أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
العين طوقان : مواقف الملك «تُزيل حالة عدم اليقين» التي قد تقف عائقًا أمام المستثمر بطء التنفيذ لقرار حكومي يحرم 60 ألف مواطن من الخدمات الأساسية في الزرقاء والرصيفة خريجوا الدبلوم يطالبون بإعطاءهم الفرصة بإعادة الامتحان الشامل الخدمة المدنية: اعلان أسماء الناجحين بامتحان التعيين بوظيفة معلم الثلاثاء المملكة تشهد فرصة لتساقط الامطار خلال الساعات القادمة الإبلاغ عن فقدان طفل منذ الخميس في البقعة بالصور .. ادارة السير ترصد مركبات تحمل عبارات من مسلسل"جن" عشيرة بني مصطفي تهدد بملاحقة المسيئنين قانونياً المصور غرايبة يهاتف عائلته من سجن "عدرا" السوري قطر تتعادل مع الاراغواي 2-2 في كوبا امريكا الاحتلال يعلن مشاركته رسمياً في مؤتمر البحرين السعودية ستمنع استيراد سجائر لا تحمل أختاماً ضريبية اعتباراً من آب النائب العتوم تهاجم “مسلسل جن”: لن نسكت الشرطة الفرنسية تطلق النار على رجل هددهم بسكين في ليون مدير الغذاء والدواء: القائمة الثانية من أسعار الأدوية المخفضة ستعلن غدا الاثنين النائب عطية يسأل الرزاز عن البرامج التي اشترتها إدارة “الإذاعة والتلفزيون” طعن 3 اشخاص بمشاجرة جماعية في عمان عام على تولي الرزاز الحكومة الأردنية .. جردة حساب وفاة طفلة دهساً على طريق غور الصافي – العقبة الصيادلة: التأمين الصحي الشامل هو الحل لقضية اسعار الأدوية في الأردن
سنوات " الجلوس ال 20 " تزداد تألقًا عامًا بعد عام
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة سنوات " الجلوس ال 20 " تزداد تألقًا...

سنوات " الجلوس ال 20 " تزداد تألقًا عامًا بعد عام

10-06-2019 01:11 AM

كل سنة من سنوات جلوس الملك على العرش مرت تغبط أختها ، لان عيدك فيها كان الأجمل ، ونحن كنا فيها الأكثر انتماًء وتماسكًا في مواجهة قوى الأرض ، بصرف النظر عن العواقب مجهولة النتائج ، إذ كان همنا فيها ان نثبت للقاصي والداني اننا
" هنا " ، وأننا رقم صعب ممنوع تجاوزه ومحظور التدخل في شؤونه أو حشر الأنف في دواخله ، فنحن راس حربة نافذة ٍ في خاصرة كل من يحاول الاستقواء على كيان هذا الوطن .
بعزيمتك أيها الملك الأعز قويت إراداتنا ، وبصمودك ونسبك ازددنا فخرًا وكرامة وشرفًا وألقًا ، فقد قدت المسيرة في ظروف تقلّبت فيها الأيام لم نهنأ فيها لمحة بصر ٍ او طرفة عين ، استكثر فيها علينا بعضُنا ممن أفل زمانهم ، مواصلة السير الى أمام واستكمال بناء الدولة بعد أن ضاعت مناصبهم وتكسرت قوائم كراسيهم وانكشفت عورات فعايلهم فانتفضوا مخربين ، مشاغبين مثيري فتن ، ومروجي أراجيف وشائعات ، انتقاصًا من قيمة الدولة وإنجازاتها وتاريخها الذي ناهز المئة عام .

قدت المسيرة باسطًا كفيّك فاردًا يديك نحو الإخوة والأشقاء ، فكان " ظلم ذوي القربى اشدُ مضاضة " علينا " من السيف المهند " .
هذا قدرك يا سيّد البلاد ، فأنت لها ، ونحن معك صادقو العهد والوعد بأن نكون جند الوطن المخلصين ، في ظل رايتك الخفاقة ، ولن نتوانى ما حيينا الدفاع عن ترابه ووحدة أراضيه واستقلاله .

لا بأس يا سيدي فهذه أيام يشتد وقعها علينا ، لكن صبرنا وصمودنا سيكونان لها بالمرصاد ، وستكون نهايتها كما نريد ، وبما يحفظ لنا كرامتنا وشرف انتمائنا لأمة تكاد تلفظ انفاسها ، وسيسطر التاريخ بإذن الله في صفحاته الناصعة المرصعة المزّينة بأوسمة الشرف أن الأرادنة منذ عبد الله الأول ما تخلوا يومًا عن قضايا الأمة ولا عن كرامة وطنهم ، ولا عن شرف انتمائهم لأمة تكاد وللأسف تلفظ انفاسها .
هنيئًا لكم يا سيدي بعيد الجلوس على العرش وهنيئًا للامة بمواقفكم وعزيمتكم الشجاعة التي لا تلين ولا تنثني .

وأنتم أيها الارادنة ، الوطن ، الوطن ، الوطن أمانة في اعناقكم فلا ينفذّن حاقد او مارق من خلالكم ، ولينصرن الله من ينصره ، ومن فضل الله سبحانه اننا نصرنا ابناء الأمة في كل المحن التي مرت عليهم وبهم وما زالت ، رغم أن كثيرًا منهم تخلوا عنا .
عمر عبنده





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع