أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الصحة العالمية تثني على نهج الحكومة الأردنية قبيلات : توقع عودة كافة الطلبة إلى مدارسهم في 7 من آذار المقبل وبأسلوب التناوب الاردن يدين إطلاق الحوثيين ثلاث طائرات مفخخة بدون طيار باتجاه السعودية العلي: إعادة النظر بخطة الفتح التدريجي حال زادت الإصابات وفاة طفلة بحريق منزل في ماركا الزعبي : راتب نجل رئيس الوزراء الأسبق أكثر من 4 آلاف دينار عباس يصدر مرسوما لتحديد موعد إجراء الانتخابات العامة دول أوروبية تهاجم خطة فايزر لتقليص الامدادات الفئات التي تحتاج لاستشارة طبية قبل تلقي اللقاح الأردن دون الألف إصابة بالتزامن مع إلغاء حظر الجمعة 14 وفاة و 808 إصابة بفيروس كورونا أردني يعيش وعائلته في بيت الشَّعر منذ 32 عاما وفاة رابعة لممرض بفيروس كورونا الخرابشة: 12% تعرضوا لعدوى الكورونا في الأردن بعد فتح القطاعات والغاء الحظر .. الصحة توجه رسالة هامة للأردنيين مدير الخدمات الطبية الملكية: اللقاح هو الوسيلة الوحيدة لحماية المواطنين من كورونا بالصور .. الخدمات الطبية تواصل تقديم مطعوم كورونا بالمستشفيات التابعة لها البدور يحذر من دخول الاردن موجة كورونا جديدة في آذار: هذا هو الحل الوحيد التربية: الالتزام بالبروتوكول الصحي شرط استمرار التعليم الوجاهي في المدارس باحثون : سلالة كورونا أميركية قد تكون الأشد عدوى
الأطماع الإقليمية الكبرى
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة الأطماع الإقليمية الكبرى

الأطماع الإقليمية الكبرى

08-09-2016 06:18 PM

تواجه حكومات دول الشرق الأوسط أزمات وعوائق تحول دون تحقيق الأمن الإقتصادي الذي تحتاجه للمرور من عنق الزجاجة التي تحكم إغلاقها على معيشة المواطنين في هذه الدول، ولا شك أن الإرهاب والحرب الدائرة رحاها في سوريا واليمن هي من الأزمات المزمنة التي لم يجد أحد لها حلا منذ سنوات، وكذلك فإن الأطماع الإقليمية الكبرى في المنطقة، وخاصة الأطماع الأيرانية والتركية هي من العوائق الرئيسة التي تدفع بقوة وشدة لتحجيم الآمال والأهداف السياسية والإقتصادية في منطقة الشرق الأوسط.

يبدو أن الحلم العثماني المتجدد، والفارسي القديم في سحب بساط القيادة الإقليمية في المنطقة من مصر والسعودية في الأبعاد الثلاث ( السياسي - الإقتصادي - الديني) وسعيهما بجد ونشاط لفرض سيطرتهما واسترجاع هيمنتهما على العالم العربي والإسلامي، بالتدخل المستتر والمعلن لزعزعة استقرار وأمن المنطقة يلعب حاليا الدور الأكبر في ضرب النظم الإقتصادية المتوفرة في المنطقة وبالتالي مخططات الإستثمار ومشاريع التنمية، مما يجعل دول المنطقة في صراع دائم لحل المشكلات السياسية والإلتفات عن المسائل الحيوية الهامة والرئيسية، ولإبقاء المنطقة في حالة اضطرابات داخلية وخارجية، نتج عنها تراجعا اقتصاديا ملحوظا بل ساهم بشكل جذري ضياع فرص التنمية المخططة أو مشاريعها المرتقبة أو أفكارها التي قطعت شوطا كبيرا خلال السنوات الماضية.

فبعد مرور أكثر من خمس سنوات على الحروب وإزدياد المليشيات الإرهابية في العراق وسوريا واليمن والتي تصدرها إيران لفرض هيمنة نفوذها الديني والسياسي على المنطقة وكذلك الدور الذي تلعبه تركيا في دعم الأحزاب الدينية كالإخوان المسلمين في مصر وغيرها ودعم بعض المنظمات في سوريا، وبعد أن أصبحت المنافسة شرسة بين القوميتين الفارسية والعثمانية على القفز لكرسي قيادة الأقليم ، واشغال الدول العربية بالتحديات الداخلية الكثيرة في معظم هذه الدول، بدت النتائج لتقول أكثر أن تهديد الأستقرار الأمني يؤدي بلا شك إلى تراجع اقتصادي قاتل في ظاهره وباطنه حيث ترتفع معدلات البطالة وغلاء المعيشة إلى اعلى مستوياتها.

الفجوة السياسية التي ساهم العثمانيون والفرس في اتساعها كان لها أبلغ الأثر على الإقتصاد العربي، وخاصة في تراجع اسعار النفط إلى أدنى مستوياتها، والذي يؤدي حتما وينعكس سلبا على كافة القطاعات الإقتصادية الحيوية، ومثالا نذكر حين هددت إيران عند رفع العقوبات عنها بإغراق الأسواق العالمية بالإنتاج النفطي وساهمت في انخفاض سعر البرميل أكثر مما كان عليه قبل دخولها السوق، فاضطرت السعودية إلى زيادة انتاجها في محاولة لضبط الأسعار، فاضطربت كل الأسواق النفطية ثم الأوضاع الإقتصادية منذ قررت إيران خوض تلك الحرب.

العثمانيون يلعبون دورا مختلفا للحصول على القطعة الأكبر من مقعد قيادة الشرق الأوسط، فهم يدفعون بالثورات والتأجيج في مصر وتونس وليبيا وغيرها، ويدعمون الأخوان المسلمين لخلق حالة من الإضطراب السياسي، ويقدمون أنفسهم إلى الغرب والعالم كأمة قادرة على إحتواء الصراع في المنطقة، وبالمقابل يسعون بجد وثبات للتنمية الإقتصادية في بلادهم، وتمكين العلاقات الإقتصادية مع دول العالم .

قد نحتاج إلى عقول سياسية واقتصادية تقرأ ما يحدث فعلا بطريقة مختلفة، وتضع لنا مخططا سياسيا إقتصاديا جديدا يتفهم الأزمات والعوائق والأطماع، ويضعها في الحسبان، لبناء جدار يمنع الأطماع الإقليمية الكبرى في المنطقة.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع