أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
التربية : امتحانات " التوجيهي" ستبدأ في 5 كانون الثاني 2019 الملك يهنئ الأردنيين بعيد المولد النبوي الشريف سقوط أعمدة ضغط عالي على مركبات في إربد دون اصابات العناني : الخزينة مهددة بالإفلاس وقانون الضريبة لن ينعش إيراداتها الدفاع المدني يخمد حريق خمس محلات وحافلة داخل مجمع المحطة في العاصمة عمان "زاد الأردن" تهنيء بذكرى المولد النبوي الشريف طقس خريفي معتدل نهارا وبارد ليلا الثلاثاء خبراء: أصحاب الدخل المحدود لن يفلتوا من "الضريبة" "مالية الأعيان" تستحدث ضرائب جديدة منها رفع ضريبة القطاع الصناعي تغريدة جديدة للعريفي تثير الجدل لدى الزوجات سيدتان أردنيتان تطلقان منصة اجتماعية هي الأولى من نوعها النائب المناصير يصدر بيانا حول الاحاديث المتشعبة والشائكة حول قانون الضريبة محادين يكتب : يتهافتون عند اول منصب حكومي وفاة فتاة اثر تدهور مركبة والدها في منطقة المقابلين مجلس الوزراء يوافق على استقالة مدير عام الموازنة المنتخب الوطني لكرة القدم يلتقي نظيره السعودي غدا الجامعة العربية تؤكد مساندتها للتحركات الفلسطينية لفضح ممارسات الاحتلال وزير الأشغال: مشروع الطريق الصحراوي يشمل انشاء تقاطع المطار ولغاية رأس النقب الناجحون في الامتحان التنافسي في مختلف التخصصات - اسماء الملك وولي العهد يتلقيان برقيات تهنئة بذكرى المولد النبوي الشريف
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة دولة " محمد " أعظم دولة في تاريخ...

دولة " محمد " أعظم دولة في تاريخ البشر ! .

10-09-2018 11:09 PM

بقلم : شحاده أبو بقر

في مثل هذه الليلة المباركة قبل زهاء خمسة عشر قرنا , بدأت الخطوة الأولى في بناء أعظم دولة في تاريخ البشرية وإلى يوم الدين , عندما شرع الرسول" محمد" صلوات الله وسلامه عليه , بالهجرة من مكة المكرمة إلى يثرب المدينة المنورة يصحبه أبو بكر الصديق رضي الله عنه ودليل طريق أمين .

إنها الدولة التي لم ولن تقوم مثلها دولة قط , دولة نشرت الدعوة في سائر أقطار الكوكب ويدين بدعوتها اليوم مليار ونصف مليار إنسان في مشارق الأرض ومغاربها يشهدون بإن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله .
إنها دولة الرحمة والعدل والخلق الحسن " إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق " , وهي دولة " متى إستعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا " , ودولة " والذي نفسي بيده لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها " , دولة " الناس سواسية كأسنان المشط " , دولة " لا سمعا ولا طاعة يا عمر, فأنت تلبس ثوبين ونحن نلبس ثوبا واحدا " , وبقية قصة الثوبين معروفة إذ عاد الأعرابي الذي قالها فأعتذر عندما عرف حقيقة الثوبين ليقول .. الآن سمعا وطاعة يا عمر , إنها دولة " حكمت فعدلت فأمنت فنمت " يقولها وافد من خارج المدينة جاء قاصدا الخليفة العادل عمر بن الخطاب ليجده نائما في ظل شجره ! , إنها دولة يستظل بظلها الجميع مسلمين مسيحيين يهود , حيث لا عدوان إلا على الظالمين, دولة هل شققت على قلبه كي تقتله وقد نطق بالشهادتين تحت وقع السيف .

دولة أوذي فيها الرسول صلوات الله وسلامه عليه أشد الإيذاء ولم ينتقم لا بل رفض عرض جبريل عليه السلام بأن إن شئت يا محمد أطبقت عليهم الأخشبين , ليقول صلى الله عليه وسلم , لا , فلعل الله يخرج من أصلابهم من يوحده ويؤمن به سبحانه , دولة عقد الرسول فيها العهود مع اليهود وسالمهم فنقضوها هم وتآمروا عليه وعلى المسلمين فقاتلهم , دولة كانت وصيته لجيوش الفتح فيها , لا تقطعوا شجرا ولا تقتلوا شيخا ولا إمرأة ولا طفلا ولا عابدا في صومعة أيا كان دينه , دولة العهدة العمرية الشهيرة للمسيحيين ورفضه الصلاة في الكنيسة كي لا يأتي زمن يفكر فيه مسلمون بإقامة مسجد مكانها حيث صلى الخليفة عمر ! .

نعم , إنها الدولة التي نشرت الإسلام بالقدوة الحسنة والخلق القويم في سائر أرجاء المعمورة حتى تجاوزت سور الصين العظيم , وبالمناسبة , ففي زيارة للصين قبل سنوات سألت شخصا عن تعداد المسلمين هناك فقال , حوالى خمسين إلى ستين مليونا , وهو رقم يفوق تعداد سكان بلاد الشام , وأنا أعتقد أن الرقم ربما كان أكبر .

أنها الدولة التي لو حافظ المسلمون عليها وعلى ثوابتها وشريعتها بعد عهد الخلفاء الراشدين ولم يغلبوا السياسة فيها على الدعوة بالتي هي أحسن , لنشرت العدل والرحمة والسلام والإزدهار في شتى أرجاء المعمورة , فهي دولة أساس دعوتها ما جاء به القرآن الكريم " أدع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن , و " ولو كنت فظا غليظ القلب لأنفضوا من حولك فأعف عنهم وإستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين " .

تلك هي الدولة التي أسسها " محمد " صلوات الله وسلامه عليه , ليست دولة ظلم ولا جور وقتل وجز رؤوس وحرق أجساد حية وإنتحار بقصد قتل آخرين لا نعرفهم فنيتم أطفالهم ونرمل نساءهم وندمر حياة أسرهم هكذا ودونما مبرر لندخل الجنة على حساب دمائهم ولا حول ولا قوة إلا بالله .

لم تترك دولة محمد صلى الله عليه وسلم شاردة ولا واردة إلا وحددت حدودها وظل الخلق القويم في التعامل مع الآخر أيا كان هو عنوانها وطابعها وأساسها ومنهجها , فلا مجال فيها حتى للتنابز بالألقاب أو السباب والشتيمة وسوى ذلك من سوء الخلق والسلوك مما يهوي بالخلق في نار جهنم كما قال الرسول الكريم , وأين نحن اليوم يا حسرة من كل هذا ! .

نعم , دولة " محمد " صلى الله عليه وسلم هي وبلا منازع أعظم دولة عرفتها البشرية ولن تعرف أعظم منها قط , ولهذا نقول إن الإسلام دين ودولة , ولكن أية دولة ! , دولة قتل وسلب وجز رؤوس وعذاب وبقوة السلاح والتهديد , أم دولة القدوة الحسنة والمثل الطيبة والخلق الحسن والإيثار ونجدة الملهوف والتكافل والتضامن والعدل والمساواة وإعمار الأرض وحفظ الأرواح والممتلكات وحب الجار والرفق بالإنسان والحيوان والدعوة بالحسنى والحكمة والإقناع والمنطق . رحم الله الشيخ الألباني إذ قال " أقيموا دولة الإسلام في قلوبكم تقم لكم على الأرض " , فلا حاجة لعنف وقسوة وفظاظة تنفر وتسئ للإسلام وتمنح أعداءه كل المبررات لإلصاق تهمة الإرهاب بالإسلام وبالمسلمين والإسلام من هذا براء براء براء , ولا حول ولا قوة إلا بالله .

يطول الحديث عن الدولة الإسلامية الحقة التي هاجر الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ليبني أول لبنة فيها على أسس التقوى والعدل والحرية , ولا أجمل ولا أصدق من أن نهنئ سائر المسلمين والبشرية جمعاء بذكرى الهجرة النبوية الشريفة والعفيفة , ولا أروع من أن نقدم للعالم الصورة الحية الحقيقية للإسلام الذي ينبذ التطرف والغلو والشطط في كل فهم خاطئ للإسلام كما هو, وليس كما يحاول ويعمل البعض من المسلمين وغير المسلمين وبوعي وبغير وعي على تشوية حقيقته في أذهان وفهم الكثيرين على هذا الكوكب . صلوات الله وسلامه عليك يا رسول الله , والله من وراء القصد .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع