدم الحارات، إما لعيب أو خريب! بمعنى أن يتم تكليفي رسمياً بتشكيل حكومة وحل هذه الأزمة، وإما أن ألتزم الحياد والبرود وأقف موقف المشاهد والمستمتع، بوصول الأزمة إلى ما وصلت إليه.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع