أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
القيسي للحباشنة: انت سبب المشاكل .. والأخير يرد وفد نيابي أردني في الأمم المتحدة مليونا بالغ سمين في الأردن "الفايز يتساءل عن نائب وظف 100 مواطن باستثناء حواري يوضح حقيقة خلافه مع دورية الشرطة النائب الصقور يطالب الحكومة بإعادة "فلس الريف" عشرات المستوطنين يقتحمون باحات الأقصى القبض على شخص ينتحل صفة طبيب يقوم بتزوير وصفات لادوية مخدرات تعرف على اسعار الذهب محليا الصين بصدد اعفاء منتجات أميركية من الجمارك تكليف " الدكتور عمار الشرفا " القيام بأعمال الأمين العام لوزارة الصحة «خيانة متبادلة» .. طليقة ملك ماليزيا تفجر مفاجأة عن سبب طلاقهما أكبر من والدها .. إبنة شقيقة الأميرة ديانا تعتنق اليهودية للزواج من حبيبها منخفض جوي قادم وأجواء شديدة البرودة تعود للأردن طهبوب: إيفانكا عدّلت قانون العمل قبل أن نقره جابر الحرمي: تميم يزور الأردن الأحد دراسة خطيرة تحذر من هذه الأفعال الجنسية: تسبب السرطان مدون إسرائيلي يكشف تفاصيل زيارته للسعودية: قوبلت بحفاوة شديدة من الشرطة الخريجون القدامى يعتصمون أمام ديوان الخدمة أقوى رجل في أفريقيا يكشف عن نظامه الغذائي
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك ما حقيقة إغلاق المعاهد القرآنية في السعودية؟

ما حقيقة إغلاق المعاهد القرآنية في السعودية؟

ما حقيقة إغلاق المعاهد القرآنية في السعودية؟

26-08-2019 03:12 AM

زاد الاردن الاخباري -

أثارت تغييرات جديدة في عمل معاهد تحفيظ القرآن الكريم في السعودية، جدلاً واسعاً في مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة، حيث انقسم السعوديون بين مؤيد ومعارض للتوجه الجديد لوزارة الشؤون الإسلامية المشرفة على تلك المعاهد.

وتتضمن التعليمات الوزارية الجديدة التي يسري العمل بها مع بداية العام الدراسي المقبل بعد أيام، تحويل المعاهد المتخصصة بإعداد معلمي ومعلمات ومشرفي ومشرفات تحفيظ القرآن الكريم، إلى مراكز تدريبية تبلغ مدة الدورة فيها 30 يوماً فقط.

وعارض بعض المدونين السعوديين الخطوة الجديدة، وقالوا إنها فترة غير كافية لإعداد معلم تحفيظ قرآن، كما أن الخاضعين للدورات لن يحصلوا على شهادات تخرج من المعهد، وإنما شهادة اتباع دورة تدريبية.

ورد المتحدث الرسمي لوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، عبدالعزيز العسكر، على الجدل الدائر حول التعليمات الجديدة، وقال في سلسلة تغريدات عبر حسابه بموقع ”تويتر“، إن ما أشيع حول إغلاق المعاهد القرآنية غير صحيح، وأن ما جرى هو ”تصحيح الوضع النظامي للمعاهد، حيث يصبح مسمى المعاهد مراكز تدريبية عوضا عن مسمَّى معاهد“.

وأضاف العسكر إن مسمَّى برامج تلك المراكز سيكون دورات تدريبيَّة وليست دبلومات، ”مع بقاء الهدف من إنشائها وهو تأهيل معلمي ومعلمات ومشرفي ومشرفات تحفيظ القرآن الكريم، وإنَّ تغيُّر المسميات لا يشكل ضررًا على استمرار حلقات تحفيظ القرآن، والوزارة تسعى بكل جهدها لخدمة القرآن الكريم وأهله“.

وتابع ”الذي قرَّر إنشاء المعاهد هو المجلس الأعلى للجمعيَّات والذي من أعضائه رؤساء جمعيَّات التَّحفيظ، والمجلس الأعلى هو الذي اتخذ قراره أيضا بإنهاء النظام الحالي للمعاهد وإيقاف دراسة الدبلومات، لأنَّ الدبلومات الصَّادرة عن هذه المعاهد ليست معتمدة من الوزارة“.

وقال إن الهدف من الخطوة الجديدة في معاهد القرآن، هو ”حتى يمكن الاعتماد عليها في حفظ حقوق الطلاب والطالبات، إذ أنَّ الوزارة ليست جهة اختصاص في إنشاء المعاهد والإشراف الأكاديمي عليها. وبناءً على ما سبق فستعمل الجمعيَّات على تفعيل مراكز التَّدريب والتأهيل عوضا عن المعاهد، وإقامة الدورات المكثَّفة التأهيليَّة، لسد الاحتياج من معلمي ومعلمات القرآن الكريم، والرفع من مهاراتهم، بما يحقق جودة المخرجات من حفظ وإتقان تلاوة القرآن الكريم.

وتشهد وزارة الشؤون الإسلامية في السعودية، تغييرات جذرية، تشبه إعادة الهيكلة، فيما تعمل قطاعات الوزارة على خطط دعوية وتعليمية جديدة تشكل جزءاً من مشروع ”رؤية السعودية 2030“ التي تشمل كل القطاعات في المملكة.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع