أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الرئيس التشيكي يصل إلى عمان إسبانيا تتعهد بمساعدات عسكرية لأوكرانيا بقيمة مليار يورو إنطلاق فعاليات أسبوع الترويج لسياحة وتراث الزيتون الأردني عاصفة غبارية في الرويشد والأرصاد تحذر من السّير على الطرق الصحراوية لقاء تعريفي بلواء الكورة بجائزة الحسين بن عبدالله الثاني للعمل التطوعي الجالية الأردنية في الإمارات تحتفل بعيد الاستقلال غريفيث : نساء وأطفال أحرقوا أحياء برفح صحة غزة تطالب بتدخل دولي لحماية المنظمات الصحية والعاملين فيها. القسام تقصف حشدا لقوات الاحتلال بجباليا الأراضي تطلق خدمة تقديم طلبات البيع إلكترونيا بمعان والطفيلة وبصيرا ووادي موسى والشوبك الأمن: إجراء قانوني بحق قيادة مركبة باستعراض بعمّان. هيئة البث الإسرائيلية:مجلس الحرب سيسلم رده على المفاوضات غدا. إيرلندا: قصف إسرائيل لمخيم في رفح أمر مروع تورك يدعو إسرائيل إلى الالتزام بأمر العدل الدولية ووقف عملياتها في رفح وفد من الأعيان يُشارك بمؤتمر الاتحاد البرلماني العربي في الجزائر أبو علي يدعو المنشآت والشركات والحرفيين والأفراد إلى الربط على نظام الفوترة الإلكتروني الصفدي: تغيير إيجابي واضح بالمواقف الأوروبية إزاء فلسطين حمدان: نحمّل أميركا وبايدن شخصيا المسؤولية عن مجزرة رفح البيت الأبيض: على إسرائيل اتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة لحماية المدنيين بلدية طبقة فحل تبدأ بتنفيذ مشروع تعبيد الشوارع وتصريف مياه الأمطار

هـوامش،،،

21-10-2010 07:39 PM

عبدالناصر هياجنه

----

فار من وجه الحكومة
***

من شدة الديمقراطية التي ألمّت به في الآونة الأخيرة، ظهرت عليه أعراض التحرر و\"التنوّر\" والتنمر مصحوبةً بالكثير من علامات الذهول والدهشة، ولكنه نسي ببلاهةٍ لا يُحسد عليها- أن يغلق الباب على نفسه. وفيما هو نائم، تذكر أنه نسي الباب مفتوحاً، وعندها قفز من سريره، وهرب من الشُبّاك فارّاً من وجه الحكومة التي كانت تجلس قريباً من رأسه، تحرسُ غفوته وترعى أحلامهُ الأثيرية!

***

(عــاجل)
***

الناطق الرسمي باسم الانتخابات النيابية الأمريكية يقول: لن نسمح للأوروبيين والأردنيين بالتدخل في الانتخابات الأمريكية. أما وزير التعمية السياسية الأمريكي فيؤكد الالتزام بإجراء انتخابات شفافة ونزيهة، ويضيف لدينا عمى ألوان ونقف على مسافة واحدة من جميع المترشحين!

***

مشاهد
***

* (المشهد الأول: كاتب) : كمن أتى منكراً، استعاذ بالله من الشيطان الرجيم، ورمى بالقلم ومزق الورقة وجلس يستغفر الله كثيراً.

* (المشهد الثاني: مدوّن): كمن أتى منكراً استعاذ بالله من الشيطان الرجيم، وأبعد يده عن الماوس والكي بورد ونهض من فوره مبتعداً عن شاشة الكومبيوتر.

* (المشهد الثالث: مفكّر): كمن أتى منكراً استعاذ بالله من الشيطان الرجيم، وبدأ يتلو كل المعوذات محاولاً نسيان ما كان قد شرع بالتفكير فيه.

* (المشهد الرابع: مواطن عادي): يرقد بسلامٍ وسذاجةٍ بادية على محياه، يقلّب القنوات من مسلسل إلى آخر ويضحك وهو يُشاهد موقفاً لا تشاهده إلاّ في الدراما العربية بأجزائها \"المكسيكية\" المُملة وقصصها البائسة وتجاريتَها المفرطة!





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع