أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
6 اصابات بحادث دهس وتصادم 4 مركبات في البلقاء .. صور النائب الحباشنة: لا تزاودوا على القضية الفلسطينية واسقطوا اتفاقية الغاز قناة فضائية محلية تتراجع عن استضافة الناطق بإسم الضمان الاجتماعي بحجة انه شخص غير مرغوب فيه بالقناة بالصور .. القبض على عدد من المثليين في منطقة الجوفة بالشونة الجنوبية داخل احدى المزارع خلال حفل ماجن الحكومة: لم نرصد أنشطة زلزالية جراء انفجار روسيا النووي النائب السعود: اذا كان الإرهاب لصالح فلسطين فكلنا إرهابيين الحكومة : الحوادث الاخيرة فرديّة ولا تعكس قيم المجتمع الأردني الأصيلة حريق بمستودع للأدوية في مستشفى الأمير حمزة النّسور للأردنيين: أنا رجل هادئ وصعب استفزازي و قعدت في السجن شهر ويوم الأمير الحسن بن طلال: لا يمكن الحديث عن الفقر دون الحديث عن الحرمان الوزير الأسبق الربيحات ينتقد حماد ويهاجم نوابا ويطرح 3 اسئلة .. تفاصيل العقيد الدكتور علي المبيضين رئيسا لمحكمة امن الدولة بالأسماء .. التعليم العالي تعلن قائمة الطلبة المدعوين للإمتحان المفاضلة في شهادة الثانوية العربية ولي العهد يشارك متطوعين في صيانة مدرسة المفرق الثانوية الصناعية للبنين، ضمن حملة "لتزهو مدارسنا" قاتل ابن عمه في اربد يسلم نفسه للامن الصفدي: داعش ما يزال يشكل خطراً امنياً المهندسين: لجنة للوقوف على اسباب انهيار جدار استنادي في الجبيهة الزعبي: سنرفع مطالب حملة شهادة الدكتوراة إلى مجلس التعليم العالي لايجاد حلول لها عبث بسلاح ناري ينتج عنه اصابة فتى وطفل بالبلقاء ملتقى للرقص في الاردن يثير غضب الأردنيين
الصفحة الرئيسية شؤون برلمانية النائب رزوق يكتب : لم يعد الصبر كافيا يا بلدية...

النائب رزوق يكتب : لم يعد الصبر كافيا يا بلدية اربد الكبرى

النائب رزوق يكتب : لم يعد الصبر كافيا يا بلدية اربد الكبرى

06-08-2019 03:31 PM

زاد الاردن الاخباري -

بقلم النائب وائل رزوق - لم يعد الصبر كافيا يا بلدية اربد الكبرى؛ فأن تتوزع الخدمات على قياس المصالح والمزاج، ففي الأمر استهانة واستخفاف بسكان لواء بني عبيد عموما والحصن خصوصا. وهو ما لا يمكن الصمت عنه أو القبول به.

إن الحصن بمساجدها وكنائسها وأهلها وترابها وكل مدن هذا اللواء ستظل شامة على خد الوطن الذي نفتديه بالغالي والنفيس، ونعيش فيه جنودا على ثغوره، نبني سياج وحدتنا كأردنيين في مملكة أبا الحسين.

أما وقد أراد القائمون على بلدية إربد الكبرى أن يقسمو بين الناس؛ هذا مشمول بعطاياها، وذاك محروم من حقوقه، ففي الأمر مساس بحق الجميع بالتنمية الشاملة التي نريدها على قياس المساواة بيننا وليس على أساس الحظوة لشللية وبطانة.

فالحصن من المدن الاردنية التي حازت على جوائز عالمية، والحصن التي أردناها أيقونة أردنية، بتاريخها وحاضرها، ها هي اليوم تئن تحت وطأة تخريب البنى التحتية واهمال المعالم الحضارية، وإنكار حصتها من خدمات البلدية الكبرى، التي اقتصرت على مناطق المحظيين والمقربين .

إننا أهالي الحصن واهالي هذا اللواء لا نجد في بلدية اربد الكبرى سوى دائرة جباية تأخذ ما لها من رسوم وضرائب، وتنسى ما عليها من تقديم خدمات أساسية وتحسين واقع البنى التحتية، مايجعلنا أمام سؤال كبير كيف لكم ان تعاقبوا الملتزمين وتحرموهم من حقهم في الخدمات البلدية!.

لقد بلغ الأمر منتهاه أمام التعنت والاستكبار في التعامل مع أهالي الحصن واللواء، والاستعلاء في منح الحق لاصحابه، ففي هذا المشهد ما يعيدنا لزمن التعسف في استخدام السلطة، والتعامل مع الموقع العام على أنه ملكية خاصة اشتراها المسؤول من ماله، ولم يأت إليه عبر خيارات الناخبين.

فكفى ظلما يا بلدية إربد الكبرى، وعلى كل المسؤولين أن ترتقوا بأدائكم إلى حجم الكراسي التي تجلسون عليها، واسم البلدية التي تحملون مسؤوليتها، وبغير ذلك فعليكم أن تترجلو .....فاربد عروس الشمال، ولن يمس مكانتها تقصيركم الشخصي وبحثكم عن مصالح انتخابيه لا تليق بالخدمة العامة.
وبناء على ما تقدم توجهت بعدد من الاسئله الى الحكومه يوم الخميس الماضي..

 





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع