أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
وفاة طفل وإصابة والدته وأخيه اثر حادث تدهور في محافظة اربد الملك يلتقي وفداً من مساعدي أعضاء الكونغرس الأمريكي شاهد بالصور .. وفاة شخص وإصابة اخر اثر حادث تصادم على طريق اتوستراد الزرقاء بالصور .. الملك يشارك في تشييع جثمان الأميرة دينا عبدالحميد الرمثا .. شاب يحاول الانتحار بقطع عنقه بواسطة أداة حادة "الغذاء والدواء" تستجيب لشكوى مواطنين وتغلق مطعما في ماركا شاهد بالاسماء .. تغييرات شاملة في " الأمانة" أبو البصل: صندوق الزكاة يدعم المشروعات الإنتاجية الصغيرة والمتوسطة إدارة السير تضبط سائقين قاما بارتكاب مخالفة التشحيط في الزرقاء واربد تأكيد استكمال أسرى أردنيين في سجون الاحتلال لمحكوميتهم في الأردن اهم القرارات الصادرة عن جلسة مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي نقيب المدارس الخاصة : للمعلم الحق في تقديم شكوى ضد المخالفة الرزاز يحذر خلال لقائه وفدا من الكونجرس الأميركي من غياب الحل العادل للقضية الفلسطينية الديوان الملكي الهاشمي يعلن عن تقبل التعازي بوفاة الأميرة دينا عبدالحميد الطاقة توقع اتفاقية تقييم حجم مخزون البوتاس في منطقة اللسان في البحر الميت شاهد بالصور .. إغلاق 3 مقالع مخالفة في كفرنجة منع 8 فلسطينيين من السفر للأردن 2.3 مليار دينار عائدات قطاع السياحة في 7 أشهر عودة 751 لاجئا سوريا الى بلادهم خلال الــ 24 الساعة التربية تشكل فرق ميدانية لزيارة المدارس
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة دحلان يسعى للسيطرة على الاعلام الالكتروني الاردني

دحلان يسعى للسيطرة على الاعلام الالكتروني الاردني

دحلان يسعى للسيطرة على الاعلام الالكتروني الاردني

02-12-2015 02:51 AM

زاد الاردن الاخباري -

افادت مصادر صحفية مطلعة ان الإمارات تسعى بشكل حثيث للسيطرة على وسائل الإعلام الأردنية وخصوصا المواقع الإلكترونية التي لها متابعات من داخل الأردن وخارجها .

وبحسب معلومات ، فقد زار مؤخرا وفد يمثل محمد دحلان مستشار ولي عهد أبوظبي العاصمة الأردنية عمان للتباحث في شراء أحد أكبر المواقع الاخبارية الالكترونية في المملكة ، بأموال الإمارات في خطة على ما يبدو تستهدف خلق نفوذ على الساحة الأردنية من خلال الإعلام الذي يعاني من شح الموارد المالية ويواجه تهديدات حكومية بالحجب والاغلاق في حال تجاوز الخطوط الحمراء التي تحددها السلطات الأردنية.

ويهدف الوفد في زيارته أيضا إلي انشاء موقع إخباري يعني بأمور المملكة ويصبح له حضورا عربيا.

وكانت تقارير سابقة قد تحدثت عن تلقي ذات الموقع الذي المنوي شراؤه ، مليون دولار كدعم من دحلان القيادي الفتحاوي السابق والهارب من جرائم اغتيال شخصيات فلسطينية بعد ان افرد له مقابلة كانت اشبه بالدعاية السياسية.

وبحسب زملاء صحفيين كانوا قد تلقوا عروض عمل لدى الموقع ان الميزانية التي رصدت له ضخمة والرواتب التي ستدفع اكبر بكثير مما يتلقاه الصحفي في وسائل اعلام أردنية.

ولا يعرف سبب حاجة دحلان لموقع اخباري الكتروني وخصوصا أنه يسعى لتأسيس موقع آخر بميزانية كبيرة لكن مشاورات حملها الوفد الدحلاني لشراء موقع آخر تظهر رغبته ببسط نفوذ واسع كفيل بالحاق المشهد الإعلامي الأردني في ركب الإعلام المصري.

ويظهر عدد من المراقبين استغرابهم الشديد من تحركات محمد دحلان داخل الأردن على الصعيد الإعلامي وفي المخيمات تحت غطاء إنساني وعلى مرآي السلطات فيما كانت المخابرات الأردنية ولفترة طويلة في السابق تفرض حظرا على تحركاته داخل الأردن ويفسر البعض ان دحلان استطاع كسر هذا الحظر عبر الإمارات التي تعد حليفا رئيسيا للأردن.

وسبق تحرك دحلان في الأردن تحركا آخر في مصر ضخ فيه تمويلا ضخما لموقع اخباري مصري وعقد مع ادارته صفقة لم يفصح عنها الطرفان.

وتمول الإمارات الكثير من المواقع الإخبارية والفضائية المصرية التي تعمل لحساب دعم السيسي ومحاربة الإسلاميين وتشويه ثورة ٢٥ يناير.

ويحرص دحلان على طرح نفسه كقائد وزعيم ويسعى للسلطة ويتآمر على عباس للاطاحة به وقد استطاع من خلال الأموال الطائلة التي وفرها له ابن زايد أن يبني شبه امبراطورية اعلامية بدأت واستمرت بالفشل واشرف مؤخرا على تأسيس فضائية تبث من لندن وتخصص برنامجا يلتقي كبار القادة الفلسطينيين وشخصيات معروفة بتأييدها لدحلان وقد انفق الكثير من المال على الدعاية بين الفلسطينيين لهذا البرنامج بالذات لأجندات قد تظهر لاحقا بعد انتشاره جماهيريا.

وهذه الفضائية كانت بديل فكرة استمرت سنوات لتأسيس فضائية فلسطينية لكنه تراجع كما افاد مقربون منه،خشية ان يطلق عليها الفلسطينيون باليوم التالي لبثها أنها دحلانية.

أخبار تحركات دحلان لن تكون جيدة لعباس حليف الأردن ومصر والسعودية والإمارات “افتراضا” لكن عمان ترجح بدون تفكير كفة أبوظبي وقد لا يجد عباس أمامه إلا الذهاب إلى السعودية شاكيا.

وتحمل تحركات دحلان دلائل كثيرة أهمها أن الأردن قد رفع الحظر عنه واصبح يتقبل فكرة ما تسعى إليه الإمارات ومصر ليتولى السلطة الفلسطينية ويكون بديلا لعباس ويتعامل مع ملف حماس “الإخوانية”.

ولا يتمتع دحلان بشعبية حقيقية ملموسة على الأرض في حين يتلقى هجوما مستمرا عبر المواقع الاجتماعية وأكثر مناصريه يستفيدون من مخصصات مالية يدفعها لهم تحت بنود مختلفة. وقد أدى دوره كرأس حربة لحرب الفوضى الإماراتية في عواصم الثورات كليبيا واليمن ومصر إلى امتعاض الفلسطينيين المؤيدين للثورات العربية الذين اعتبروها بارقة أمل تنهي خيانة الأنظمة -وليست الشعوب- لقضيتهم. ومن غير المنتظر ان يقتنع الفلسطينيون بدحلان ما دامت الشكوك قائمة حوله فيما يتعلق باغتيال الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات وشخصيات مناضلة اخرى بالإضافة إلى اختلاسه مئة وعشرين مليون دولار من أموال أرامل وأطفال الشهداء.

وهذا ما يفسر تقرب دحلان مؤخرا بمن يعتقد انه يحمل ملف براءته وهو اللواء توفيق الطيراوي الذي لا يزال يحقق منذ سنين في اغتيال عرفات وقد استضافه موخرا على فضائيته وافرد صوره وتعليقاته في صفحات المواقع التابعة لإمبراطوريته.

ويأتي حرص دحلان على ايجاد قاعدة اعلامية وشعبية موثرة في الأردن لتتوافق مع طموحاته بالزعامة لأن المملكة تضم ملايين الفلسطينيين وبين البلدين نسيج خاص مشترك.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع