أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
إخماد حريق مركبة في محافظة العاصمة مصادر : الرزاز غاضب جداَ من الفريق الاقتصادي وفاة أربعيني اثر تعرضه لصعقة كهربائية في اربد الرزاز ينعى آغابي: لن ننسى ابتسامتك بالصور .. احباط محاولة تهريب ٢٢٦ كرتونه دخان في معبر حدود جابر ترجيح تخفيض اسعار المحروقات نهاية الشهر العثور على جثة خمسيني داخل منزل في اربد انخفاض حركة المغادرين الأردنيين إلى وجهات خارجية خلال عطلة العيد بنسبة 3% أردنيون يؤمنون على حياتهم بمبلغ 86.3 مليون دينار خلال العام 2018 حكومة النهضة غير صادقة في أقوالها !! المواطن أصبح جرذ معملي. إخماد حريق شب في مركبة بشارع عبدالله غوشة بالعاصمة عمان السياحة : ارتفاع اعداد القادمين للاردن وانخفاض المغادرين الاردنيين لجهات خارجية اتهام خطير من نائب أردني لوزراء سابقين ولي العهد يفاجىء ’نشامى السلة‘ قبيل مغادرتهم المملكة الملك : "ابنتي العزيزة ياقوت الطراونة .. وصلتني هديتك الجميلة ضبط ٩٠ مطلوباً و ٥ اسلحة نارية و١٠ مركبات مطلوبة في مختلف المحافظات الخوالده: البَرَكَة في المستحق وزارة العمل توفر نحو 850 فرصة عمل جديدة ضمن مشاريع الفروع الإنتاجية إصابة 3 عسكريين نتيجة تدهور آلية في الرويشد ولي العهد: أبرز ملامح الزيارة الملكية لــ"عجلون"

أنا غبي

17-07-2019 12:10 AM

غبي أنا... نعم أنا غبي، وأعترف أمامكم أيها الأصدقاء بغبائي... أعترف أنني أحيانا كنت أفرط في الغباء... أعترف وأنا أدرك أن الثقة الزائدة بالغير هي أسوأ أنواع الغباء، وأعترف عن تجربة وبحكم الخبرة، أنني وقعت في فخ الثقة الزائدة مرات ومرات، وأن كثيراً من المواقف التي كنت أتعرض لها أثبتت أنني كنت غبياً وأحياناً كنت أجنح بفعل هذه الثقة نحو الهبل...واستنتجت فيما بعد وبعد فوات الأوان، أنني غبي...أخرق...أهبل
نعم أنا غبي ...أعترف وأنا أدرك أن فقدان السيطرة على الرغبات بحكم الاستسلام لبعض الضغوط التي تمارس من آخرين، هي ضرب من ضروب الغباء وأنني رضخت في مواقف عدة واتخذت قرارات غير صحيحة نتيجة لهذه الضغوط التي تغلب فيها العاطفة على العقل، وغالباً ما كانت على حساب مصلحتي من أجل أن يرضى هذا الشخص أو ذاك، مما جعل غبائي يضع حداً لطموحي، فرضيت العيش تحت سقف كان يرتطم رأسي به في كثير من الأحيان.
أعترف أنني كنت غبياً وما زلت لأنني كنت أغلب بعض المصالح الآنية قصيرة المدى على بعض المصالح بعيدة المدى، وكثيراً ما كنت آخذ القرار نتيجة انسجام لحظي كلعب الورق على حساب الدراسة، والتي كان من الممكن أن تغير كل مسيرة حياتي لو تخليت في حينه عن العاطفة....

أنا غبي, لأني كنت أستهتر ببعض المواقف التي كان يفترض أن أتعامل معها بجدية، والتي مرت وكأنها أمور بسيطة رغم أنها كانت تشكل مفاصل رئيسة من مفاصل العمر.
أنا غبي... وغبي جداً ...وأخرق وأهبل لأنني لم أدرك في سن مبكرة أنني...غبي.
أنا غبي لأنني كنت على مدار سنين طويلة أمارس لعبة الدبلوماسية ما كان يتطلب ابتلاع بعض المواقف الصعبة التي كان يفترض أن تجابه في حينها، والتي كانت تتطلب موقفاً حازماً دون اعتبار لمن يرضى ولمن يغضب. كان يجب أن أمسك العصا من أي مكان غير منطقة الوسط، مع أني كنت أعرف أن مجتمعاتنا على الأغلب تهادن الرجل الصلف الذي لا يداهن ولا يهادن.
أيها الأغبياء, خذوها نصيحة ممن مارس الغباء بشكل مفرط، أن الاستمرار بالغباء... غباء، وأن البساطة... غباء، وعدم الشك... غباء، واعلموا أيها الأغبياء أن وضع النفس بقالب أكبر من حجمها ولبس ثوب غير الثوب الذي يجب، والذي يجب أن يفصل على مقاسها، هو ضرب من ضروب الغباء، ولأمانة الكتابة وتوصيل الرسالة أختم فأقول( غبي من يأخذ الحكمة من غبي)...اللهم قد بلغت،... اللهم فاشهد.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع