أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أخطر 10 إشاعات حول كورونا عشر المواطنين مطالبون بقضايا مالية وديون .. ومذكرة نيابية تطالب بتعديل “العقوبات” و”التنفيذ” اللجنة النيابية تعدل مادتين “جدليتين” بقانون العمل خبراء يتوقعون تخفيض أسعار المحروقات اليوم المفرق: وفاة طفل بعيار ناري أثناء عبثه بسلاح “كلاشن كوف” توقيف شخص ليلة زفافه بسبب اطلاقه لعيارات نارية في إربد لبنان يغلق المدارس والجامعات بسبب كورونا طقس السبت: منخفض جوي مرفق بكتلة هوائية باردة بالصور .. الكشف عن أغرب قضية سرقة "تركتور ودفنه" في الشونه الشمالية الحكومة: موقع بديل للحجر الصحي قريباً منظمة الصحة العالمية: خطورة الانتشار في العالم في "أعلى مستوى" السعودية تمنع دخول مواطني دول مجلس التعاون الى مكة والمدينة الرجاء عدم التقبيل .. شعار المرحلة في الأردن قلق جماعي مُبكر عند المرشّحين من الحشوات بعد ازدياد كُلفتها تعرف على الاحتياطات الوقائية التي يجب اتباعها لمنع انتشار كورونا الكلالدة: نحتاج (105) أيام لاجراء الانتخابات .. وألغينا تعيين 140 موظفا في إحدى الدوائر هذا ما حصل مع السيدة التي قدمت من السعودية ووضعت في قسم العزل نقيب شركات التخليص: تجارتنا مع السعودية مستمرة الدوريات الخارجية تضبط مخالفة خطرة على طريق الزرقاء المفرق كيف تجنبت كوريا الشمالية عاصفة فيروس كورونا حتى الآن؟
سنوات " الجلوس ال 20 " تزداد تألقًا عامًا بعد عام
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة سنوات " الجلوس ال 20 " تزداد تألقًا...

سنوات " الجلوس ال 20 " تزداد تألقًا عامًا بعد عام

10-06-2019 01:11 AM

كل سنة من سنوات جلوس الملك على العرش مرت تغبط أختها ، لان عيدك فيها كان الأجمل ، ونحن كنا فيها الأكثر انتماًء وتماسكًا في مواجهة قوى الأرض ، بصرف النظر عن العواقب مجهولة النتائج ، إذ كان همنا فيها ان نثبت للقاصي والداني اننا
" هنا " ، وأننا رقم صعب ممنوع تجاوزه ومحظور التدخل في شؤونه أو حشر الأنف في دواخله ، فنحن راس حربة نافذة ٍ في خاصرة كل من يحاول الاستقواء على كيان هذا الوطن .
بعزيمتك أيها الملك الأعز قويت إراداتنا ، وبصمودك ونسبك ازددنا فخرًا وكرامة وشرفًا وألقًا ، فقد قدت المسيرة في ظروف تقلّبت فيها الأيام لم نهنأ فيها لمحة بصر ٍ او طرفة عين ، استكثر فيها علينا بعضُنا ممن أفل زمانهم ، مواصلة السير الى أمام واستكمال بناء الدولة بعد أن ضاعت مناصبهم وتكسرت قوائم كراسيهم وانكشفت عورات فعايلهم فانتفضوا مخربين ، مشاغبين مثيري فتن ، ومروجي أراجيف وشائعات ، انتقاصًا من قيمة الدولة وإنجازاتها وتاريخها الذي ناهز المئة عام .

قدت المسيرة باسطًا كفيّك فاردًا يديك نحو الإخوة والأشقاء ، فكان " ظلم ذوي القربى اشدُ مضاضة " علينا " من السيف المهند " .
هذا قدرك يا سيّد البلاد ، فأنت لها ، ونحن معك صادقو العهد والوعد بأن نكون جند الوطن المخلصين ، في ظل رايتك الخفاقة ، ولن نتوانى ما حيينا الدفاع عن ترابه ووحدة أراضيه واستقلاله .

لا بأس يا سيدي فهذه أيام يشتد وقعها علينا ، لكن صبرنا وصمودنا سيكونان لها بالمرصاد ، وستكون نهايتها كما نريد ، وبما يحفظ لنا كرامتنا وشرف انتمائنا لأمة تكاد تلفظ انفاسها ، وسيسطر التاريخ بإذن الله في صفحاته الناصعة المرصعة المزّينة بأوسمة الشرف أن الأرادنة منذ عبد الله الأول ما تخلوا يومًا عن قضايا الأمة ولا عن كرامة وطنهم ، ولا عن شرف انتمائهم لأمة تكاد وللأسف تلفظ انفاسها .
هنيئًا لكم يا سيدي بعيد الجلوس على العرش وهنيئًا للامة بمواقفكم وعزيمتكم الشجاعة التي لا تلين ولا تنثني .

وأنتم أيها الارادنة ، الوطن ، الوطن ، الوطن أمانة في اعناقكم فلا ينفذّن حاقد او مارق من خلالكم ، ولينصرن الله من ينصره ، ومن فضل الله سبحانه اننا نصرنا ابناء الأمة في كل المحن التي مرت عليهم وبهم وما زالت ، رغم أن كثيرًا منهم تخلوا عنا .
عمر عبنده





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع