أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
شبهة انتحار بوفاة فتاة في عمان الملك يغادر أرض الوطن في زيارة عمل إلى ألمانيا الملكة تلتقي مجموعة من سيدات بلقاوية عمان رسميا .. د. وائل عربيات رئيسا لجامعة العلوم الإسلامية العالمية العراق يحتاج 88 مليار دولار لإعادة إعمار المناطق المحررة الفايز :وقوفنا صفا واحدا خلف قيادتنا الهاشمية اهم مرتكزات الامن بالوثائق .. توضيح من أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين حول نظام مزاولة المهن التعليمية الحجز على أموال وزير سوري وزوجته الأوكرانية مازن قعوار رئيساً لمركز الملك عبدالله الثاني للتصميم والتطوير عطية يطالب الحكومة برد قوي على الاحتلال بسبب اعتقال اردنيين الامن: إغلاق جسر الملك الحسين مساء الثلاثاء فريق "وسط البلد" إلى قطر .. وحلقات خاصة من الدوحة اقبال على مراكز توزيع كتب مهرجان القراءة للجميع بالزرقاء مقترحات تعديل النظام الداخلي للاتحاد البرلماني العربي لقاء حواري في الطفيلة عن أهمية المشاركة بالانتخابات الاحتلال يفرض اغلاقا شاملا على الضفة والقطاع المعايطة: الحوار بالممكن اساس الديموقراطية الملك يلتقي شبابا من الكرك استنفار أمني في الكويت الحمود: استراتيجيتنا الحد من الجرائم وملاحقتها وضبط مرتكبيها
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة العقوبات على إيران نتيجة عكسية ..

العقوبات على إيران نتيجة عكسية ..

09-07-2019 05:26 AM

ما تقوم به الولايات المتحدة الأمريكية من فرض عقوبات على إيران، والهدف من هذه العقوبات هو الحد من تخصيب اليورانيوم المخضب، كي لا تملك إيران هذا السلاح التي تنفرد بامتلاكه دول عظمى مثل أمريكا والصين وغيرهما.

باتت هذه الورقة الرابحة بيد أمريكا والتلويح بعقوبات على إيران في حال استمرت في تخصيب اليورانيوم، وتحاول أمريكا التلويح بها من فترة إلى فترة، وهذه العقوبات لم تحقق أي هدف بل كان له نتائج عكسية، حيث أن إيران أصبحت قوة عسكرية صاروخية لا يستهان بها، كما إنها التزمت في الاتفاق النووي حتى النهاية.

أمريكا خرجت من معاهدة الاتفاق النووي كما أعلن ترامب، وإيران في الفترة الأخيرة بدأت تفكر في الخروج من هذا الاتفاق، نتيجة الحصار التي فرضته أمريكا على إيران ومنعها من تصدير النفط، وكان هذا الحصار له الأثر الايجابي على إيران حيث قامت إيران بالتلويح بالخروج من الاتفاق النووي المبرم مع العالم، وهذا التلويح الإيراني جعل العالم يُثنيها ويقنعها بأن لا تخرج من هذا الاتفاق، وإيران في نفس الوقت تقول وعلى لسان مسؤوليها بأنها لن تتخلى عن برنامجها النووي وهي ملتزمة بالاتفاقيات الدولية المبرمة في تخصيب اليورنايوم.

نتيجة الحصار التي فرضته أمريكا على إيران ومنعها من تصدير النفط، والقوة التي فرضتها إيران في منطقة الخليج العربي، من إسقاط طائرة استطلاع أمريكية أو عرض صواريخ متطورة جداً، جعل أمريكا تبحث عن مخرج من هذه الحالة، سواء كان بزيادة العقوبات على إيران أو تهديديها عسكرياً، هذه التصرفات الأمريكية كلها فشلت في منطقة الخليج العربي.

إيران مصممة على الاستمرار في برنامجها النووي كما جاء على لسان رئيسها حسن روحاني، وأعلنت أن نتائج الحصار المفروض على إيران سيجعلها تقلص اتفاقها النووي شيئاً فشيء حتى إلغاء الحصار المفروض عليها.

ودخل على خط الأزمة بريطانيا حيث قامت باحتجاز باخرة نفط تحمل علم بنما متجهة من إيران إلى سوريا، بحجة أن الأخيرة مفروض عليها حصار، وتم احتجاز الباخرة في جبل طارق، المقصود من هذه العملية التي قامت بها بريطانيا هو زيادة الضغط على إيران من اجل عدم تصدير النفط خارج حدود إيران.

هذا كان دافعاً جديداً لإيران بان تقرر تقليص اتفاقها بالمعاهدة النووية وزيادة تخصيب اليورانيوم إلى حد كبير، وهذا القرار الإيراني من شأنه أن يجعل إيران تمتلك قنبلة نووية في وقت قصير جداً، وهذا ما تخشاه أمريكا والعالم المؤازر لها، ويكون التهديد الحقيق للكيان الإسرائيلي الذي من شأنه أن يشعل فتيل حرب عالمية جديدة، بعدما فشلت أمريكا بالحشودات العسكرية التي أرسلتها إلى منطقة الخليج العربي.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع