أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
اصابة ٢٢ عامل اثر خلل فني في جهاز التهوية لمصنع ملابس في مادبا هل تنجح أولى خطوات «صفقة القرن» من المنامة؟ الحوثيون يقصفون محطة كهرباء جنوبي السعودية ويتوعدون بـ”مفاجآت كبيرة” استطلاع: لا ثقة للاردنيين بحكومتهم شويكة : خطوة لاستعادة الأردن مسلة ميشع الدكتور عساف الشوبكي يكتب : طبق بيض وزارة العمل تنفي وجود أية خلاف بين وزيرها وجامعة اليرموك الملكة رانيا العبدالله تتابع سير عمل أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين بالصور .. عهد التميمي تتعرض لحادث سير مروع برفقة عائلتها كلب ينهش جسد طفلة في الكرك هل تنجح حملة خليها تبيض عندكو ؟ إغلاق الشوارع المحيطة بالبيت الأبيض بعد أنباء عن العثور على طرد مشبوه الاعتداء على أحد أطباء الاختصاص العاملين بمستشفى الكرك العسكري “الممرضين” تمهل مستشفى الجامعة (14) يوما للاستجابة لمطالب منتسبيها «المركز الوطني لحقوق الانسان»يوضح .. لم نتسلم أي شكوى اربد : لدغة أفعى تودي بحياة مواطن ستيني في لواء الكورة الافراج عن المواطن الاردني الذي تجاوز الحدود الاردنية باتجاه الاحتلال الاسرائيلي “بالخطأ” بالصور .. مركبة تقتحم واجهة محل تجاري في عمان الاحتلال يحتجز اردنيا تسلل عبر الحدود .. والخارجية تتابع البحث عن حلول بعيداً عن الطازج .. الحكومة تروج لدجاجها المجمد !!

حرب الأدمغة ..

19-12-2018 01:04 AM

بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني - استوقفني الاحتفال الحاشد في غزة أمام جمهور غفير من الغزيين وتخلله كلمة إسماعيل هنيه والعرض العسكري الضخم حمل رسائل مهمة إلى العدو الإسرائيلي وهذه الرسائل غاية في الأهمية ومن أهم ما جاء في هذا الاحتفال (صراع الأدمغة) ومفاجئات لمحت لها حماس من خلال هذا الاحتفال بمناسبة مرور 31 عاماً تأسيس حركة حماس.
في المواجهة الأخيرة وعلى الأرض أثبتت المقاومة نجاحها بشكل مطلق بأنها الأقوى ولن تتنازل عن القدس بأي ثمن أو سبب، ولن تدع صفقة القرن تمر أبداً ، ستبقى القدس عاصمة فلسطين ، خطاب إسماعيل هنيه يحمل رسائل مهمة جداً من خلال الوعيد لهذا العدو الأزلي المنهار سياسياً وعسكرياً وأخلاقياً وبات في نهايته بعد تخلي العالم الحر عنه .
عملية الاغتيال الأخيرة الفاشلة التي نفذها العدو كشفتها المقاومة بكل ذكاء وإعلان عن حرب جديدة وهي حرب الأدمغة التي تفوق كل الحروب والمعطيات التي تملكها حماس عن هذه العملية تدل على دقة المعلومات التي تملكها وكانت نتائجها كشف العملية قبل إتمامها واعتبرها إنها كنز المقاومة ولا تقتصر فقط على فلسطين بل في أي مكان في العالم.
تم استعراض بعض الوسائل العسكرية التي يستخدمها المقاومون وكان هذا له الأثر السلبي على العدو وجعله يتخبط من هذه القوة الكبيرة والإدارة الناجحة التي تدار بها هذه المقاومة .
قامت المقاومة وعلى لسان إسماعيل هنيه بشكر جميع العالم الحر الذي دعم هذه المقاومة بكل الوسائل وركز على الجمهورية الإيرانية لدعمها المتواصل لها.
هل بعد هذا الاحتفال مواقف جديدة للعدو الإسرائيلي؟ الذي هو الآن في اضعف حالاته وهو بانهيار تام بعد الانتكاسات التي ألمت به هذه الفترة وتحديداً بعد زيارة عمر البشر إلى سوريا عندما تغنى النتن ياهو هو وإدارته بأنه سيقوم بزيارة إلى الخرطوم من اجل التطبيع كما حصل مع بعض الدول العربية .
العالم فخور بهذه المقاومة الصلبة القوية المدعومة من قبل دول عظمى وتعاطف دول معها على شكل كبير وواسع ودعمها بكل الوسائل المتاحة والممكنة .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع