أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
10.492 مليون نسمة عدد سكان الأردن الأردن يشارك بفعاليات تليكوم العالمي للاتصالات طوقان: الاردن ملتزم بدعم نزع السلاح وعدم الانتشار النووي سائقو حافلات شمال الكرك يطالبون بتشغيل المجمع الجديد حريق أعشاب جافة ومحاصيل زراعية في عجلون الطراونة: الأردن يحرص للوصول الى افضل اشكال العلاقة مع قطر ترجيح ارتفاع أسعار المشتقات النفطية للشهر المقبل «الجدوى» توقف مشروعاً سككياً بين عمان ومطار الملكة علياء التربية تعلن عن مقاعد مخصصة لمكرمة أبناء المعلمين فرض رسوم على شاحنات "الترانزيت" المحملة بالمحروقات شاهد بالاسماء .. مدعوون للمقابلات الشخصية في ’الاحصاءات العامة‘ أردني يُساهم ببناء محطة على القمر مصر: المقترح الأثيوبي حول سد النهضة "مجحف وغير منصف" الملكية الأردنية تجدد طـرح الأسعار المخفضة بالصور .. القبض على شخصين قاما بسرقة محال تجارية في عمان والزرقاء العرموطي: الحكومة ضللت المحكمة الدستورية ولم أتوقع هذا القرار تعويضات تجار وسط البلد الخميس مطلوب شراء اجهزة لكلية طب الاسنان - جامعة العلوم والتكنولوجيا مسيرة للمعلمين المضربين في إربد للمطالبة بعلاوة الـ 50 % رفع الحجز عن بوليفارد العبدلي
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام لا مجال للحياد، لا مجال للصمت

لا مجال للحياد، لا مجال للصمت

21-03-2019 01:21 PM

حمادة فراعنة - لا أحد موضوعياً يرغب في شيطنة حماس وإخراجها عن الصف الوطني، وهي لن تكون كذلك، مهما حاولت رام الله شيطنتها على طريقة لُعب البينغ بونغ، أي برد الكرة إلى مرمى الخصم، ولكن ما فعلته بحق أهالي غزة من المحتجين المنتفضين يفوق الوصف، ويتجاوز حدود المعقول ولذلك كانت ردة فعل الجبهة الشعبية والديمقراطية والمبادرة وحزب الشعب وفدا والتحرير العربية والتحرير الفلسطينية وشخصيات مستقلة، الشجب والاستنكار « كخطوة احتجاجية على سياسات القمع والتخوين والشيطنة التي اتبعت ضد أهلنا « كما أعلنت الجبهة الشعبية، وغير ذلك خروج عدد من الكوارد الحمساوية من التنظيم كما فعل الدكتور رائد العطل المقيم في بريطانيا وكتب على صفحته عبر « فيس بوك « حرفياً :
« إعلان براءة : بعد سلسلة التجاوزات في غزة وهيمنة شريعة الغاب ضد المتظاهرين من قبل الاجهزة الامنية التابعة لحماس .. ورفضها لكل صيحات العقلاء .. أعلن انشقاقي التام والفعلي عن حركة حماس وخروجي بشكل مطلق من الحركة وتشكيلاتها الادارية والتنظيمية .. وبراءتي من أي بيعة متعلقة بعنقي «.
والقيادي في حركة حماس حسن يوسف لم يستطع السكوت والصمت فأعلن في تصريح صحفي عن موقفه رداً على حالة التجاذب السياسي والتصعيد الداخلي عبر بيان قال فيه ومن خلاله ما يلي حرفياً :
« 1 - ندعو إلى صيانة حق شعبنا الفلسطيني في التعبير عن رأيه بكافة السبل المشروعة في الضفة وغزة، وتوفير المناخ الإيجابي الداعم لذلك .
2 - نرفض استخدام العنف والقمع ضد اَي فلسطيني على خلفية ممارسة حقه في التعبير المشروع عن رأيه.
3 - ندعو إلى وقف الاعتقالات السياسية والملاحقات الأمنية في كافة أرجاء الوطن على خلفية التعبير عن الرأي أو الانتماء السياسي.
4 - ندعو إلى تغليب المصالح الوطنية العليا للشعب الفلسطيني وتمتين الجبهة الداخلية للتصدي لصفقة القرن عبر التسامي على الخلافات الداخلية.
5 - نؤكد على حق شعبنا الكامل في التعبير عن إرادته الوطنية عبر صناديق الاقتراع والحراكات الشعبية، والعمل على تنظيم انتخابات رئاسية وتشريعية حرة ونزيهة وتشرف عليها حكومة وحدة وطنية.

6 - ندعو لاعتبار الأحداث التي تشهدها السجون وتحدي أسرانا البواسل لإجراءات الاحتلال فرصة وطنية لتجاوز الخلافات، وتوحيد كافة جهودنا السياسية والميدانية خلف أقدس قضايا شعبنا وهي الاسرى.
7- ندعو قوى شعبنا وهيئاته ومؤسساته ونقاباته ومنظماته الأهلية ومن له دور مؤثر وفاعل للتحرك الفوري والعاجل لجمع الشمل والوحدة، ونهيب بالأئمة والوعاظ ورجال التربية والتعليم العمل على رص الصفوف لمواجهة التحديات المحدقة بنا ولقضيتنا ومقدساتنا «.
الذين يقولون أن سبب جوع غزة هو الاحتلال صحيح تماماً، ولكن حماس تستفرد في الإدارة والقيادة والامتيازات والمكاسب على حساب الكل الفلسطيني، فقد أثرى بعض قادتها، وأصبحوا مُلاك الأبراج مثلهم مثل بعض قادة السلطة في رام الله، فالقضية ليست مقارنة بين من هو المتسلط أكثر ومن هو الأثرى ؟؟ بل من هو الأكثر التزاماً ووعياً وواقعية في تحسس معاناة شعبه في مواجهة العدو الواحد المشترك الذي لا عدو للشعب الفلسطيني غيره .

والذين يطالبون أن تكون المسيرات ضد الاحتلال وليس ضد سلطة حماس يرد الواقع عليهم بالقول وما هي دوافع مسيرات العودة نحو السياج منذ عام أليست مقصودة وهادفة كي تكون ضد الاحتلال وفضح وسائله في حصار أهل غزة وتجويعهم ؟؟ .
h.faraneh@yahoo.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع