أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
تخفيض عقوبة اللاعب عدي زهران من 6 سنوات إلى 5 مباريات مختصون يكشفون بالأرقام التراجع الكبير في الخدمات الصحية تمهيدًا لتطبيق قرار سياسي بخصخصة القطاع الصحي مقتل 54 شخصاً بغرق عبارة في العراق توقيف متهمين بقضايا فساد بالجويدة 15 يوما دائرة قاضي القضاة تحيل خمسة من موظفيها للنائب العام تشغيل 3534 شابا وفتاة منذ بداية العام وحتى نهاية شباط الماضي اعتقال مواطن أردني في سوريا .. والخارجية تتابع رسالة من أم الى بائع خضار في عمان تشعل مواقع التواصل - صورة الملك يرافقه ولي العهد يرعى احتفال القوات المسلحة لمعركة الكرامة الخالدة بالفيديو والصور .. حريق يلتهم ثلاث محلات قطع سيارات على اوتوستراد الزرقاء بالوثائق .. العرموطي يسأل عن اسباب توقف وفشل مشروع" ابراج بوابة الاردن" "العفو العام" يشمل رجل سوداني قتل زوجته في الاردن وفاة ثلاثيني متأثراً باصابته جراء حريق شب بمنزله في الرمثا الاسبوع الماضي الملك يستذكر شهداء الجيش بفلسطين الأمير الحسن يبدأ زيارة إلى نيوزلندا تسليم ريع مباراة الوحدات والفيصلي لذوي شهداء البحر الميت خلال الفترة المقبلة الأعيان يعيد للنواب "معدل العمل" فيسبوك توضح سبب عدم وقفها بث المجزرة فريق شبابي بالعقبه يواصل تنظيف شاطىء العقبه من المخلفات الرزاز يرعى إطلاق الحزمة الأولى من الخدمات الإلكترونية لوزارة العدل
الصفحة الرئيسية عربي و دولي قصة الأبطال الذين قدموا حياتهم من أجل إنقاذ...

قصة الأبطال الذين قدموا حياتهم من أجل إنقاذ المصلين الآخرين في نيوزيلندا

قصة الأبطال الذين قدموا حياتهم من أجل إنقاذ المصلين الآخرين في نيوزيلندا

15-03-2019 10:57 PM

زاد الاردن الاخباري -

سرد سعيد مجد الدين، أحد الأشخاص الذين كانوا في المسجد خلال الأحداث، كيف تمكن أحد المصلين من نزع سلاح الإرهابي وحاول ملاحقته.

وقال سعيد لصحيفة "New Zeland Herald" إنه "كان موجودا في المسجد لحظة سماعه الطلقات الأولى، وعندها بدأ الناس بالصراخ والهروب. وفي اللحظة التي وجدت فيها مخبأ، دخل منفذ الهجوم عبر المدخل الرئيسي".


وأضاف أن "المسجد كان صغيرا، ويتسع إلى من 60 إلى 70 شخصا فقط. وكان يجلس في مدخل المسجد المسنون، حيث بدأ الإرهابي بإطلاق النار أولا عليهم".
ووفقا لشهود عيان، كان لدى منفذ الهجوم معدات واقية منها خوذة وسترة عسكرية. وعلى الرغم من ذلك، حاول شاب إيقافه.

وقال سعيد "اغتنم الشاب الفرصة، وانطلق نحو منفذ الهجوم واستولى على سلاحه. كما أن هذا البطل حاول ملاحقة الإرهابي… وركض خلفه، ولكن كان هناك أشخاص آخرون ينتظرونه في السيارة، واستطاع الهرب".

وتابع سعيد حديثه قائلا إن أحد أصدقائه أصيب في رأسه وعندما ركض إلى الخارج وصلت الشرطة ولم يسمحوا له بالعودة إلى المسجد، لذا لم يتمكن من إنقاذ صديقه، حيث ظل ينزف حتى الموت. وقد استغرق الأمر أكثر من نصف ساعة إلى أن وصلت سيارة الإسعاف.

وقال، خالد النوباني، وهو أحد الناجين من مسجد آخر حيث وقع هجوم إرهابي أيضا، إن "منفذ الهجوم دخل المسجد ومعه بندقيتين وبدأ بإطلاق النيران على الجميع". مضيفا "كان يتكلم بكلمات بذيئة، وأشعل الموسيقى واتصل بأصدقائه".
وتابع "حاول أحد المصلين انتزاع السلاح منه، ولكنه أطلق الرصاص عليه مباشرة، وحاولت ملاحقته لكنني لم أستطع ذلك".

كما اشتكى الرجل من سرعة استجابة الشرطة. وقال "استغرق وصول الشرطة 20 دقيقة أيضًا. ونحن في وسط المدينة".

ومع ذلك ، يقول العديد من الناجين أن مدنهم ونيوزيلندا ككل كانت دائمًا مكانًا هادئًا للغاية و"سلميا".

واختتم سعيد قوله "كنت دائما أخبر أصدقائي بأنه هنا (نيوزلندا) أحد أكثر الأماكن أمانًا وأكثرها هدوءًا على الأرض. لم نواجه أبداً حتى أدنى مشكلة ، لكن هذه الأحداث شيء خطير حقًا". وشهدت مدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية هجوما بإطلاق النار على مسجدين مختلفين، الأول في مسجد بشارع دينز، والثاني في مسجد بشارع لينوود.

وأعلنت الشرطة مقتل 49 شخصا وإصابة أكثر من 20 بجروح خطيرة، إثر إطلاق نار في المسجدين. وأكدت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، أن "الشرطة ألقت القبض على أربعة لهم آراء متطرفة، لكنهم لم يكونوا على أي قائمة من قوائم المراقبة"، مضيفة بأنه "تقرر رفع درجة التهديد الأمني لأعلى مستوى".
.sputniknews





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع