أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
اتفاق تاريخي بين السعودية والكويت قطر: الخلاف بين إيران والعرب ليس طائفيا الخارجية تؤكد: الأردنيون في لبنان بخير الصين تلمح لوقف الحرب التجارية شويكة تثمن دور المجلس الوطني للسياحة الأطباء يطلبون اجتماعا عاجلا مع الرزاز ناصر الرحامنه ناطقاً لامانة عمان ثلاثيني يطلق النار على شقيقه امام منزله ويصيبه بقدميه في منطقة شفا بدران ترامب يهدد سي إن إن برفع دعوى قضائية الجيش اللبناني يؤكد تضامنه مع المطالب المحقة للمحتجين نتنياهو: مشاركة العرب في الحكومة تهدد أمن إسرائيل الأردن يتقدم 6 مراتب على مؤشر المنافسة في السوق المحلية أمين عام وزارة المياه والري يتفقد مشاريع مائية في الشمال والدة المعتقلة الاردنية هبة اللبلدي : ابنتي دخلت مرحلة الخطر بعد اضرابها عن الطعام نقابة الصحفيين تلغي قرار تعليق عضويتها في اتحاد الصحفيين العرب الخارجية: المتسللون عبر الحدود الى اسرائيل يحملون جنسيات اجنبية الأرصاد: الاثنين حالة من عدم الاستقرار الجوي .. وفرصة لزخات مطرية الخصاونة : سنتخذ عقوبات رادعة بحق شركات التطبيقات التي لاتلتزم بالتعليمات سلب محطة محروقات في عجلون الشواربة : عطاء تشغيل الباص السريع يتضمن تأمين نقل الركاب من الأحياء لمحطات الباص
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الانسان بين الخوف والتخويف

الانسان بين الخوف والتخويف

27-08-2019 03:34 AM

الخوف ظاهرة فطرية شعورية عند الانسان, فهو رد فعل او الحذر من كل ما يعرض حياة الانسان للخطر ,ظاهرة شعورية قوية ,له تاثير على كل المشاعر والغريزة وحواس الانسان ,فلا بد من التعرف عليه ,حتى يحسن الانسان التحكم به ,ويعالج نفسه عندما يطغى الخوف على فطرته السليمة التي يفسدها خوف الرهاب(التخويف).,ويعلوا به عندما يصبح الخوف تعبيرا للحب ,والحفظ, والرحمة ,والشكر ,والحرص عليه في داخل الانسان ,الذي يجد كل ذلك ,عندما يخاف مقام ربه بالحرص عليه في جانب الشكر من نفسة ,ليطهرها من جانب الكفر مدخل الشيطان والاستحواذ عليها ,لتصبح نفس خبيثة تظهر امراضها على الجسد و تصرفات الانسان ,التي تعبر عن تخويف الشيطان للنفس البشرية ,ليخالف الانسان كل الصفات الانسانية ويعيش في نقائضها .................

لقد جعل الله تعالى الخوف من مقامة, مصدره من حرية الانسان وليس العكس ,فخوف الانسان على الشيء يعبر عن الحب والحرص ,فمن علامات اكتمال الايمان الخوف من الكفر ,والحرمان من نعمه ,فالخوف من مقام ربه,هو الحرص على شكر نعم هدايته ,في حين ان الشيطان هو من يخوف اولياءه ,ومن المعلوم ان التخويف لا يكون الا قهرا ,فالله سبحانه وتعالى يطمئن اوليائه ان لا يخافوا على ارزاقهم ,والشيطان يعدهم الفقر,والله سبحانة وتعالى يحث الانسان على الخوف حرصا على كل خير ,والعمل الصالح ,والشيطان يخوف الانسان ,ليصبح انانيا جبان وكاذب ,ايدمر حياته ..........
الكثير يمكن ان يقال عن الخوف والتخويف في حياة الانسان ,والاستنتاج من ذلك ومن اهمها ,استخدام مفاهيمها في تعليم الابناء منذ نعومة اظافرهم, وفطرتهم السليمة ,لينشاء من ذلك جيل خالي من الامراض النفسية ,التي تكون بدايتها مترافقة مع هذه الاعمار ,فتعليم الخوف من خلال الحب والحرص والبرهان ,فالتخويف تنفره النفس البشرية ,والتخويف ينمي الجانب الشيطاني في النفس البشرية ,فلننهي ظاهرة توريث الخوف السلبي وامراضه على النفس وعلى المجتمعات والامة, التي اصبح يتحكم بحياتها ومصيرها اعوان الشيطان من قلة الخوف على حب الايمان .................
د.زيد سعد ابو جسار





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع