أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
لماذا أحالت الحكومة الآلاف للتقاعد؟ أبناء وادي عربة للرزاز : أراضينا خط احمر .. ويجب إعادة أموال “التعزيم” المسروقة لأصحابها تسمية ممثلين للنزاهة ومكافحة الفساد لتعزيز التعاون ومراقبة اداء الادارة العامة الداخلية: قرار بإعادة المسرحين من الخدمة العسكرية وفقاّ لأحكام القانون الحكومة توعز بتوزيع الأموال المحجوزة لدى المحاكم على المتضررين من قضايا “التعزيم” .. وثيقة القبض على مطلوب خطير بحقه 17 طلباً بقضايا حيازة وتعاطي المخدرات في عجلون العسعس: لا ضرائب جديدة خلال العامين القادمين الحوثيون يقصفون من جديد مطاري أبها وجازان السعوديين بالطائرات المسيرة سلطة العقبة في تحليل لها تنفي تصوير فيديو مخل بالاخلاق على شواطئها قطر تبحث تعيين سفير من العائلة الحاكمة في الأردن تعميم بمنع السفر على الزميل الصحفي تيسير النجار 400 مخبز مهدد بالاغلاق لتراجع النمط الاستهلاكي وتراجع الهدر ترامب: سأمحو إيران في حال تعرضت “لأي شيء أمريكي” زريقات: تشكيل لجنة تحقيق بوفاة الطفلة جود شاهد بالتفاصيل .. شويكة تكشف حقيقة الخلاف مع «أدلاء السياحة» جلالة الملكة للشباب الأردني .. أبدعتم جميعاً وسلمتم بعز وفخر حماد : صلاحية التوقيف الاداري الممنوحة للحكام الاداريين بعيده عن المزاجية الشخصية الملك للسيسي : الأهم دعم الأشقاء الفلسطينيين في نيل حقوقهم وإقامة دولتهم المستقلة من المنامة !! صحافي إسرائيلي يستفز رافضي مؤتمر البحرين بهذه الصورة ارتفاع حصيلة ضحايا حادث اربد المروع إلى (4) وفيات وإصابة شخصين
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك وزير فرنسي: اللغة العربية عظيمة جداً ويجب تعلمها

وزير فرنسي: اللغة العربية عظيمة جداً ويجب تعلمها

وزير فرنسي: اللغة العربية عظيمة جداً ويجب تعلمها

14-09-2018 12:39 PM

زاد الاردن الاخباري -

أثار وزير التعليم الفرنسي جدلا في الأوساط الفرنسية بعد أن دعا إلى إعطاء اللغة العربية "مكانتها اللائقة بها" وتعليمها بدءا من المرحلة الابتدائية.
وكان جان ميشل بلانكي قد أعلن على القناة الفرنسية (بي أف أم) أن "اللغة العربية لغة أدبية عظيمة جدا ويجب تعلمها، ولا ينبغي أن يقتصر ذلك على من هم من أصول مغاربية أو من بلدان ناطقة بالعربية".
وقد ربطت صحيفة لوباريزيان بين هذا المقترح والتوصيات التي جاءت في تقرير أعده مستشار الرئيس الفرنسي للشؤون الإسلامية حكيم القروي لمعهد مونتين اقترح فيه تعزيز تعليم اللغة العربية في المدارس كي لا يبقى ذلك حكرا على المساجد.
والواقع أن عدد الشباب المسلم الذين يتلقون دروس اللغة العربية في المساجد والرابطات الدينية قد ازداد في الفترة الاخيرة.
ويعترض بعض السياسيين الفرنسيين على هذا التوجه، إذ كانت النائبة بالجمعية الوطنية الفرنسية آني جنفار قد عبرت عن اعتراضها على فكرة تعليم اللغة العربية بالمدارس حين قالت يوم 24 مايو/أيار 2016 ردا على تفهم لهذا الأمر صدر عن وزيرة التعليم آنذاك نجاة فالو بلقاسم "إن ما يقتضيه الحال بشكل عاجل، كي تنتشر ثقافتنا بشكل أفضل، هو أن نعزز أسلوب حياتنا وتاريخنا ولغتنا".
دعوة للاهتمام
وكان المندوب العام للمجلس الفرنسي للإسلام (CFCM) عبد الله زكري قد دعا إلى "بذل جهد لتخصيص المزيد من الأموال لتمكين المدارس من تعليم هذه اللغة لمن يرغبون في ذلك، إذ إن العائلات تتجه بشكل طبيعي إلى المساجد".
ووفقا لبلانكي ينبغي إعطاء العربية "مكانتها" التي تليق بها، وهو ما يعد موافقة ضمنية على التشخيص الذي يرى أن استبعاد اللغة العربية من التعليم الوطني يعطي الفرصة للإسلاميين لجذب الشباب المتلهف للتعلم إلى طريقهم الخاص بهم.
وكان تقرير لمعهد مونتين بعنوان "إسلام فرنسي ممكن" قد قدر في عام 2016 عدد من يدرسون العربية في المساجد بفرنسا بأكثر من 80 ألفا.
وعزا زكري السبب في ذلك إلى كون المدارس الفرنسية لا توفر دروسا في اللغة العربية تلبي حاجيات هؤلاء الأشخاص، مما يدفع العائلات للجوء للمساجد.
يشار إلى أن اللغة العربية اعتمدت في فرنسا في عام 1907؛ أي بعد الألمانية 1849، والإسبانية والإيطالية 1900، وقبل الروسية 1947، والبرتغالية 1973، والعبرية الحديثة 1977، واليابانية 1984، فضلا عن الصينية التي اعتمدت قبل فترة قليلة.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع