أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
توقعات باعتراف 4 دول اوروبية بفلسطين كدولة لا رفع لأسعار المياه حاليا الحكومة تدرس استمرار إعفاء "الهايبرد" لاجئون يتخوفون من حالات غرق في الزعتري الأردن بحاجة لـ 7.3 مليار لمواجهة اللجوء السوري التحقيق في حادثة اعتداء على طالبة كويتية في اربد لا زيادة في ضريبة المبيعات على البطاقات الخلوية النائب العام يأمر بتشكيل فريق خاص للتحقيق بمصنع المواد المخدرة واشنطن تدعو أنقرة إلى "ضبط النفس" في سورية الملك يستقبل وفدا من أعضاء مجلس أمناء مركز نظامي جانجافي الدولي ذبحتونا: مستمرون بالتصدي لقرار رفع رسوم الدبلوم للتنافس ماذا قال الإعلام الغربي عن لقاء الملك مع نائب الرئيس الأمريكي؟ ضبط شخصين أطلقا النار على موظفي الأمانة خلال حملة لإزالة البسطات الكباريتي يطالب الحكومة بارجاء رفع الاسعار شهرا .. ويدعو التجار لمراعاة ظروف الاردنيين محمد ذنيبات يستفز عبدالله العكايلة .. والاخير: لا يوجد شخص يأتي هنا ويقول هذه العبارات! الملك يستقبل وفد مجلس العلاقات العربية والدولية "تربية النواب" تقر مشروع قانون الجامعات الأردنية الدفاع المدني ينقذ مواطنا سقط من مرتفع جبلي في ذيبان القضاء العراقي يقرر إجراء الانتخابات في موعدها المحدد بني مصطفى تتحدث عن وزراء" لا يحترمون" الملقي: يرون أنفسهم أكبر!
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة تطاير شرر الحرب بين السعودية وإيران

تطاير شرر الحرب بين السعودية وإيران

12-11-2017 05:16 PM

تطاير شرر الحرب بين السعودية وإيران

بقلم محمد سلمان القضاة

يرى مراقبون ومحللون أن الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية في الشرق الأوسط أو في سوريا والعراق على وجه التحديد قد وضعت أوزارها، ومن هنا فإن الصراعات التقليدية السابقة في المنطقة نراها بدأت تطل برأسها وتطفو إلى السطح من جديد.

ولعل من بين أبرز هذه الصراعات ما تراه إسرائيل تهديدا لحدودها الشمالية الشرقية، فهي ربما تقول في نفسها إن حزب الله اللبناني في جنوب لبنان يعتبر أمرا مقدورا عليه، ولكنها ترى في انكشاف حدودها عند الجولان مع سوريا تهديدا قاتلا.

إسرائيل وحزب الله اللبناني يتوعد كل منهما الآخر، فالإسرائيليون يقولون إنهم عند بدء الحرب القادمة سيقصفون لبنان حتى يعيدونه إلى العصر الحجري، بينما يرى مراقبون أن حزب الله كان يمتلك آلاف الصواريخ الإيرانية، وإنه صار يمتلك الآن عشرات أضعاف ما كان لديه إبان حرب 2006 مع إسرائيل.

الصراع المستمر في المنطقة منذ عقود -إضافة للذي بين إسرائيل والفلسطينيين- هو الذي بين السعودية وإيران، السعودية باعتبارها ترمز إلى العالم الإسلامي السُني ضمن حدود المنطقة، بينما تسعى إيران لرعاية العالم الشيعي بأنحاء العالم دونما حدود، وأما الصراع بينهما فعلى النفوذ الإقليمي أكثر ما يكون.

إيران من جانبها، أوشكت أن تُحكم قبضتها على الهلال السياسي الشيعي الذي سبق أن حذر منه العاهل الأردني الراحل الحسين بن طلال في أعقاب الثورة الإيرانية لعام 1979م، والذي حذر إزاءه كذلك الملك الأردني عبد الله الثاني في 2004 أثناء زيارة له إلى الولايات المتحدة.

والذي تسعى إيران إلى تحقيقه أكثر ما يكون هو الممر البري الذي يبدأ بإيران نفسها ثم عبر العراق وعبر سوريا إلى البحر المتوسط في لبنان، الأمر الذي يساعدها في توسيع نطاق نفوذها في المنطقة التي تطفو وسط غبار الفوضى.

وعودة إلى الواقع، فلقد شكل الهجوم الذي استهدف مطار الملك خالد الدولي في الرياض بصاروخ إيراني الصنع انطلاقا من الأراضي اليمنية الشرارة التي قد تشعل حربا إقليمية لا تبقي ولا تذر، هذا الصاروخ انطلق بعد ساعات من تقديم رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري –نجل الراحل رفيق الحريري- استقالته أثناء زيارة له إلى الرياض.

ومن هنا فالسعودية ترى أن هذا الصاروخ الإيراني المتطور إنما أطلقته أيادٍ مدربة من حزب الله اللبناني نفسه، وذلك من على مقربة من الحدود السعودية من جهة جارتها اليمنية.

الصراع الآن آخذ بالتفاقم بين إسرائيل والسعودية من جهة بوصفهما يلتقيان ضد العدو الإيراني، وبين حزب الله من الجهة الأخرى باعتباره أحد كبار الوكلاء لطهران في المنطقة العربية. والسعودية ودول خليجية أخرى هي الإمارات والكويت والبحرين دعت رعاياها إلى مغادرة لبنان بأسرع ما يكون، وذلك في التاسع من الشهر الجاري.

إذن، قد تندلع الحرب الجديدة في أي لحظة، وأغلب الظن أنها ستبدأ بهجوم إسرائيلي جوي على حزب الله ردا على صواريخ ستنطلق إما من جنوب لبنان أو غربي سوريا بالقرب من هضبة الجولان.

حزب الله نفسه يتوجس خيفة، وها هو أمين عام الحزب حسن نصر الله ما انفك يكيل الاتهامات للسعودية بأنها تحث وتحرض إسرائيل على بدء الهجوم، وأما السعودية نفسها فتمتلك سلاحا جويل قويا، ولديها قاذفات ومقاتلات قادرة على الوصول إلى العمق اللبناني شريطة التزود بالوقود جوا.

لكن المشكلة تكمن في أنه لا توجد أهداف عسكرية مكشوفة لصواريخ حزب الله، ثم لا بد للطائرات الحربية السعودية من اختراق الأجواء السورية أو الإسرائيلية للوصول إلى حزب الله اللبناني.

وإذا قلنا إنها ستكون حربا بالوكالة فمن جانب ستكون إيران وبقايا النظام السوري وحزب الله اللبناني، إضافة إلى جماعة الحوثي في اليمن، وأما طرف الحرب من الجهة الأخرى فالسعودية ومن يتحالف معها وإسرائيل ومن خلفها الولايات المتحدة بقيادة الرئيس دونالد ترمب وكبير مستشاريه صهره جاريد كوشنر زوج ابنته إيفانكا، ويبقى التساؤل: هل ستلتزم روسيا فلاديمير بوتين الحياد يا ترى؟!









تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع