أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
وزير العدل: تخفيض عمولات البنوك على حوالات ال"IBAN" تعرض صفحة النائب صالح العرموطي على منصة 'فيس بوك' للاختراق والقرصنة حماد:التوجيهات الملكية للحكومة تركز باستمرار على ضرورة التوسع في مد جسور التعاون الفعال مع العراق الجيش يعلن عن وقف الاستخدام للذكور والإناث ووقف إلغاء التسريح تبرئة شاب من جناية الاغتصاب وهتك العرض في اربد تأثير جزئي على ضخ المياه لعدد من مناطق في عمان والزرقاء المجالي: مجلس الكرك يلوح بالاستقالة احتجاجا على تخفيض موازنة المحافظة السفارة الامريكية في عمان : فخورين بالطالبة " أسيل الرواشدة " نقابة المحامين تقرر عدم الالتزام بتطبيق نظام الفوترة الزراعة: انتاجنا من الجميد 350 طن وحاجتنا 3000 طن سنوياً بيشلر: سيتم تجديد اسطول الطائرات الخاص بالشركة ضبط سائق متهور بنفق عبدون بالوثائق .. الحكومة تفرض ضريبة جديدة على الشماغ بالاسماء .. احالة عدد من ضباط دائرة الجمارك الى التقاعد توافق على جدوى الربط الكهربائي الخليجي باوروبا عبر الأردن ومصر الجيطان: تأجيل أعلان نتائج دراسة كلف صناعة الالبان للاسبوع المقبل بالوثيقة .. النائب مصلح الطراونة : لن نصمت على هذه المهزله وفاة سبعيني بحادث دهس في منطقة ناعور بالتفاصيل .. من النائب غازي الهواملة إلى رجل الاعمال زياد المناصير اصابة بعيار ناري اثر مشاجرة في الزرقاء
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة العقوبات على إيران نتيجة عكسية ..

العقوبات على إيران نتيجة عكسية ..

09-07-2019 05:26 AM

ما تقوم به الولايات المتحدة الأمريكية من فرض عقوبات على إيران، والهدف من هذه العقوبات هو الحد من تخصيب اليورانيوم المخضب، كي لا تملك إيران هذا السلاح التي تنفرد بامتلاكه دول عظمى مثل أمريكا والصين وغيرهما.

باتت هذه الورقة الرابحة بيد أمريكا والتلويح بعقوبات على إيران في حال استمرت في تخصيب اليورانيوم، وتحاول أمريكا التلويح بها من فترة إلى فترة، وهذه العقوبات لم تحقق أي هدف بل كان له نتائج عكسية، حيث أن إيران أصبحت قوة عسكرية صاروخية لا يستهان بها، كما إنها التزمت في الاتفاق النووي حتى النهاية.

أمريكا خرجت من معاهدة الاتفاق النووي كما أعلن ترامب، وإيران في الفترة الأخيرة بدأت تفكر في الخروج من هذا الاتفاق، نتيجة الحصار التي فرضته أمريكا على إيران ومنعها من تصدير النفط، وكان هذا الحصار له الأثر الايجابي على إيران حيث قامت إيران بالتلويح بالخروج من الاتفاق النووي المبرم مع العالم، وهذا التلويح الإيراني جعل العالم يُثنيها ويقنعها بأن لا تخرج من هذا الاتفاق، وإيران في نفس الوقت تقول وعلى لسان مسؤوليها بأنها لن تتخلى عن برنامجها النووي وهي ملتزمة بالاتفاقيات الدولية المبرمة في تخصيب اليورنايوم.

نتيجة الحصار التي فرضته أمريكا على إيران ومنعها من تصدير النفط، والقوة التي فرضتها إيران في منطقة الخليج العربي، من إسقاط طائرة استطلاع أمريكية أو عرض صواريخ متطورة جداً، جعل أمريكا تبحث عن مخرج من هذه الحالة، سواء كان بزيادة العقوبات على إيران أو تهديديها عسكرياً، هذه التصرفات الأمريكية كلها فشلت في منطقة الخليج العربي.

إيران مصممة على الاستمرار في برنامجها النووي كما جاء على لسان رئيسها حسن روحاني، وأعلنت أن نتائج الحصار المفروض على إيران سيجعلها تقلص اتفاقها النووي شيئاً فشيء حتى إلغاء الحصار المفروض عليها.

ودخل على خط الأزمة بريطانيا حيث قامت باحتجاز باخرة نفط تحمل علم بنما متجهة من إيران إلى سوريا، بحجة أن الأخيرة مفروض عليها حصار، وتم احتجاز الباخرة في جبل طارق، المقصود من هذه العملية التي قامت بها بريطانيا هو زيادة الضغط على إيران من اجل عدم تصدير النفط خارج حدود إيران.

هذا كان دافعاً جديداً لإيران بان تقرر تقليص اتفاقها بالمعاهدة النووية وزيادة تخصيب اليورانيوم إلى حد كبير، وهذا القرار الإيراني من شأنه أن يجعل إيران تمتلك قنبلة نووية في وقت قصير جداً، وهذا ما تخشاه أمريكا والعالم المؤازر لها، ويكون التهديد الحقيق للكيان الإسرائيلي الذي من شأنه أن يشعل فتيل حرب عالمية جديدة، بعدما فشلت أمريكا بالحشودات العسكرية التي أرسلتها إلى منطقة الخليج العربي.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع