أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
أجواء حارة نسبيا في الأغوار والعقبة السبت هل يقدم الأردن على اغلاق المعابر مع الاحتلال “الأوبئة” يوصي بإجراء فحص تسلسل جيني لأشخاص دخلوا الأردن قبل 14 يوما وفاة 52 طبيبا اردنيا بكورونا آخرهم الدكتور قاسم المغربي خبير الصحة الاردني المعاني يكشف خفايا المتحور الجديد الجنوب افريقي شهادات جامعية أردنية مع وقف التنفيذ النائب البدول تسأل عن تبرعات قدمت لطلبة جامعات اردنية مخرجات اللجنة الملكية،والتعثر على سلالم الدولة ! حداد: الاستيضاحات لا تغلق الا لحين تصويب المخالفة أو استرداد المال العام الكوارث مؤجلة .. من يريد السوء بنا؟ الاتفاق على "آلية" استقالة جورج قرداحي عطية يسأل الخصاونة عن الغاء قانون المجلس الصحي العالي إنتبه .. امامك تحويلة .. شاخصة مل الأردنيين من رؤيتها على الصحراوي بلعاوي: على الحكومة تطبيق اجرءات صارمة ورفع درجة القلق من متحور كورونا 1.6 مليار دينار قضايا الخزينة المؤجلة منذ سنوات توصية باجراء فحص تسلسل جيني للقادمين للأردن مؤخرا الشياب يوضح حقيقة امتلاء أسرة مستشفى الأميرة بسمة في اربد الأردن 44 عالميا بإصابات كورونا النشطة الصفدي الى رام الله للقاء عباس فوز صعب لصقور السلة على السعودية في تصفيات المونديال
الصفحة الرئيسية تعليم وجامعات جامعتان أردنيتان من أفضل الجامعات العربية - شاهد

جامعتان أردنيتان من أفضل الجامعات العربية - شاهد

16-11-2014 04:45 PM

زاد الاردن الاخباري -

حازت الجامعة الأردنية على الترتيب الثامن، وجامعة العلوم والتكنولوجيا على الترتيب العاشر، لأفضل 50 جامعة عربية، ضمن تصنيف (QS) والذي أطلق للعام الدراسي (2013-2014) لأول مرة.


وبحسب التصنيف، فإن أفضل 50 جامعة في التصنيف كانت من 12 دولة عربية، أغلبها من السعودية ثم لبنان ثم الإمارات، فيما غابت الجامعات الفلسطينية تمامًا عن القائمة.
وطن للأنباء- وكالات : أطلقت مؤسسة "كيو أس" تصنيف كيو أس للجامعات العربية، والذي تطلقه للمرة الأولى في المنطقة العربية للسنة 2014 - 2015، وذلك بعد مشاورات مكثفة مع القيادات الجامعية في المنطقة لتحديد المنهجية المناسبة للتصنيف.



وقد حضر المشاورات أكثر من 100 من الأكاديميين اجتماع كيو اس لتقصي المعلومات في أبوظبي في النصف الأول من هذه السنة. ويستند هذا الاصدار الأول للجامعات العربية الذي تطلقه كيو اس على تسعة معايير هي: السمعة الأكاديمية، السمعة لدى أصحاب العمل، نسبة أعضاء هيئة التدريس الى الطلاب، أعضاء هيئة التدريس الدوليين، الطلاب الدوليين، أعضاء هيئة التدريس الحاصلين على الدكتوراه، تأثير الموقع الالكتروني، الأبحاث المنشورة لأعضاء هيئة التدريس، والاقتباسات لكل بحث.


ومن المرجح اضافة عامل عاشر، هو البحوث باللغة العربية لأعضاء هيئة التدريس، كمعيار مستقل، ولكن لا تزال كيو اس تعمل مع شركائها لتكون قادرة على التحقق من دقة هذا المقياس، من المصادر المتاحة.

ويتصدر تصنيف أفضل 50 جامعة عربية وفقاً للمعايير المذكورة، جامعة الملك فهد للبترول والمعادن السعودية، فيما حلت الجامعة الاميركية في بيروت في المركز الثاني، وجامعة الملك سعود في المركز الثالث، والجامعة الاميركية في القاهرة رابعاً وجامعة الملك عبد العزيز السعودية بالمركز الخامس.


وتضمنت القائمة 6 جامعات لبنانية بين أفضل 50 جامعة عربية، فالى الأميركية في بيروت في المركز الثاني، حلت جامعة القديس يوسف في المركز الـ12، والجامعة اللبنانية الأميركية في المركز الـ14، وجامعة البلمند في المرتبة 24، والجامعة اللبنانية في المرتبة 27، وجامعة بيروت العربية في المركز الـ35.



وتوجد في التصنيف جامعتان من دولة الامارات العربية المتحدة ضمن أول 10 جامعات: جامعة الامارات العربية المتحدة (المركز السادس) والجامعة الأميركية في الشارقة (المركز السابع). ومن بين أول عشر جامعات أيضاً الجامعة الأردنية في المركز الثامن، جامعة القاهرة في المركز التاسع، وجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية في المركز العاشر.

وكان ساهم أكثر من 2350 من أصحاب العمل و3500 أكاديمي من المنطقة العربية في الحصول على نتائج السمعة المعنية، من خلال الاستبيان الذي هو الأكبر من نوعه في المنطقة، وقد تم توفير الاستبيان باللغتين العربية والانكليزية.

 


وتقوم 12 دولة بتمثيل أفضل 50 جامعة، وقد سيطرت كل من الامارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية على المرتبة الأولى والثانية من حيث عدد الجامعات لتشارك بعشر وتسع جامعات توالياً. اما لبنان فتمثل بـ6 جامعات.

وقال المدير الاداري لمؤسسة "كيو اس" نونزيو كواكواريلي: "نحن نفخر بمستوى المشاركة التي أقمناها مع جامعات المنطقة العربية، واننا على ثقة من أن الاصدار الأول من هذا التصنيف سيؤدي الى درجة أعلى من المشاركة والتعاون بين الجامعات اقليميا ودوليا، كما يشجع على اجراء مناقشات بناءة".

أما رئيس وحدة كيو اس المعلوماتية بن ساوتر فقال: "ان قطاع التعليم العالي هو بيئة جماعية، ومؤسسة كيو اس - التي احتفلت بعقدها الأول في تشرين الأول الماضي كانت واحدة من المحفزات الرئيسية للتغييرات الايجابية في ما بين الجامعات.

وتؤكد تصنيفاتنا أهمية البحث العلمي ومن ثم العمل على تعزيز التعاون البحثي بين المؤسسات. كما تركز التصنيفات على أهمية وجود هيئة التدريس الدولية وهيئة الطلاب الدوليين. بالاضافة الى تخصصنا البحت وتفردنا المنهجي بعنصر سمعة المؤسسة لدى أصحاب العمل، حيث ندعو لسد الفجوة في ما بين الجامعات وسوق العمل.

ونعتقد أن الجامعات تطمح الى اعداد متخرجين مؤهلين لسوق العمل اقليميا ودوليا الى جانب البحوث الرائدة والابتكار".





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع