أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الرئيس التشيكي يصل إلى عمان إسبانيا تتعهد بمساعدات عسكرية لأوكرانيا بقيمة مليار يورو إنطلاق فعاليات أسبوع الترويج لسياحة وتراث الزيتون الأردني عاصفة غبارية في الرويشد والأرصاد تحذر من السّير على الطرق الصحراوية لقاء تعريفي بلواء الكورة بجائزة الحسين بن عبدالله الثاني للعمل التطوعي الجالية الأردنية في الإمارات تحتفل بعيد الاستقلال غريفيث : نساء وأطفال أحرقوا أحياء برفح صحة غزة تطالب بتدخل دولي لحماية المنظمات الصحية والعاملين فيها. القسام تقصف حشدا لقوات الاحتلال بجباليا الأراضي تطلق خدمة تقديم طلبات البيع إلكترونيا بمعان والطفيلة وبصيرا ووادي موسى والشوبك الأمن: إجراء قانوني بحق قيادة مركبة باستعراض بعمّان. هيئة البث الإسرائيلية:مجلس الحرب سيسلم رده على المفاوضات غدا. إيرلندا: قصف إسرائيل لمخيم في رفح أمر مروع تورك يدعو إسرائيل إلى الالتزام بأمر العدل الدولية ووقف عملياتها في رفح وفد من الأعيان يُشارك بمؤتمر الاتحاد البرلماني العربي في الجزائر أبو علي يدعو المنشآت والشركات والحرفيين والأفراد إلى الربط على نظام الفوترة الإلكتروني الصفدي: تغيير إيجابي واضح بالمواقف الأوروبية إزاء فلسطين حمدان: نحمّل أميركا وبايدن شخصيا المسؤولية عن مجزرة رفح البيت الأبيض: على إسرائيل اتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة لحماية المدنيين بلدية طبقة فحل تبدأ بتنفيذ مشروع تعبيد الشوارع وتصريف مياه الأمطار
الصفحة الرئيسية آراء و أقلام حتى .. لو كنا نعيش في باريس!

حتى .. لو كنا نعيش في باريس!

21-10-2010 09:21 PM

     قرأت معكم مقالات المهندس هشام خريسات المعنونة ب " لو كنا نعيش في باريس " و " لو كان وزير الأوقاف إيطاليا " و " لو كان وزير السياحة إسبانيا " ، وتفكرت في العلة التي بين أيدينا أهي بالمكان أم بالناس ؟ رغم وضوح مقصد الكاتب عندما كنّى بالمكان عن الأنظمة والتشريعات والحريات والحقوق ، واستحضرتني مقولة المفكر الجزائري الشهير ( مالك بن نبي ) : " أن التاريخ يخضع لقانون النفوس " فإن رونق البناء الخارجي يبقى ضحلا فارغا إذا ما انعزل عن كينونة التغيير المستمرة داخل النفوس ، وتبقى الأدوات المطوّرة والوسائل الحديثة مجرد نتاج حيوي للإبداعات الفكرية البشرية فالتغيير يحتاج لإرادة منبعها خارج نطاق تأشيرات باريس أو إسبانيا وليست ضمن حدود أوروبية أو أمريكية أو ما يُسمى " بالعالم الأول " إنما بالثورة النوعية للمحتوى الداخلي لأفئدة الشعوب فالحرّ يبقى حرا طليقا وإن قُيّد في غياهب الأسر والسجون لأن الحرية مزروعة في صميم روحه والعبد سيبقى عبدا ولو كانت السماء سقفه ورحاب الأرض جميعها داره فمن طاب لنفسه الاستقرار بين قيعان الاستعباد وجد الحرية سجنا ، ونحن كشعوب عربية وإسلامية لا ينقصنا من تميز الأفكار وتطويرها شيء لكن تبقى ملكة التفكير منقوصة دون تكميلها بإرادة عازمة وقوية على صنع فارق وتحويل واقع على مستوى فردي و جماعي ، فلو نقلنا فئة من النفسيات المنهزمة والمستسلمة لثقافة الدنوية تجاه الآخر والمتقبلة لفوقية الآخر للعيش في إحدى ضواحي باريس هل نتوقع عندما نعود إليهم بعد أربعين يوما باعتبار " من عاشر القوم أربعين يوما صار منهم " أن نجدهم أصبحوا فئة طموحة مبدعة تؤمن بثقافة الانتصار متحررة من عُقد النقص ليس بالضرورة فكم من عالم ورجل أعمال عاش سنوات في " العالم الأول " وعاد بذات الأفكار التي رحل بها إلا من رحم ربي و وازن بين الثقافتين واهتدى بنور وسطية الإسلام ، فإن الحضارات ما هي إلا انعكاس لشخصيات الأمم والهم الأكبر يقع فيها على القادة والمربين فالطاقات المبدعة متوافرة والرغبات المتعطشة للتغيير مشرقة ويتبقى توليد الإرادة الفاعلة التي باستطاعتها نقل العزيمة الميتة في النفوس إلى الحياة من جديد مصداقا للقاعدة القرآنية الصلبة " إنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ " فسنة التغيير في الأرض لا تنبع إلا من داخل النفوس التي جعلت من قوم جاهلية يعبدون الأصنام ويأتون الفواحش ويأكلون الميتة إلى قوم موحدين يأمرون بالمعروف ويرحمون الناس ويشقون الأرض عدلا ونورا فقد كنّا عالما أولا قبل تقسيم العوالم لكن صدق فينا قول ربنا عزّ وعلا : " ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّراً نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ " ، فاتفق مع المهندس هشام خريسات إن أحسنّا صناعة أنفسنا ستجد خلال بضع سنوات كاتب فرنسي ينتقد واقعه المرير بمقالة عنوانها " لو كنّا نعيش في عمّان " .

 

فدوى إبراهيم





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع