أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
وفد من مجلس نقابة المحامين إلى دمشق الخميس "الضريبة" يستثنى تكنولوجيا المعلومات من الزيادة احباط تهريب شحنة هواتف مخصصة للاسرى في سجون الاحتلال توجه لمنح الجنسية لأصحاب المشاريع القائمة مليار دولار مساعدات للمملكة في 9 أشهر "السلطة" تنفي توزيع أراض على سكان العقبة تحقيق بتحويلات المرضى من مستشفيات حكومية الى خاصة .. وتجاوزات بـ 2.5 مليون لأطباء غسيل كلى اعلان هام صادر عن ديوان الخدمة المدنية لتعيين موظفين - أسماء الناجحون في الامتحان التنافسي في مختلف التخصصات - اسماء تهديد باسم عوض الله بالقتل إحصائيات اعداد المسافرين بين الاردن وسوريا لليوم الثاني بالفيديو .. الملكة رانيا : يا ريت المسؤولين يقتدوا بسيدنا ويتبعوا اسلوبه في الحياة جدل في نبض البلد حول استعادة أراضي الغُمر والباقورة .. سحب لقب ’ملكة جمال الأرض’ من اللبنانية ’عكر’ بعد نشر صورة تجمعها مع نظيرتها الإسرائيلية الطراونة: مناقشة "ضريبة الدخل" أول نوفمبر .. ولن نخذل الشعب سفارة مصر في الاْردن تناشد مواطنيها استخراج تصاريح عمل ووثيقة تأمين ضد الحوادث ترامب : ولي العهد السعودي ينكر اي معرفة بما حدث بقنصلية بلاده في تركيا عملية قتل خاشقجي تمت امام القنصل والكشف عن المسؤول عن تقطيع جثة خاشقجي بعد قتله! العمل بالتوقيت الشتوي يوم الجمعة بتأخير عقارب الساعة ستين دقيقة القبض على شخصين أقدما على قتل شخص ثمانيني بالاشتراك في مادبا
هل الخطر و العيب في تلغرام؟
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام هل الخطر و العيب في تلغرام؟

هل الخطر و العيب في تلغرام؟

04-05-2018 10:04 PM

الفاشلون من الذين يهربون الى الامام دائما، هم من بحاجة ماسة الى شماعة کي يعلقون عليها أسباب فشلهم و خيبتهم و هم يعتقدون من أنهم من خلال ذلك سيحلون مشاکلهم، تماما کالنعامة التي تخفي رأسها في الرمال کي لايراها العدو، وهذا تماما ماجرى و يجري في إيران في ظل نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي وصلت معظم الامور في عهده الى طرق مسدودة و تغرق إيران في کم هائل من المشاکل و الازمات الطاحنة.
الاوضاع الصعبة و المعقدة من مختلف الجوانب و التي يعاني منها الشعب الايراني من کل النواحي، بحيث لايوجد مجال يمکن له أن يتنفس الصعداء فيه، هکذا أوضاع وبشکل الخاص الحياة المعيشية التي وصلت الى أسوأ مايکون و إنعدام الحريات و تصعيد مفرط في الاجراءات القمعية التعسفية، جعلت و تجعل الشعب الايراني يغلي ليس کالمرجل البخاري وانما کالبرکان الذي قد يثور في أية لحظة، وکما هو معروف عن النظام فإنه لايستسلم للأمر الواقع و يعترف بعجزه و فشله و کونه السبب الاساسي في کل ماقد وصل الشعب الايراني إليه من أوضاع وخيمة، بل إنه يبحث عن شماعات و ليس شماعة واحدة فقط کي يعلق عليها مبررات فشله.
إعلان القضاء الايراني عن حجب تطبيق تلغرام للتواصل الاجتماعي وهو الأكثر استخداما في إيران لما قال إنه بات منبرا "لإهانة المقدسات" و"تحريض الناس على أعمال الشغب" في إشارة إلى الدور الذي لعبه هذا التطبيق أثناء الاحتجاجات الشعبية الأخيرة. هو أشبه مايکون بإکتشاف شماعة جديدة کي يعلق عليها النظام اسباب فشله و التبرير بالغ السخف للإحتجاجات الشعبية التي قادت للإنتفاضة الاخيرة. لکن المثير للسخرية و التهکم الى أبعد حد ماجاء في الامر القضائي الذي يبرر حجب تطبيق تلغرام عيث إتهم هذا التطبيق ب"الدعاية ضد الجمهورية الإسلامية" و"العمل ضد الأمن القومي من قبل الجماعات الإرهابية"، و"إهانة القيم الإسلامية" و"التحريض على الثورة والفوضى" و"انتشار الفساد والبغاء" و"تهريب السلع والعملات والمخدرات" و"عمليات الاحتيال"، ولهذا فإنه قد تم إغلاق هذا التطبيق، رغم إن کل ماقد جاء آنفا هو نتيجة لسياسات النظام قبل کل شئ، لکن الحقيقة المرة التي لايذکرها القضاء الايراني و تتجاهلها السلطات الايرانية، هو إن هذا التطبيق قد کان أحد عوامل ترسيخ و توسيع قاعدة الرفض الشعبي و تنظيمه و توجيهه کما إنه کان أحد المنابر و القنوات المهمة التي تواصل من خلالها الشعب الايراني مع المعارضة الايرانية عموما و منظمة مجاهدي خلق خصوصا.
الخطر و العيب لا ولم يکن في تطبيق تلغرام إطلاقا، وانما في النظام نفسه الذي يرفض الاعتراف بفشل عمره أربعة عقود متواصلة، ولايزال يصر على مواصلة الحکم و التهرب من إعلان فشله و عجزه!





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع