أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
غريفيث: القصف الإسرائيلي حوّل غزة إلى جحيم على الأرض خبير في قطاع الحج يتحدث عن مصير الحجاج المفقودين. نتنياهو يدرس نقل مسؤولية توزيع مساعدات غزة إلى الجيش 11 شهيدا في قصف إسرائيلي استهدف شرق رفح هيئة إنقاذ الطفولة: المجاعة وشيكة في غزة. سلوفاكيا تهزم بلجيكا في أكبر مفاجآت كأس أوروبا وزير الزراعة: الحرائق انخفضت للعام الثاني على التوالي أسواق الأسهم الأوروبية تغلق على ارتفاع طفيف. أمانة عمّان: ترحيل 37 حظيرة عشوائية لبيع الأغنام إخماد حريق أشجار وأعشاب في الكورة والمزار الشمالي. موفد بايدن في إسرائيل على خلفية تصعيد التوتر على الحدود الشمالية. تقرير: ارتفاع قياسي للإنفاق العالمي على الأسلحة النووية الأوقاف: البحث جارٍ عن حاجة أردنية مفقودة ضمن البعثة الرسمية. طائرتان من سلاح الجو شاركتا بعمليات إخماد حريق عجلون مصرع 4 أشخاص بهطول أمطار غزيرة شرقي الصين. روسيا : خطط الناتو لنشر المزيد من الأسلحة النووية تمثل تصعيدا للتوتر قوات الاحتلال تقتحم قرية في رام الله الكرك: الركود يخيم على الأسواق في ثاني أيام عيد الأضحى نوير حارس ألمانيا: قد أعتزل بعد اليورو تكدس ألف شاحنة مساعدات عند معبر كرم أبو سالم
الصفحة الرئيسية تحليل إخباري تركيا أردوغان تعاملت مع إسرائيل ووقاحتها باللغة...

تركيا أردوغان تعاملت مع إسرائيل ووقاحتها باللغة التي تفهم .. ونحن كلما صفعتنا أدرنا لها خدنا الآخر

14-01-2010 07:16 AM

زاد الاردن الاخباري -

رضخت الحكومة الإسرائيلية للتهديدات التركية، وقدمت اعتذاراً مكتوباً ورسمياً إلى السفير التركي في تل أبيب عن الإهانات التي تعرض لها من قبل داني ايالون نائب وزير الخارجية الاسرائيلي اثناء استدعاء الأخير له للاحتجاج على تصريحات السيد رجب طيب اردوغان التي هاجم فيها بشدة القصف الإسرائيلي لقطاع غزة، والاستخدام المفرط للقوة ضد الفلسطينيين.


ايالون تصرف بوقاحة مع السفير التركي اوغوز تشليكول، حيث رفض مصافحته، او تقديم اي مشروب له، واجلسه في كرسي أقل ارتفاعا وتحدث معه بعجرفة، وجعله ينتظر لفترة طويلة في ممر وزارة الخارجية امام مكتبه، الامر الذي اثار غضب الحكومة التركية، وجعلها تصدر تهديداً واضحاً لنظيرتها الاسرائيلية بأنه اذا لم يصل الاعتذار المكتوب والرسمي قبل مساء هذا اليوم فانها ستسحب سفيرها من تل ابيب وستتخذ اجراءات اخرى.


نائب وزير الخارجية الاسرائيلي حاول ان يتجنب تقديم هذا الاعتذار من خلال اصدار بيان اعترف فيه بانه تصرف بشكل غير لائق مع السفير التركي اثناء استدعائه، دون ان يبدي اي اسف او اعتذار على هذا التصرف، ولكن الحكومة التركية رفضته واصرت على اعتذار واضح لا لبس فيه او غموض، وحصلت على ما أرادت، وقبل انتهاء المهلة المحددة.


الاعتذار الاسرائيلي هذا ربما يخفف قليلاً من حدة التوتر في العلاقات بين البلدين، ويمنع تفاقم الازمة الى مستويات اكثر خطورة، ولكنه حتماً لن يعيد العلاقات بين الطرفين الى الصورة الذهبية التي كانت عليها قبل مجيء حزب العدالة والتنمية الاسلامي المعتدل الى سدة الحكم في انقرة. فالتدهور في العلاقات مستمر ومن غير المتوقع ان يتوقف في المدى المنظور.
فتركيا تشهد حالياً عملية تغيير استراتيجي جذري بقيادة السيد رجب طيب اردوغان رئيس الوزراء، ويأتي هذا التغيير نتيجة اغلاق ابواب الاتحاد الاوروبي في وجه الاتراك بسبب اصرار بعض دوله، وخاصة فرنسا على اشهار حق "الفيتو" في كل مرة تتقدم فيها تركيا بطلب العضوية.


حكومة اردوغان الاسلامية تجاوبت بصبر وذكاء مع كل الشروط الاوروبية، مثل الغاء عقوبة الاعدام، وغض النظر عن العلاقات غير الشرعية بين الجنسين، واطلاق الحريات، ومنع التعذيب في السجون، وتحسين ملف حقوق الانسان، والسماح للاقليات، والكردية خاصة، باستخدام لغتهم الكردية والاعتراف بها كلغة رسمية، ومنحهم تراخيص بانشاء اذاعة ومحطة تلفزة واصدار صحف.
هذه التنازلات لم تقرب تركيا من ابواب النادي الاوروبي، كما ان عضويتها في حلف الناتو والخدمات الجليلة التي قدمتها المؤسسة العسكرية التركية القوية على مدى ستين عاما او اكثر لم تساعد في تذليل عقبات الانضمام. والشيء نفسه يقال عن العلاقات القوية مع اسرائيل البوابة المعتمدة للدخول الى العالم الغربي.


تركيا اردوغان قررت التوجه نحو الشرق والعالم الاسلامي على وجه الخصوص الحاضنة الطبيعية لها، والتخلص كليا من وهم الانضمام الى الاتحاد الاوروبي الذي تنحصر العضوية فيه على العرق الناصع البياض، والديانة المسيحية مع استثناءات قليلة لا تنطبق على تركيا.
العلاقات مع اسرائيل كانت تشكل عبئا اخلاقيا وعقائديا ونفسيا على كاهل حكومة اردوغان، وتزايد هذا العبء ثقلا بعد العدوان الاسرائيلي الاخير على قطاع غزة، وتغول القوات الاسرائيلية المعتدية في ممارساتها الوحشية في قتل الاطفال والنساء، ونسف البيوت وتشريد اكثر من مئة الف شخص، وتشديد الحصار بعد ذلك دون رحمة او شفقة.


السيد اردوغان لم يتقبل مطلقا اهانة نائب وزير الخارجية الاسرائيلي لسفيره الذي يمثل تركيا العثمانية وشعبها الذي يحمل جينات العزة والكبرياء الامبراطوري الاسلامي، ولا نعتقد انه سيقبل هذا الاعتذار الاسرائيلي الذي جاء بعد تلكؤ وتردد، واذا قبله فان هذا القبول سيكون على مضض، واستعدادا لمواجهات دبلوماسية قادمة.


حكومة اردوغان تعاملت مع الوقاحة الاسرائيلية بالطريقة التي تستحقها، اي القوة والصلابة، وهي طريقة لم تتعود عليها الحكومات الاسرائيلية، خاصة من الدول العربية، ولهذا تمردت وتعجرفت وتطاولت، حتى جاء من يعرف كيف يتعامل معها باللغة التي تفهمها.

القدس العربي





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع