أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
ميسر السردية تكتب : مخاضات الوطن البديل في الإزاحة والتعديل علماء : فيضان هائل ربما دمر البتراء القديمة العناني: لم يعد هناك قرارا حكوميا مرضيا للجميع مزيد من الأردنيين يسقطون في الفقر .. وغياب للحلول الشريدة: تحدي اللجوء السوري وتبعاته على الاقتصاد الوطني ما يزال قائماً "زاد الأردن" تهنيء بذكرى المولد النبوي الشريف مادبا .. إصابة شاب بعيار ناري اثر مشاجرة بدء تقديم طلبات شواغر تخصصي الصيدلة ودكتور الصيدلة للمعيدين نصر الله يهدد حزب القوات اللبنانية بـ100 ألف مقاتل تشكيلات إدارية في وزارة الداخلية - أسماء عويس يطالب الجامعات الخاصة بموازاة الحكومية أكاديميًا الأمن يثني شابا عن الانتحار بالقاء نفسه من أعلى برج للاتصالات في عجلون العثور على جنين غير مكتمل بمقبرة في الزرقاء اليكم ابرز التوصيات الجديدة للجنة الأوبئة النسور : لا حاجة لأوامر دفاع جديدة تتعلق بالصحة شكاوى من مطابقة الصورة في تطبيق سند البلبيسي : ارتفاع ملحوظ باصابات كورونا .. ولا إغلاقات قادمة أو تعليم عن بعد مهيدات: مصدر التسمم "مائيا" في جرش وعجلون الملك: السلام على من أنارت رسالته طريق البشرية وغرست فينا قيم الرحمة والتسامح إسقاط دعوى الحق العام بقضية مسؤولية طبية وصحية
معالي "خالي قص قلبان "
الصفحة الرئيسية مقالات مختارة معالي "خالي قص قلبان "

معالي "خالي قص قلبان "

02-06-2016 11:31 PM

تشتد الأعصاب كأوتار "العود " حتى تصل ذروتها وتكاد أصوات الحناجر تختفي بين أصوات قضم "الأظافر " و صرير الأسنان وفرقعات الأصابع ونجلس على مقاعد الانتظار للمصادقة على قوائم بأسماء تعتبر الشهيق الأخير للشعب "المخنوق " والتي تمثل المعقل والحصن الأخير للثقة والنزاهة الشعبية و " يزرب " العرق من جباه المنتظرين "كمزاريب " الشتاء ويصمت الجميع بانتظار قائمة "التنافس " الوزارية ومن هم "الأقل حظا" الذين يخطئهم قلم الاختيار ويتهامس المنتظرين منفردين ومجتمعين بطرح أسماء عرفت بالنزاهة والمصداقية وتلبي طموح الشعب "المغلوب على أمره " ونبدأ بسرد قضايانا المبعثرة والمتعثرة ومن هم فرسان القوائم المطلوب منهم امتطاء خيولهم لمطاردة ومقارعة الفاسدين فوق كل منصب وتحت كل قانون , وتقتلع خيام الصمت وتتقطع حبالها على صدى مسجات " الواتس آب " والتي تحمل "خيبة الأمل " بنكهة الحكومة الجديدة وينتهي صيام الشعب بالإفطار على "بصلة " .

تختفي أسماء الكثير من الكفاءات من أبناء الوطن في تشكيل الحكومة الحالية والتي تحمل ختم التوقيع الشعبي للنزاهة "بالختم الأحمر " وتهمش الكفاءات لحساب أشخاص ثبت أنها "رؤوس أينعت وحان قطافها ", وتتعاقب الحكومات كتعاقب الليل والنهار وبعضهم ثابت ولا نعلم الإعجاز العلمي و السر الإلهي خلف هذه الظاهرة الكونية التي تثير الدهشة والتساؤل وتستدعي العلماء لدراسة الأسباب الكونية حول استمرار كوكب " جودة " بالتواجد في المجموعة الشمسية, و تتساقط الأسماء مع كل علبه "مشكل " تتناولها الحكومة إلا انه يبقى "سر النكهة " الذي لا تكتمل الخلطة بدونه فهو كالبرازيل التي لم تغيب عن كأس العالم .

لم نكن نعلم أن القائمة "المنسدلة " من "دولته " تضم العجزة ومن انتهت صلاحيتهم في ساحات العمل العام و ادخل إلى " السكراب " الحكومي ولا يكاد يتعدى الفحص الفني له "خالي قص قلبان " وهو لا يقوى على "حك كوعه " فماهي طبيعة العقلية الالكترونية التي يحملها إنسان عاجز بنسبة تفوق 90% بينما نجدة معافى في استلام الوزارة وعليلا بالتقارير الطبية وبارعا باستلام الرواتب ولا نعلم هل سيصرف له " مرافق " أم غرفة (أي سي يو )؟ يعني "بس المساحات شغالات " .

هل ما زلنا نبحث عن العطاء والانجاز ؟ هل فقد الوطن شهيته في إنجاب قيادات جديدة ؟ لماذا يعامل الشعب وكأنه يجلس على دكه الاحتياط ؟ ؟ هل كان القرار الصحيح أن تستبدل قامة طبية شغلت منصب مدير عام الخدمات الطبية الملكية وعملت بإخلاص طوال خدمتها ولا تشوبها شائبة بإنسان عاجز بنسبة تفوق 90% أم أنها حيلة ابتدعها " معالية " للتحايل على قوانين الضمان الاجتماعي ؟ وهل تم خداع "دولته " من أول لفه تركس ؟
يا جماعة الخير "طلوا " على الأجانب و سووا زيهم .





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع