أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الجراح للرزاز : الامل يحدوني ان تقرأ رسالتي بعين "الصاحب المساند " لا بلسان "الند المعاند " الخلايلة: ستصدر فتوى خلال أسبوع تحدد سن من لا تجب عليهم صلاة الجمعة في المساجد انتهاء فترة حظر التجول الشامل في المملكة “السير”: السبت لـ”الزوجي” ويسري على المركبات الخاصة في عمّان والزرقاء والبلقاء الدفاع المدني يخمد حريق أعشاب جافة وأشجار مثمرة في إربد بالفيديو : ناشطة كويتية تهاجم المصريين .. أنتم مجرد خدامين لنا تقرير مثير لـ بِترا حول فرض قيود على مواقع التَّواصل السعودية .. 1581 إصابة جديدة بكورونا وشفاء 2640 حالة مصر تسجل أعلى زيادة يومية في الإصابات والوفيات بفيروس كورونا عبيدات : متابعة حالة اشتباه اصابة ممرض بمستشفى الرمثا بفيروس كورونا خوري يطالب بإلغاء الحظر الشامل يوم الجمعة شريطة حظر تحرك المركبات السماح للمطاعم والمقاهي بالعمل في 7 حزيران بيان رسمي بخصوص تأجير المزارع السياحية في البحر الميت ترامب يعلن أن الولايات المتحدة "تنهي" علاقاتها مع منظمة الصحة العالمية القصة الكاملة لـ شركة محافظة القدس الأردنية الخلايلة | نبحث فتح المساجد واقامة صلاتي الظهر والعصر خلال الأيام القادمة وزير الاوقاف يوضح حول ترتيبات موسم الحج الداخلية الفلسطينية تكشف اثر إجراءات الاحتلال على الحياة اليومية لمواطنيها ومعاملاتهم الفايز ينعى كامل ابو جابر ظهور اعراض " فيروس الكورونا " على ممرض يعمل في مستشفى الرمثا الحكومي.
الصفحة الرئيسية وقفة اخبارية عودة غير ميمونة لسؤال قديم حول الرصاص المنفلت...

عودة غير ميمونة لسؤال قديم حول الرصاص المنفلت بالأردن

عودة غير ميمونة لسؤال قديم حول الرصاص المنفلت بالأردن

19-02-2019 09:26 PM

زاد الاردن الاخباري -

أثار ظهور الاسلحة الرشاشة وبكثافة في الاردن للمرة الثالثة خلال الشهر الجاري وفي مناسبات متنوعة كل التساؤلات القديمة عن ظاهرة السلاح وإستخدامه من قبل المواطن الاردني وكميته التي يحتفظ بها المجتمع.
واثار شريط فيديو لإطلاق رصاص كثيف جدا خلال تشييع جثمان شاب أردني شمالي المملكة جدلا عاصفا على مستوى منصات التواصل الاجتماعي شاركت فيه حتى مغتربين من الخارج.
وسأل الاعلامي الاردني المقيم في الامارات عبدالله بني عيسى علنا: لماذا يحتفظ الاردنيون بكل هذا السلاح؟.
وطولبت الدولة بالتصرف بموجب القانون بظاهرة السلاح بعد جاهة عرس شهيرة أطلق فيها بكثافة الشهر الماضي رصاص الفرح والاحتفال وبحضور مدير سابق لجهاز الامن العام من اقارب مطلقي الرصاص.
لكن المشهد الذي ظهر في بلدة عنجرة بالقرب من مدينة عجلون السياحية بعد ظهر الاثنين وبما تخلله من فتح جبهة بإطلاق الرصاص اعاد إنتاج الاسئلة القديمة حول ظاهرة السلاح والرصاص حيث استذكر كثيرون ما سبق ان قاله رئيس الوزراء الاسبق احمد عبيدات في محاضرة شهيرة عن وجود عشرة ملايين قطعة سلاح على الاقل في داخل المملكة مخبأة .
وأطلقت كميات كبيرة جدا من الرصاص في الهواء ولأول مرة في مدينة عنجرة شمالي المملكة خلال تشييع جثمان الطفل الذي قتل قبل خمسة ايام خلال تبادل لأطلاق الرصاص بين رجال الامن وأبناء من عشيرة الزغول.
وشيع الاف من ابناء المدينة الضحية وسط هتافات غير مسبوقة وبسقف مرتفع .
ولأول مرة تقريبا يسجل الاهالي في الاردن حالة متقدمة من إطلاق الرصاص من اسلحة رشاشة خلال تشييع جثمان حيث قررت عشيرة الزغول دفن الجثة في اليوم السادس مقابل شرط علني بالكشف عن المتسبب بالجريمة خلال عشرة ايام فقط.
وتطور الامر في اليوم الثاني لدفن الجثة بإتجاه المزيد من الإحتقان الشعبي في منطقة عجلون وجوارها.
وعلم من مصادر برلمانية بأن نواب عجلون والشمال يخفقون مع وجهاء مقربون من السلطات في الحد من غضب الاهالي الذين يتهمون الشرطة بالتعامل الخشن معهم دون مبرر مع ان ظهور الاسلحة الرشاشة يعتبر اشارة سلبية جدا بالمعنى السياسي والأمني.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع