أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
التربية: تقليص عدد الاقسام في مديريات التربية والتعليم بالأسماء .. الناجحون في الامتحان التنافسي لوزارة الصحة بالأسماء .. تشكيلات وتعيينات لسفراء الرواشدة معلقاً على تعديل المواصفات والمقاييس:كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يقع فيه نواب يؤكدون ضرورة تحرّك الحكومة في ملف الباقورة والغمر قبل انتهاء المهلة المحددة الأرصاد تحذر من خطورة التعرض المباشر لأشعة الشمس الاثنين ’افعى فلسطين‘ تداهم منزل مواطن بالطفيلة الصناعة والتجارة توضح المادة 33 من قانون المواصفات والمقاييس المقدم للنواب النائب وفاء بني مصطفى: الحكومة سمحت بادخال منتجات فاسدة للاردن اعتقالات لأردنيين في السعودية دون مبرر هل تفعلها الامارات العربية !! المحكمة الإدارية العليا ترد طعن الدرابكة بقرار نقله إلى رئاسة الوزراء كوشنر يعود إلى الأردن قريبا لبحث خطة السلام الأمريكية نقابة الممرضين تعلن عن إجراءات الإضراب في مستشفى الجامعة الأردنية الثلاثاء المقبل النائب خليل عطية: لابد من بقاء السلاح بيد الأردنيين القبض على شخص قام باطلاق عيارات ناريه اثر خلاف مع اخر في عمان مصدر : نتائج التوجيهي لن تكون على الموقع الالكتروني قبل المؤتمر الصحفي بالاسماء .. اعلان صادر عن ديوان الخدمة المدنية لتعيين موظفين العودات: لن نقبل بمصادرة حق المواطن باقتناء السلاح المرخص الخوالدة: إرادة ناخب اكثر من أي شيء آخر
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام أمريكا والبحث عن نصر ..

أمريكا والبحث عن نصر ..

10-05-2019 04:36 AM

بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني - ما حدث في مضيق هرمز في الفترة الأخيرة بين إيران وأمريكا كان له أثراً إيجابياً كبيراً على دول التحالف مع إيران، وأثراً سلبياً على أمريكا وإدارتها المتخبطة في سياسات فاشلة؛ لا تعرف إلا القوة الموازية للقوة المقابلة التي اعتقدت كثيراً إنها تملكها.

فعندما فرضت إيران سيطرتها على المضيق بقوة السلاح الموازية للقوة الأمريكية، واستمرت في توريد النفط عبر هذا المضيق (مضيق هرمز)، أمريكا في هذه المرحلة وجدت نفسها في مأزق كبير بأن دولة محاصرة مثل إيران، تقوم بخطوات كبيرة ومهمة وتمنعها من تطبيق السيطرة والهيمنة التي تفرضها على الدول الضعيفة.

قامت أمريكا بعدة خطوات منها جلب الأنظار عن إيران ووضعها في فنزويلا، من خلال انقلاب عسكري فاشل بدعم المعارضة الفنزويلية للإطاحة بمادورو المنتخب ديمقراطياً، وكان الخطأ في هذه الانقلاب الفاشل سببه خلافات في البيت الأبيض، كان هذا الإعلان الأمريكي عن سبب فشل هذه المؤامرة في فنزويلا، ولا تريد أن تعترف أمريكا بأن سبب الفشل هو وقوف الجيش والشعب مع مادورو المنتخب ديمقراطياً.

لكن السبب الرئيسي للضعف الذي شعرت به أمريكا في الفترة الأخيرة من عجزها عن تطبيق صفقة القرن كما تريد، وما واجهته من رفض من قبل شعوب العالم العربي، والتخبط في الخليج وتحديداً مع إيران تحاول أن تجد نصراً لها لكي تقنع العالم بأنها ما زالت المسيطرة، والواضح أنها وجهة بوصلتها إلى كوبا لفرض حصار عليها، طبعاً هذا الحصار سيقابل بالفشل كما فشل في كل دولة قامت أمريكا بفرض عضلاتها عليها.

وللمتتبع لأخبار أمريكا وسياساتها الفاشلة سواء كانت في سوريا وخروجها مهزومة من سوريا، هذا دليل واضح على أن أمريكا غير قادرة إدارة الأمور بالشكل الصحيح، وأيضاً خروجها من العراق وزيارة العراق سراً وليلاً، وزيارة بومبيو العراق هذه الفترة من أجل إيران، لن تجد آذان صاغية في العراق بعد التحالف الذي تكون بين العراق وسوريا وإيران، كان هذا دليل على قوة الشعب العراقي الذي أصبح الآن قوي ويرفض الوجود الأمريكي على أراضيه، وعدم القدرة على دعم أي معارضة في أي دولة كانت سواء سوريا أو فنزويلا أو العراق وهذا دليل على أن أمريكيا ما زالت تتخبط وتبحث عن نصر فاشل في أي مكان في العالم، فأينما ذهب لتجني نصر وجدت فشل، وهذا الفشل واضح تماماً؛ وحاولت في الفترة الأخيرة الذهاب إلى أفغانستان وتبين بان الأفغان قد فهموا الدرس جيداً ويرفضون الوجود الأمريكي على أراضيهم.

هذا هو وضع أمريكا هذه الفترة بإدارة فاشلة لا تعرف إلا لغة المال ولا خبرة لها في أي حروب الذي ترفضها الشعوب العربية الحرة، وتقاوم هذه الجيوش بكل بسالة.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع