أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
لمجرد يتخذ قرارا إنسانيا بعد وفاة الجداوي أول تعليق من عادل إمام على وفاة الجداوي لجنة ادارة الاطباء تقاضي المعتدين على اطباء في البشير 4 أطعمة تحميك من ضربة الشمس دراسة: طعامك اليومي يحدد حالتك المزاجية أعراض وأنواع حساسية الأنف غوشة: اجراءات تعيين أبو سليم وبخيت سليمة واللجوء للقضاء حق وفاة و4 إصابات بحادث تصادم 5 مركبات في العاصمة عمّان ضبط شخص يصنع الدهان بمواد خطره داخل منزل في الزرقاء مجلس الوزراء يوافق على معدلي قانوني الطيران المدني وهيئة تنظيم النقل البري زين العمر: جبناك زعيم بنرجعك صرصور حتى 2021 .. كيف دخل كورونا "مرحلته الجديدة"؟ ريال مدريد يتفوق على بيلباو ويقترب من التتويج بالدوري الإسباني واشنطن بوست: ضم أو لا ضم فالنهاية دولة واحدة وتمييز ضد الفلسطينيين اصابات باطلاق نار بملهى ليلي اميركي الأجهزة الامنية تتعامل مع قنبلة قديمة داخل مغارة في السلط كهرباء اربد تستعين بافراد الامن لتنفيذ فصل الكهرباء العضايلة: أزمة كورونا كشفت مواقع الضعف والقوة في مؤسسات الدولة الملك: الأردن يمتلك فرصا تؤهله ليكون مركزاً إقليمياً في صناعات مختلفة جولات تفتيشية للصحة للتأكد من الاجراءات الوقائية عند تقديم خدمات التدخين والأرجيلة
الصفحة الرئيسية أخبار الفن اليمنيون يتغزلون بـ علا الفارس

اليمنيون يتغزلون بـ علا الفارس

اليمنيون يتغزلون بـ علا الفارس

12-09-2019 01:53 AM

زاد الاردن الاخباري -

ظهرت المذيعة علا الفارس في إحدى الحلقات مرتدية جاكيت باللونين الأحمر والأسود ويتوسطهما شريط أبيض على الخصر، هذه الألوان رآها معجبوها باليمن أنها علمهم الوطني، ومنهم صحفي وأديب يمني فسر ارتداءها لهذه الألوان أنها تعلن تضامنها مع أزمة اليمن.
قرر الصحفي اليمني السير على خطى الشاعر اليمني عمر العامودي الذي كتب رسالة أدبية يتغزل فيها بالمذيعة كريستين بيسري بقناة الحدث اللبنانية، وكتب الصحفي والأديب اليمني محمد المقبلي المقيم بتركيا رسالة لا تقل بلاغة عن رسالة زميله العامودي، تداولها الآلاف عبر مواقع التواصل الإجتماعي، وبدئها بـ إلى الروح اليمنية العالية لـ علا فارس.

وهذا نص الرسالة: "عزيزتي علا فارس.. قبل سنوات حدثني صديق عن مذيعة باهية الملامح لايليق بها إلا أن تحمل وردة الثورة وشعلتها كنت حينها في mbc كان صديقي ثائر متحمس يظهر كثيرًا على قناة الجزيرة ويرى فيها رئة جيدة مهمة في الشرق المختنق بالبراميل المتفجرة والثورات المضادة وحكم العسكر ولاتخلو أي رئة من التصلبات والكحة التي توجع صدور الأوطان والدول.

لا أدري لماذا تحمست اليوم أن أبعث إليك رسالة بطريقة تقليدية أتقمص فيها مراهق في قرية يمتلك باقة نت ويقرأ الروايات في محراس البن ويحاول أن يلفت الانتباه في الكتابة لنيل إعجاب الآخرين بما يكتب والحديث عن جمال الملامح وتصالح المظهر مع الجوهر وليس ثمة ما يفعل ذلك مثل الروح والحرية.

من الجيد أن أشرح لك مقدما أني كتبت الرسالة على عجل لم أتمكن من السفر إلى غازي عنتاب أقصى تركيا بسبب سوء الأحوال الشخصية وهذا يعني أن رحلتي سيتم تأجيلها إلى يوم غدًا إن تمت.. عدت إلى منزلي بعد أن انشغلت بحملة إلكترونية مناهضة لمن ألحقوا الأذى ببلادي.. بدأت كتابة هذه الرسالة ولست محضرًا لأفكار مسبقة على الإطلاق ولكني جعلتها تتدفق بشكل عفوي وانطلق إلى آخر نقطة يصل إليها الهاجس الكتابي..

بهذه الروح اليمنية العالية ياعلا تتوشحين علم بلد معذب وجريح قصدتي ذلك أو لم تقصدي لقد فعلتي منجز إبداعي وربما إنساني كونك منحتي جزء من اليمنيين مرهفي الحس والحرف، وهم كثر ليلة لها علاقة بالخيال والهاجس الكتابي وهذا أمر جيد وأنا المشغول بالقضية اليمنية كثيرًا وضعت أصابعي على لوحة الكيبورد لكي أكون أول من يكتب وصلت الرسالة أو لم تصل.

يالهذا العالم الجميل الذي يسكنك ممتلئة بعلم اليمن الزاهي باهية بملامحك كما لو أنك ترنيمة الشمس، أحد القصائد الخالدة في الحضارة اليمنية القديمة، تظهرين بوجه منحوت بعناية عليا كقطعة قمرية في صنعاء القديمة صاغها نقاش ماهر.. لمعة عينيك المفتوحة ذات الجمال الأخاذ مثل بريق خالص لاخليط فيه وكأن الكحل يبتسم في جفونك وقد تعلق بها كفارس مظفر يمتطي جواده العظيم ويسير بلا كوابح بلا عثرات وبلا حفريات كانت صغيرة أو كبيرة.

في عيني الآن خليط من كل شيء من الدهشة و العاطفة الوطنية وغيرها وأنا أرى علم بلادي فيك يتأنث وكما هي العبارة الخالدة لابن عربي " كل ما لاروح له لايعول عليه وكلما لايؤنث لايعول عليه " كما هذه التي يحيط بها العلم اليمني الجمهوري مثل جزيرة فيعول عليها روحيأ وانثويًا.

وفي الختام ياعزيزتي خالص التحايا اليمنية وقد أصبح العلم اليمني عشك المؤقت يلفك كما تلف الأعشاش صغار العصافير بينما نتحسس باطراف ارواحنا بلاد كانت لنا ولم تعد، وكما تتحسّس الطيور ريش عصافيرها و بيضها وصغارها لعلنا الذين ذهبنا قسرًا إلى المنفى نعود الى شجرة الحرية كما تفعل العصافير كلما دنا الليل في لحظة ايابها,, فهل ثمة أياب لمن طال ليلهم».





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع