أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
وزارة الشباب تعتذر بعد أن نشرت استطلاع للرأي عن جودة التعليم المدرسي القبض على قاتل الطفلة نيبال بعد فراره من مركز احداث مادبا إلزام البنك الأردني الكويتي براتب سادس عشر 4.4 مليار دولار الدخل السياحي للأردن اتجاه جديد للقضاء الأردني في التعامل مع موضوع استرداد المتهمين العراقيين الخارجية : سيتم التحقق من صورة الطفل المفقود " ورد الربابعة " مجلس المفرق و الصحة يؤكدون تخصيص مبالغ مالية لتحديث مستشفى المفرق الحكومي ومديره ينفي وفاة شاب اثر صعقة كهربائية في اربد بالصور .. القبض على 16 مروجا للمخدرات بكميات كبيرة في المملكة السقاف : ارتفاع موجودات صندوق استثمار اموال الضمان الاجتماعي الى 10.9 مليار دينار التربية: سنصرف رواتب العاملين على تدريس السوريين قريبا نديم يؤكد على أحقية أبناء الأردنيات بمكرمة أبناء المعلمين المعاني يحسمها : لاصحة باعادة دفع رسوم التسجيل وشراء الكتب لطلبة المدارس توقف الضخ المائي عن مناطق في شمال الكرك بسبب ربط خطوط رئيسية جديدة الحمود : مديرية الأمن العام تسعى دوماً لتطوير الخدمات المقدمة للمواطنين 11 إصابة إثر تسرب غاز الامونيا من أحد المصانع بمنطقة الدرة بالعقبة ياغي يؤكد رغبته في الترشح لموقع النائب الأول وينفي تنازله عن ذلك العموش يتفقد مشروع مستشفى السلط ويؤكد أن الانتهاء منه سيكون قبل نهاية العام الجاري الأسير الأردني مرعي يهدد بالإضراب المفتوح عن الطعام رئيس هيئة الأركان المشتركة يستقبل سفير جمهورية أفغانستان الإسلامية
الصفحة الرئيسية شؤون برلمانية النائب رزوق يكتب : لم يعد الصبر كافيا يا بلدية...

النائب رزوق يكتب : لم يعد الصبر كافيا يا بلدية اربد الكبرى

النائب رزوق يكتب : لم يعد الصبر كافيا يا بلدية اربد الكبرى

06-08-2019 03:31 PM

زاد الاردن الاخباري -

بقلم النائب وائل رزوق - لم يعد الصبر كافيا يا بلدية اربد الكبرى؛ فأن تتوزع الخدمات على قياس المصالح والمزاج، ففي الأمر استهانة واستخفاف بسكان لواء بني عبيد عموما والحصن خصوصا. وهو ما لا يمكن الصمت عنه أو القبول به.

إن الحصن بمساجدها وكنائسها وأهلها وترابها وكل مدن هذا اللواء ستظل شامة على خد الوطن الذي نفتديه بالغالي والنفيس، ونعيش فيه جنودا على ثغوره، نبني سياج وحدتنا كأردنيين في مملكة أبا الحسين.

أما وقد أراد القائمون على بلدية إربد الكبرى أن يقسمو بين الناس؛ هذا مشمول بعطاياها، وذاك محروم من حقوقه، ففي الأمر مساس بحق الجميع بالتنمية الشاملة التي نريدها على قياس المساواة بيننا وليس على أساس الحظوة لشللية وبطانة.

فالحصن من المدن الاردنية التي حازت على جوائز عالمية، والحصن التي أردناها أيقونة أردنية، بتاريخها وحاضرها، ها هي اليوم تئن تحت وطأة تخريب البنى التحتية واهمال المعالم الحضارية، وإنكار حصتها من خدمات البلدية الكبرى، التي اقتصرت على مناطق المحظيين والمقربين .

إننا أهالي الحصن واهالي هذا اللواء لا نجد في بلدية اربد الكبرى سوى دائرة جباية تأخذ ما لها من رسوم وضرائب، وتنسى ما عليها من تقديم خدمات أساسية وتحسين واقع البنى التحتية، مايجعلنا أمام سؤال كبير كيف لكم ان تعاقبوا الملتزمين وتحرموهم من حقهم في الخدمات البلدية!.

لقد بلغ الأمر منتهاه أمام التعنت والاستكبار في التعامل مع أهالي الحصن واللواء، والاستعلاء في منح الحق لاصحابه، ففي هذا المشهد ما يعيدنا لزمن التعسف في استخدام السلطة، والتعامل مع الموقع العام على أنه ملكية خاصة اشتراها المسؤول من ماله، ولم يأت إليه عبر خيارات الناخبين.

فكفى ظلما يا بلدية إربد الكبرى، وعلى كل المسؤولين أن ترتقوا بأدائكم إلى حجم الكراسي التي تجلسون عليها، واسم البلدية التي تحملون مسؤوليتها، وبغير ذلك فعليكم أن تترجلو .....فاربد عروس الشمال، ولن يمس مكانتها تقصيركم الشخصي وبحثكم عن مصالح انتخابيه لا تليق بالخدمة العامة.
وبناء على ما تقدم توجهت بعدد من الاسئله الى الحكومه يوم الخميس الماضي..

 





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع