أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
البث المباشر لبرنامج الوكيل أمير قطر: صمدنا بوجه الحصار ونرفض التدخل بشؤوننا اعتقال 4 أردنيين في "ايلات" فتح باب القبول المباشر في 5 كليات لـ"البلقاء التطبيقية" ترشيح 500 طالب للاستفادة من المنح الخارجية إصابة رجلي أمن بحادث في معان - صور الملك يلتقي رئيسي وزراء الباكستان وإيطاليا اعتبارات أمنية وراء دعم اسرائيل لإقامة دولة كردية مستقلة إيران تندد بـ"خطاب الكراهية والجهل" الذي ألقاه ترامب "الخارجية" : نتابع اوضاع الاردنيين في المكسيك عباس رفض الكونفدرالية مع الأردن الاردنية تغلق مقر اتحاد الطلبة لقاءات ملكية على هامش اجتماعات "الامم المتحدة" - صور الوحدات بطلا لدرع الإتحاد الأردني - صور إصابة رجل أمن أثناء عملية ضبط مطلوب "خطير" في عمان الزعتري : وفاة طفلة سورية سقطت بحفرة للمياه العادمة امين عام الامم المتحدة يحذر من حرب نووية إسرائيل تعترض طائرة بدون طيار ايرانية أطلقها حزب الله رد 3 طعون انتخابية ثلثا الفلسطينيين يريدون استقالة الرئيس عباس
الملا ذو الوجهين.. مخطط ايراني جديد
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام الملا ذو الوجهين .. مخطط ايراني جديد

الملا ذو الوجهين .. مخطط ايراني جديد

06-08-2017 12:49 AM

خطط ومؤامرات جديدة يحيكها النظام الإيراني حذرت منها المعارضة الإيرانية في باريس عبر الترويج لبعض عملاء طهران على أنهم معارضين للنظام واستخدامهم لتنفيذ أجندات الموت والدمار التي تسعى طهران لترسيخها في الدول العربية والانتقام من اللاجئين الإيرانيين الذين تم نقلهم من العراق الى ألبانيا بعد سلب ممتلكاتهم بالتعاون مع أدواتها في بغداد
ويبدو ان مسلسل ايران الدموي لن ينتهي ففي كل حلقة من حلقاتها تقدم شكلا جديدا للتخريب ضمن سيناريو كتبه لاشك مؤلف بارع ..
العميل الجديد القديم وبحسب وثائق المعارضة الإيرانية هو الملا اللبناني محمد علي الحسيني الذي اوهم الصحافة العربية العام الماضي برفضه اجراء مقابلات صحفية او الظهور في وسائل الإعلام يذريعة خوفه من النظام الايراني وما اسماها المحظورات الامنية ليعود من جديد بتصريحات ضد طهران وذلك تنفيذا لاوامر مخابراتها بغية التغلغل بين الاوساط العربية وتسويقه نفسه على انه شخصية مناهضة لجرائم ايران
كما وتظهر الوثائق التي لم تنشر على وسائل الاعلام ولغاية اللحظة قيام المخابرات الايرانية وخلال الأسابيع الماضية بتكثيف الاتصالات بين الملا الحسيني وعملائها وعناصرها في باريس وبيروت وتكليفه بزيارة بروكسل بمساعدة عدد من العملاء المأجورين الأجانب وعدد من العملاء المكشوفين من أمثال قربان علي حسين نجاد وغلام رضا صادقي جبلي وداود باقروند وبتول سلطاني بهدف إحباط المعارضة الواسعة لأعضاء البرلمان الأوروبي والبرلمان البلجيكي لانتهاكات حقوق الإنسان في إيران ودعمهم للمعارضة الإيرانية
ولم تقف محاولات النظام الايراني البائسة عند هذا الحد بل تجاوزتها لتشرع بتأسيس مركز في أوروبا باسم الحسيني تحت غطاء مكافحة الإرهاب بهدف تسخير كل إمكانياتها لخدمة مساعيها في القضاء على المعارضة الايرانية ومن يدافع عن حقوقهم من العرب على وجه الخصوص .. ولكن وبالرغم من تلطخ يد النظام الايراني بكل هذه الجرائم .. يبقى التساؤل عن ماهية الدور الامريكي بادارة ترمب بكبح جموح ايران في المنطقة وتقليم اظافرها والتي لم نرى منها شيئا على ارض الواقع سوى حبر على ورق او مجرد صف كلمات لا أكثر..





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع