أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
السفارة الأمريكية في الأردن لرعاياها : رحلة تجارية خاصة لشيكاغو بحزيران جابر: ما يُشاع عن عدم وجود فيروس كورونا معلومات مغلوطة الأمير علي والرزاز يتدخلان لحسم خيارات الدوري بحث سبل عودة عمل الأكاديميات والمراكز المهنية ضمن شروط السلامة العامة استمرار عزل حي في جاوا .. ونتائج سلبية لمئات العينات بتوجيهات ملكية سامية : الإستجابة لمناشدة مريض فلسطيني للعلاج في الأردن الإمارات .. وفاتان و 883 إصابة جديدة بـ"كورونا" فرق تفتيش بلدية معدي الجديدة تعثر على مواطن فقد منذ خمسة أيام الحكومة: مباشرة الدوائر الرسمية عملها اعتبارا من 31 الشهر الجاري .. (وثيقة) مصر تسجل 19 حالة وفاة و910 إصابة جديدة بكورونا خلال ال24 ساعة خبراء دستوريون: يكشفون عن ضرورة حل مجلس النواب هل يكون غدا يوم رحيل الحكومة والنواب لا مساس برواتب موظفي البيئة بالأمانة نقابة المعلمين تورد ٣٦٠ مخالفة بحق معلمي القطاع الخاص لوزارة التربية لجنة التمويل الأجنبي: نستقبل طلبات كافة قطاعات المجتمع المدني قرارات مرتقبة لاستئناف السياحة الداخلية الأمنة الهواري: لولا اجراءات الحظر لأصيب 3 مليون أردني بكورونا الخلايلة : حج الأردنيين قرار مزدوج الخلايلة : عودة الصلاة في الأقصى قرار اردني الأردن يستجيب لمناشدة مريض فلسطيني
الصفحة الرئيسية عربي و دولي مفاعل ديمونا يقر بتسرب مواد إشعاعية

مفاعل ديمونا يقر بتسرب مواد إشعاعية

مفاعل ديمونا يقر بتسرب مواد إشعاعية

11-06-2019 04:05 PM

زاد الاردن الاخباري -

أقر مركز الأبحاث النووية في ديمونا للمرة الأولى، اليوم الثلاثاء، أنه حصل تسربات لمواد مشعة وحوادث على مر السنين في المركز.

جاء ذلك في وثيقة كشفت عنها في إطار دعوى تعويضات قدمها عامل سابق في المركز النووي، يدعى فريدي طويل، والذي أصيب بمرض السرطان.

وبحسب الإذاعة العامة الإسرائيلية فإن المفاعل النووي أقر، في أعقاب تقديم الدعوى، أن العامل تعرض لمواد مشعة، وأنه حصلت حوادث وتسربات لمواد مشعة في داخل المفاعل، ولكن دون تقديم أية تفاصيل بشأن ما حصل في تلك الحوادث، وحجمها ومدى الانكشاف للمواد المشعة.

وجاء أن اللجنة التي تبحث في دعاوى عمال مركز الأبحاث النووية، "لجنة زوهر"، قد تبنت موقف المفاعل رغم الوثيقة التي تؤكد حصول حوادث وتسربات.

وقال طويل إن الوثيقة أرسلت إليه عن طريق البريد الإلكتروني مؤخرا، وإنه اكتشف أنه تعرض بالفعل لوقوع حوادث رغم أن أحدا لم يهتم بإطلاعه على ذلك خلال السنوات التي عمل فيها في المفاعل.

وقال "لو تصرفوا باستقامة لكنت عرفت ذلك، وأجريت لي الفحوصات... هذا يؤكد أن جسدي تعرض لسموم تسببت بالمرض. لقد انتهت حياتي في جيل 56 عاما"، على حد قوله.

وتساءل لماذا لم يسأل أطباء الأورام الكبار وقضاة المحكمة المركزية الأعضاء في اللجنة المفاعل النووي الأسئلة المطلوبة بعد أن وضعت الوثيقة الجديدة أمامهم.

وعقبت "لجنة زوهر" بالقول إن اللجنة أجرت مداولات كثيرة بشأن طويل، واجتمعت معه عدة مرات، وتم فحص كافة ادعاءاته.

وأضافت أن "مسألة العلاقة السببية المدعاة بين مرضه وبين تعرضه للأشعة والمواد الخطيرة المسرطنة تم إيلاؤها الاهتمام المهني المعمق، والذي عبر عنه في قرار اللجنة".

عرب ٤٨





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع