أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
النائب المجالي لحكومة الجباية : ارحموا أصحاب ذوي الاحتياجات الخاصة خوري : سارية العقبة بدون علم .. عيب بلدية الزرقاء تنفذ حملة لازالة الابنية المعتدية على الشارع الرئيسي في منطقة وادي العش (صور) تعديلات النظام الداخلي للنواب .. هل تتوافق مع التطلعات الملكية؟ الملك يؤكد ضرورة توفير الدعم لقطاع ريادة الأعمال مواطن اردني يترك هاتفه داخل سيارته لخلف كارثة لم يتوقعها أحد !!! وزارة الطاقة: ارتفاع اسعار المشتقات النفطية خلال الاسبوع الثالث من شهر نيسان الحالي إجراءات وتدابير إتخذتها حكومة الرزاز قبيل شهر رمضان فرص عمل وشواغر وظيفية في مؤسسة خط الحديد الحجازي الأردني (تفاصيل) الملك يشيد بالجهود والخدمات التي تقدمها الهيئة الهاشمية للمصابين العسكريين إحالة مسؤولين حكوميين للقضاء بتهم تتعلق بالتزوير واساءة استعمال السلطة وسائل إعلام عبرية: إحباط تهريب أسلحة من الأردن بالصور .. متصرف لواء ماركا يعمم بإزالة الـ"ماليكان" من الشوارع حكومة الرزاز تكتفي بالنظر من بعيد على الوفيات التي يحصدها طريق الصحراوي والنائب خوري مفزوع ضبط 50 تنكة جبنة غير صالحة للاستهلاك في جرش الاثنين: ارتفاع قليل على الحرارة وبقاء الاجواء باردة وماطرة هيئة تنظيم الطاقة والمعادن تمهل 26 مقلعا مخالفا لتصويب اوضاعها تهريب الدخان .. بين جشع التجار و محاولة الحكومة لزيادة ايراداتها الضريبية شاهد .. الأمانة تقوم بإغلاقات في تقاطع جسر النشا بسبب مشروع الباص السريع قصة مأساوية .. ملياردير يفقد 3 من أبنائه في هجمات سريلانكا
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة لواح شواح .. مهنة جديدة

لواح شواح .. مهنة جديدة

08-11-2018 07:15 PM

في الاردن ابتكارات فريدة في كل شيء ، حتى في المهن، فقد ظهرت مهنة جديدة في شوارع واسواق المملكة الضيقة ، و رغم ذلك يشكو الناس من البطالة في حين ان بامكانهم الغمل بوظيفة ( لواح شواح) وقد تستوعب اعدادا هائلة من الشباب، ومن الممكن ان تجذب الفتيات اليها لانها احيانا تحتاج الى مهارات انثوية تتعلق بالخصر وطريقة التفافه .
الا ان هذه المهنة محفوفة بالمخاطر كونها تعرض العاملين فيها لخطر الموت دهساً...!
كنا نسير بطريق الاوتستراد وامامنا سيارة كبيرة من الذين يستخدمون زامور موسيقي طويل وفجاة ظهر امامه شاب يحمل بيده صينية قهوة يلوح ويشوح بها للسيارات منبهاً اياهم الى وجود كافتيريا لبيع القهوة هنا وقد وقف بوسط الشارع وعلى مرمى عجلات اي سيارة قادمة فاطلق صاحب السيارة الكبيرة المنبه الموسيقي فما كان من اللواح الا ان اخذ يتمايل ويتراقص على الخاصرتين ...وتظن نفسك تنظر الى راقصة افعوانية في نادي ليلي ...!
كيف لو ان احدهم داس على خصر هذا الشاب حتما سيقع في مصيبة تبدأمن سجنه ومرمطته ، وسوف يبيع ما يملك ان كان ويتدبر الباقي تسولا حتى يخلص نفسه ...!
السؤال اين الجهات الرقابية والتنفيذية حيال هذه الظاهرة المهنة الغريبة و التي تضع صاحبها في فوهة الموت وابتلاء الاخرين ؟
ان الحكام الاداريين يسوقون بائعي البسطات للسجن والكفالة بتهمة التسول وهنا يبرزون قدراتهم القانونية عليهم ، فاين هي قوتهم امام هؤلاء المنتحرين ؟
سيارات النجدة وشرطة السير يلاحقون اية سيارة تعيق الطريق بحجة التسبب بحادث ، الا يتسبب هذا اللواح بحوادث كارثية قاتلة ، عندما تتفاجاء به سيارة وتهرب من امامه؟
اين البلديات من هذه الاكشاك المنتشرة منها ماهو مرخص ومنها ماهو خاوة ( فوق القانون )؟
لماذا نطبق القانون حينما نريد ولا نطبقه حين لا نريد ، اهي مزاجية لدى المسؤول والموظف ؟
ان اردنا الاصلاح على الجميع ان يقوم بواحبه ومن لايعرف كيف يعالج هذه الظاهرة ... الحل الناجح لها موجود ..فهي تدخل في باب الكباب في حل عقد الشباب لمولفه ابو شهاب
لنحيا بسلام ... رب اجعل هذا البلد امنا
سامح الدويري





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع