أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
وفاة سيدة وإصابة أربعة أخرين إثر حادث تدهور في المفرق تعليق دوام مدارس عجلون الأحد محافظ البنك المركزي يوضح ويرد على النائب وفاء تفاصيل الحالة الجوية لـ 3 ايام القادمة وتحذيرات من الارصاد «الجمل» تعلن نيتها إغلاق مصانعها في الكرك والشوبك ومصير زهاء 1500 عامل مجهول !!!! المعاني: مجتازو امتحان الانجليزي الدارسون في هنغاريا ليس عليهم التقدم مرة أخرى تعلیق الدوام في كلیة عجلون الجامعیة لیوم غد الأمن في مدينة عجلون متمسك بسياسة ضبط النفس رغم قيام أشخاص باستخدام العنف والاستفزاز عشائر عنجرة تطالب الملك بالتدخل وتدعو لمساءلة ونقل قادة الأجهزة الأمنية في عجلون مراقب عام الشركات يرفض الافصاح عن مالك شركة اي فواتيركم خطر حقيقي يهدد حياة سالكي طريق عمان – العقبة بعد تآكل قواعد جسر غور حديثة قبول الطلبة الحاصلين على معدلات 60% – 64.9% على برنامج الموازي النائب الزغول : منذ ساعتين برن على وزير الداخلية وهاتفه مغلق ويعلن اغلاق هاتفه وتجدد اطلاق النار عقب انتهاء اجتماع المحتجين وجهاء عشيرة الزغول يطالبون الشبان بالتهدئة لحين إنقضاء المهلة التي أعطيت لهم من الامن الطراونة: استقبال طلبات "دعم الخبز" على منصة "دعمك" الأربعاء القادم شويكة : إحالة الموظفين إلى التقاعد أو الاستيداع يسهم في الحد من البطالة اجتماع موسع لعشيرة الزغول في عجلون بشأن الأحداث شبان يواصلون المسير من العقبة نحو عمان للمطالبة بوظائف السلطة ترفض قطارا اسرائيليا يمر بالاردن تجدد اطلاق العيارات النارية في عنجرة
الصفحة الرئيسية من هنا و هناك وزير فرنسي: اللغة العربية عظيمة جداً ويجب تعلمها

وزير فرنسي: اللغة العربية عظيمة جداً ويجب تعلمها

وزير فرنسي: اللغة العربية عظيمة جداً ويجب تعلمها

14-09-2018 12:39 PM

زاد الاردن الاخباري -

أثار وزير التعليم الفرنسي جدلا في الأوساط الفرنسية بعد أن دعا إلى إعطاء اللغة العربية "مكانتها اللائقة بها" وتعليمها بدءا من المرحلة الابتدائية.
وكان جان ميشل بلانكي قد أعلن على القناة الفرنسية (بي أف أم) أن "اللغة العربية لغة أدبية عظيمة جدا ويجب تعلمها، ولا ينبغي أن يقتصر ذلك على من هم من أصول مغاربية أو من بلدان ناطقة بالعربية".
وقد ربطت صحيفة لوباريزيان بين هذا المقترح والتوصيات التي جاءت في تقرير أعده مستشار الرئيس الفرنسي للشؤون الإسلامية حكيم القروي لمعهد مونتين اقترح فيه تعزيز تعليم اللغة العربية في المدارس كي لا يبقى ذلك حكرا على المساجد.
والواقع أن عدد الشباب المسلم الذين يتلقون دروس اللغة العربية في المساجد والرابطات الدينية قد ازداد في الفترة الاخيرة.
ويعترض بعض السياسيين الفرنسيين على هذا التوجه، إذ كانت النائبة بالجمعية الوطنية الفرنسية آني جنفار قد عبرت عن اعتراضها على فكرة تعليم اللغة العربية بالمدارس حين قالت يوم 24 مايو/أيار 2016 ردا على تفهم لهذا الأمر صدر عن وزيرة التعليم آنذاك نجاة فالو بلقاسم "إن ما يقتضيه الحال بشكل عاجل، كي تنتشر ثقافتنا بشكل أفضل، هو أن نعزز أسلوب حياتنا وتاريخنا ولغتنا".
دعوة للاهتمام
وكان المندوب العام للمجلس الفرنسي للإسلام (CFCM) عبد الله زكري قد دعا إلى "بذل جهد لتخصيص المزيد من الأموال لتمكين المدارس من تعليم هذه اللغة لمن يرغبون في ذلك، إذ إن العائلات تتجه بشكل طبيعي إلى المساجد".
ووفقا لبلانكي ينبغي إعطاء العربية "مكانتها" التي تليق بها، وهو ما يعد موافقة ضمنية على التشخيص الذي يرى أن استبعاد اللغة العربية من التعليم الوطني يعطي الفرصة للإسلاميين لجذب الشباب المتلهف للتعلم إلى طريقهم الخاص بهم.
وكان تقرير لمعهد مونتين بعنوان "إسلام فرنسي ممكن" قد قدر في عام 2016 عدد من يدرسون العربية في المساجد بفرنسا بأكثر من 80 ألفا.
وعزا زكري السبب في ذلك إلى كون المدارس الفرنسية لا توفر دروسا في اللغة العربية تلبي حاجيات هؤلاء الأشخاص، مما يدفع العائلات للجوء للمساجد.
يشار إلى أن اللغة العربية اعتمدت في فرنسا في عام 1907؛ أي بعد الألمانية 1849، والإسبانية والإيطالية 1900، وقبل الروسية 1947، والبرتغالية 1973، والعبرية الحديثة 1977، واليابانية 1984، فضلا عن الصينية التي اعتمدت قبل فترة قليلة.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع