أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الأمانة تطلق حزمة مشاريع مطلع تموز صناعيون: توجيهات الملك تمنح القطاع دفعة قوية لتجاوز التحديات الضمان: لا تأثير لتخفيض الأجور على الأجر الخاضع للاقتطاع السلطات المصرية تجري تعديلات على مواعيد حظر التجوال وحركة وسائل النقل الجماعي الفراية | لم اصرح عن الحظر الشامل الجمعة وسيسمح بالوصول للمساجد مشيا مفاجأة بخصوص أم شابة كويتية أثارت غضب مصريين .. تتحدث عن "حب مصر" وكويتيون يهاجمونها بسبب "الفتنة" - فيديو وفيات كورونا في الولايات المتحدة تتجاوز 106 آلاف حالة الخطوط القطرية: استئناف الرحلات إلى عمّان مشروط بموافقة الأردن رفع العزل عن حي الإسكان وبناية مدينة الشرق بالزرقاء "الأردنية" تجري 2335 امتحاناً إلكترونيا عن بعد إسرائيل تسجل 47 إصابة جديدة بفيروس كورونا بين المعلمين والطلاب ابو غزاله : بعد كل حرب وانهيار اقتصادي تأتي مرحلة ازدهار .. فيديو وزير الصحة التركي: 839 إصابة جديدة و25 وفاة بكورونا خلال الـ 24 ساعة الأخيرة الصحة المصرية: تسجيل 46 حالة وفاة و1536 إصابة جديدة بفيروس كورونا تنبيه هام للاردنيين في الإمارات مدير عمليات خلية أزمة كورونا العميد الركن مازن الفرايه : الوضع الوبائي في الأردن مسيطر عليه الضمان: تمديد فترة التقدم بطلبات صرف الدفعة الثانية لبرامج تضامن حتى نهاية حزيران فتح باب الشراء للقمح والشعير المحلي تقلبات في درجات الحرارة وفروقات خلال الاسبوع الأول من شهر حزيران فرنسا تسجل 31 حالة وفاة في المستشفيات جراء فيروس كورونا خلال ال 24 ساعة الأخيرة
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة تعددت الاسباب والموت واحد .. نهج واحد سلكه...

تعددت الاسباب والموت واحد.. نهج واحد سلكه الرزاز والمُلقي بجملة قرارات استفزت الاردنيين من شأنها تأجيج الشارع!!

تعددت الاسباب والموت واحد .. نهج واحد سلكه الرزاز والمُلقي بجملة قرارات استفزت الاردنيين من شأنها تأجيج الشارع!!

11-06-2019 12:23 PM

زاد الاردن الاخباري -

تعددت الاسباب والموت واحد!! .. على هذا المبدأ سارت حكومة الدكتور هاني الملقي واليوم تسير حكومة الدكتور عمر الرزاز على نفس النهج، وهو النهج الذي أدى الى تولد شرارة حراك الدوار الرابع الذي أسقط حكومة هاني الملقي في العام 2018 حينما اتخذ الرئيس واعضاء حكومته قراراً برفع اسعار المحروقات ثم تلاه بساعات قراراً برفع اسار الكهرباء بعد جملة قرارات اتخذها الملقي كانت قد شحنت الشارع للخروج في تظاهرات بعد ساعات أدت الى اسقاطه لاحقاً.

وكان للنقابات المهنية دورها الفاعل في قيادة الحراك الشعبي الذي استمر لأيام للمطالبة برحيل الحكومة، وقاد اضراب عام في مختلف محافظات المملكة.

اما وجه الشبه بين ما أجراه الملقي وبين ما أجراه الرزاز الذي كان وزيراً في حكومته، هو ان قام الاخير ورغم الاحتقان الشعبي بسبب حملة الاعتقالات التي نفذتها الحكومة بحق حراكيين وحتى اعلاميين بشكل غير مسبوق، قامت الحكومة برفع اسعار المحروقات بعد ان فرضت ضريبة مقطوعة عليها، ولم يشفع عيد الجلوس الملكي واحتفالات المملكة بالاعياد الوطنية لاخماد ذلك القرار رغم ان اسعار النفط عالمياً ما تزال منخفضة نسبياً.

ويرى مراقبون ان تعنت الحكومة بقراراتها واستمرار فرض الضرائب ورفع اسعار المحروقات سيؤدي الى تأجيج الشارع من جديد ويؤدي الى تعزيز دور حراك الرابع في المستقبل القريب، خاصة بعد ورود معلومات ان الحراك يرتب اوراقه وصفوفه من جديد.

وكانت النقابات المهنية امس اكدت انها لن تقف مكتوفة الايدي امام التضييق على حرية الرأي والتعبير، وانها ستواصل جهودها الرامية للافراج عن الموقوفين على خلفية قضايا تتعلق بحرية الرأي والتعبير.

وشددت خلال مؤتمر صحفي عقد في مجمع النقابات المهنية، ان جميع الخيارات مفتوحة امامها لتحقيق مطلبها بالافراج عن معتقلي الرأي، مبدية استغرابها لاصرار الحكومة على عدم الافراج عن المعتقلين رغم المطالبات المتكررة.

وبين نقيب المهندسين احمد سمارة الزعبي ان النقابات طالبت اكثر من مرة بالافراج عن الموقوفين الا انها فوجئت بتعنتها برفضها الافراج عنهم، وانها ستواصل كافة السبل للمطالبة بالافراج عنهم.

واشار م.الزعبي ان النقابات بيت لكل الاردنيين وتدافع عن الحق بالتعبير دون الاساءة او الاعتداء على حريات الاخرين، وانها تتقاطع مع بعض الشعارات التي تطالب بالاصلاح.

واكد ان جميع الخيارات متاحة امام النقابات وانها لا تقتصر على اللجوء الى الشارع، وانها ستتحمل مسؤولياتها في الدفاع عن الوطن والشعب وتحقيق الاصلاح المنشود.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع