أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الجمعة: اجواء باردة وغائمة وزخات متفرقة من المطر اربد : إخماد حريق مركبة في منطقة ايدون المجلس العسكري في السودان يعفي وزير الخارجية المكلف من منصبه ابتسامة الملك تُصافح قلوب نائبات كتلة الاصلاح .. و طهبوب تُثير اعجاب مواقع التواصل مبادرة للتخفيف عن المستأجرين المعسرين برمضان وهذا حكم الشرع وزير التعليم الماليزي : أنا من المفرق بني حسن اطلاق النار على مركبتين في الفحيص .. والأمن يُحقق الصحفي حازم عكروش: تفرغ نقيب الصحفيين مصلحة مهنية وصحفية ضبط 16 عاملا وافدا مخالفا في اربد بالاسماء: النتائج النهائية لانتخابات مجلس اتحاد طلبة الجامعة الأردنية مصر .. انحراف قطار عن مساره ووقوع عشرات الإصابات أمن الدولة تبرئ صيدلاني من تجارة المخدرات بعد ثبوت اصابته بمرض نفسي .. تفاصيل “مواقف البلد” تسبب بأزمة في اربد بعد رفض التجار والمواطنين لها وتسببها بمشاحنات بين الموظفين و المواطنين أردني يفوز بالميدالية الذهبية للمخترعين من المنظمة العالمية للملكية الفكرية الهواملة يهاجم الرزاز: دعم لاءات الملك لا يكون بانهاك المواطن البطاينة: واجبات ديوان الخدمة المدنية تحقيق العدالة بين المتقدمين للوظيفة العامة عمر البحر الميت اقترب من نهايته السعودية تنفذ حكم القتل تعزيراً بحق مواطنين ووافد سوري بتهمة تهريب حبوب الامفيتامين المخدرة تعيين البستنجي رئيسا لهيئة مستثمري المناطق الحرة الهكر الاردني احمد صالح يعطل صفحة كاتب خليجي اساء للاردن ” صورة”
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك قَبَلَّتْ أطرافه قبل وبعد الجريمة .. عراقية...

قَبَلَّتْ أطرافه قبل وبعد الجريمة.. عراقية مواليد 2000 قتلت زوجها وتصورت مع جثته

قَبَلَّتْ أطرافه قبل وبعد الجريمة .. عراقية مواليد 2000 قتلت زوجها وتصورت مع جثته

12-02-2019 01:23 AM
مشهد من الفيديو

زاد الاردن الاخباري -

لم تبلغ العراقية فاطمة ابراهيم عمر الـ 18 عاماً بعد، ووجدت نفسها قد أُجبرت على ترك مقاعد الدراسة بعد وصولها الصف الرابع الإعدادي، لتتزوج محمد رغماً عن اعتراض بعض أفراد عائلتها.

عاشت فاطمة حياة خالية من المشاكل مع زوجتها في منزل عائلته في محافظة الكركوك، لكن المشاكل عرفت طريقها إليهم بعد شهر فقط، فاضطروا للخروج والاستقلال وحدهم.

استمر زواج فاطمة ومحمد لمدة عام و 10 أشهر فقط، تخللت بمعاناتها من خيانة زوجها التي اكتشفتها صدفة عبر رسالة "فايبر" على هاتفه، عدا عن إدمانه للمخدرات، وعمله فيها.

علم محمد زوجته استخدام السلاح، حتى تُقاوم الشرطة إذا ما داهمته أثناء عمله في المخدرات، لكنه لم يتخيل أن فاطمة ستقتله بهذا السلاح بعدما فاض بها الكيل من سلوك زوجها الذي وصل إلى درجة تعنيفها وتعذيبها.

ونشر برنامج "خط أحمر" على فضائية السومرية المحلية مشاهد من تمثيل فاطمة لجريمتها التي بدأت فجراً حين نام زوجها وبجانبه المسدس.

تقول فاطمة: "كان هناك صوت في رأسي يقول لي اقتيله اقتليه".

وأضافت: "قبل أن أقتله، نظرت إلى وجهه وتذكرت خيانته، ثم نظرت إليه مرة أخرى وسألت نفسي، هل أستحق ذلك".

واستطردت فاطمة حديثها: "حاولت غسل وجهي وأن أذكر الله وأنسى، لكن الفكرة ضلت برأسي، استلقيت بجانبه وقبلت يديه وقدميه وقلت له سامحني".

وسحبت فاطمة المسدس بيد، وبالأخرى أغلقت أذنيها لتجنب سماع الطلقة المدوية، وبدأت تتذكر خياناته، وإدمانه، ثم قالت "بسم الله" وأطلقت الرصاصة في رأسه من الخلف، وخرجت من المُقدمة.

وتصف فاطمة ما حدث بعدها: "بقي يتنفس لمدة ساعة وربع، ثم مات، استشعرت جسده ووجدته بارداً فقمت بتغطيته وتقبيل يديه وقدميه، والتقطت سيلفي مع جثته".

ورغم أنها قاصر، حُكم على فاطمة بالسجن المؤبد.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع