أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الامطار تكشف عن مغارة بإربد - صور ضبط كمية كبيرة من "الشامبو" و"الفتائل" المقلدة التعليم العالي: كافة الجامعات الهنغارية معترف بها النواب أمام مفترق طرق اليوم: حجب أم ثقة جديدة للحكومة؟ تسجيل 350 ألف ناخب جديد قريبا .. إعفاء 541 منتجا أردنيا من الرسوم الجمركية العراقية اعادة 76 ألف دينار لمرضى متظلمين جدل نيابي بين السعود وابو رمان على الهواء ما دور "طباخ بوتين" بوصول ترامب للبيت الابيض؟ هل يبدأ إعمار المريخ انطلاقاً من دبي؟ اكتشاف "مقبرة ضحايا الجهادي جون" في الرقة أقوى هزة أرضية تضرب بريطانيا في 10 سنوات هل يستعد ترامب لشن حرب على كوريا الشمالية؟ الأمن يلقي القبض على قاتل طفل برصاصة طائشة في مأدبا اصابات بتفجير دورية للاحتلال جنوب غزة الأمن: 500 مخالفة عقب اعلان نتائج التوجيهي اصابتان اثر تصادم 3 مركبات على طريق جرش اربد بدء تقديم طلبات القبول للجامعات إلكترونياً الاثنين اعتقال تاجر على خلفية فيديو نشره بعد السطو على محلاته في عمان انقاذ 48 مهاجرا من الغرق قبالة السواحل التونسية
الصفحة الرئيسية شؤون برلمانية وفاة والد النائب طارق خوري .. والاخير ينعاه

وفاة والد النائب طارق خوري .... والاخير ينعاه

وفاة والد النائب طارق خوري .. والاخير ينعاه

06-10-2017 01:56 PM

زاد الاردن الاخباري -

نعى النائب في مجلس النواب الاردني ورئيس نادي الوحدات السابق طارق خوري ، والده سامي خوري ، الذي توفي عن عمر ناهز 86 عاماً.

وسيشيع جثمان الفقد الى مقبرة ام الحيران يوم السبت الساعة 1:30 ظهرا.

وتقبل التعازي في قاعة النبر تقاطع البيادر مقابل شركة مرسيدس لمدة ثلاث ايام .

وفيما يلي نص النعي :

مُنَاضِلًا قَوْمِيًّا عَنِيدًا خَيْرًا

يغادرنا جسداً لتبث روحه الطاهرة فينا ارواحاً لنكمل الطريق الطويل نحو وحدة الأمة وحريتها .

ببالغ الحزن والأسى والالم انعي أنا وشقيقي زياد وشقيقاتي هتاف وهلا ووالدتي وآل خوري فقيد الأمة السورية الأمين سامي حنا خوري

عن عمر ناهز 86 عاماً قضاها مناضلاً مقداماً حراً يتقدم الصفوف لم يتبدل ولم يتغير من اجل وحدة الهلال السوري الخصيب و تحرير كامل التراب الفلسطيني وكل أراضي الامة السورية المحتلة ودفع ثمن ذلك جزءًا غالياً من حياته في السجون وحبس الحرية الشخصية غير آبه بأي شيء إلا بما آمن به .

لم يتفانى يوماً بالوقوف إلى جانب الأحرار والمقاومين والمثقفين بغض النظر عن اطرهم التنظيمية ما دام لهم نفس الرؤيا في مواجهة المحتل الصهيوني .

لقد غادرنا رحمة ألله عليه مؤمناً بأن الحياة وقفة عز فقط وقد وقفها بكل عز.

عهداً لروحك المقاومة أن نبقى على نفس الطريق مستخدمين نفس البوصلة التي تشير إلى القدس نقطة البدء والالتقاء نحو وحدة الأمة .








تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع