أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
طرق بديلة لمنطقة صويلح وزير الخارجية القطري: مطالب دول الحصار غير مقبولة الرابية : مشاجرة تتسبب بأزمة سير سيدة مغربية تتسبب باعتقال "اردني نصاب" الأردن يحذر من فيروس الفدية مجددا الهلال الشيعي تحطمه سير الأحداث على الحدود العراقية السورية الجبير: لا تفاوض مع قطر حول قائمة المطالب ضبط 4 صهاريج مياه عادمة تفرغ حمولتها في مناطق زراعية وسكنية الهجوم المعلوماتي العالمي ينتقل إلى الولايات المتحدة الأسد في حميميم .. ويتفقد طائرات روسيا الحربية - صور الطراونة ينفي تصريحات نسبت اليه حول الأزمة الخليجية الزرقاء : وفاة مصري غرقا بسد ترابي نائب الملك يعود مصابي حافلة المعتمرين الطفيلة : وفاة وإصابتان في حادث تدهور ابو غوش يخفق بإحراز الذهبية ويكتفي بالبرونزية أثرياء يمتهنون التسول .. ! وفاة وزير الدفاع السوري الأسبق مصطفى طلاس اغلاق مطعم يبيع شاورما ودجاج فاسد تنسيب بإغلاق 3 مطاعم بسبب مخالفات صحية كوريا الشمالية تشبه ترامب بهتلر
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة سهير جرادات تكتب لـ"زاد الأردن" :...

سهير جرادات تكتب لـ"زاد الأردن" : السكراب

سهير جرادات تكتب لـ"زاد الأردن" : السكراب

14-05-2017 12:19 AM

زاد الاردن الاخباري -

في أغلب الأحيان يضطر الكثيرون منا بغض النظرعن حالتهم المادية، أو مكانتهم الاجتماعية للجوء إلى ما يعرف بسوق، أو حراج «السكراب» للسيارات المستعملة ، أو المشطوبة؛ ، إما لشراء السيارات لرخص أثمانها مقارنة مع تلك الجديدة التي تباع بمراكز بيع الوكالات، أو بحثا عن قطع مستعملة للسيارات، غيرمتوفرة في محال قطع السيارات، أو لغلاء أثمانها .

بالتأكيد ان لسوق «السكراب» فائدة كبيرة للباحثين عن سد احتياجاتهم، بما يتناسب مع قدراتهم المالية ،فهو "حراج " مفتوح أمامهم؛ لاختيار الأنسب لهم، مماهو غير متوافر في الأسواق .

ومن الواضح أن فكرة سوق «السكراب» واللجوء إليه لسد الحاجات لا يقتصر على المواطنين فقط ، بل ان فكرته انتقلت بعد أن خضعت لتعديلات تم تعميمها في سوق العمل ، وشملت بورصة اختيار الأسماء لغايات التعيين في الوظائف الحساسة والمهمة .

وبنظرة سريعة نجد أن سوق العمل تحول إلى حراج«سكراب» كبير؛ يضم العديد من الأسماء المستعملة أوالمستهلكة، التي تركت وظائفها وأعمالها ، ليتولى حينها شخص من خارج الشلة المسؤولية ، وأول مايقوم به هو ركن كل من لا ينتمي إلى شلته على الرف ،وإخراجه من دائرة العمل، والتخلص منه بغض النظرعن مدى فائدته في العمل ، أو مدى اخلاصه وحبه لوظيفته .

بالطبع ، دوام الحال من المحال ، لأننا من أنصارالتغيرات المتسارعة ، خاصة في الوظائف المهمة ، فما ان تتسلم شلة وأتباعها حتى يتم التخلي عن جميع منتسبي الشلة السابقة التي ينتسب اليها المسؤول السابق وجميع أتباعه ، وبالتالي ستتم إحالة أعداد كبيرة إلى سوق الحراج «السكراب» ، بعد شطب كل من لا ينتسب إلى الشلة الجديدة ، ويفتقد أسس التعاون مع الشلة الجديدة ، لأن العمل بالنسبة اليه يقوم على أساس الانتماءات الشلليلة ، بعيدا عن الانتماءات الوظيفة ، ومن قبلها الانتماء والإخلاصللوظيفة والوطن .

وهذه السنة الحميدة في التغيير خاصة في المناصب والوظائف المهمة ،جعلت عجلة التغيير تدور بين مع وضد ، فمن تم شطبه اليوم ، تتم إعادته إلى سوق العمل ، والظهور مجددا لمجرد خروج شلة الخصم ،وعودة أحد أفراد الشلة القديمة.

تعني كلمة «السكراب» وهي انجليزية الأصل ،وبحسب معجم اللغة العربية : خردة ، فضلة ، قصاصة، كسرة ، نبذة ، نفاية ، حثالة ، وتأتي أيضاً بمعنىرذالة ، زبالة ، متبق ، متخلف ، متروك .

وهكذا يصبح سوق أو حراج «السكراب» متطلبا مهما ليس على صعيد السيارات المشطوبة فقط ، بل أيضاعلى صعيد الأسماء المشطوبة من قائمة الوظائف ،التي تتأرجح بين «مشطوب اليوم ومطلوب الغد »، وذلك اعتمادا على الشلة التي تكون في الواجهة ، فيكون من حظ منتسبيها الظهور ، ويصبحون بناء على ما سبق الأكثر طلبا في أسواق الخردة أو "السكراب".

Jaradat63@yahoo.com





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع