أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
الذكرى 13 لتسمية سموه وليا للعهد .. الحسين .. يمين أبيه وأمل وطن وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين - أسماء كيف ولماذا تجنّبت حكومة الخصاونة سيناريو الاستقالة الخلايلة: حالة مرضية بين الحجاج الأردنيين على سرير الشفاء بمكة مؤيد الكلوب .. مديرا عاما للاتحاد الاردني لشركات التأمين العتوم: إنقاذ حياة سيدة تعرضت لـ 10 طعنات في جرش ارتفاع الرقم القياسي لأسعار الأسهم في بورصة عمّان شعر به جميع سكان الإمارات .. زلزال يضرب جنوب إيران جميع الحجاج الأردنيين أخذوا مساكنهم في مكة مشاجرة في منطقة القويسمة وأنباء عن إصابات مشهد خطير خلال (فاردة) في الأردن - فيديو مستجدات الحالة الجوية اليوم السبت مبالغ نقدية لذوي شهداء الامن بمناسبة العيد الصفدي يؤكد لميقاتي دعم الأردن للبنان الهناندة: التوقيع على اتفاق الجيل الخامس بعد العيد وزير البيئة عن حادثة العقبة: تركيز الكلور بالبحر كان أقل بكثير من مياه الشرب اجتماع عربي تشاوري وزاري السبت في بيروت لا يستند إلى جدول أعمال الإقتصاد الرقمي: التوقيع على اتفاق "5G" بعد العيد انزال 5 صهاريج غاز كلورين في ميناء العقبة إردوغان يلوح بعرقلة انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو
الصفحة الرئيسية وقفة اخبارية هل ماتت النخوة لدى الشباب؟

هل ماتت النخوة لدى الشباب؟

16-05-2010 11:02 AM

زاد الاردن الاخباري -

قديما كانت النخوة متجدرة بنا, واحيانا تدفعنا لتقديم المستحيل لإرضاء هذه القيم بأنفسنا, ومع تردي الأوضاع المعيشية يوما بعد يوم وانشغال الفرد بحياته الخاصة المتمثله بعمله ورزقه او دراسته جعلتنا لا نكترث ببعض القيم المرتبطة بعاداتنا وتقاليدنا التي نشأنا عليها.

 

وفي مجتمعات الشباب المتمثلة بالجو الجامعي او العملي او اللقاء في الشوارع ووسائل النقل, ترى الفتيات ان نخوة الشباب تقلصت بشكل كبير وما من سبب يدفع الشباب للتعبير عن مروءته ونخوته لمساعدة الفتاة ومن تلك المظاهر التي بدت واضحة مزاحمة الفتيات على وسائط النقل, لا يجلسها مكانه اذا لم تجد مقعدا, تراها تتعرض لموقف حرج ولا يساعدها,لا يلبي لها المساعدة في العمل اذا طلبت منه ذلك, تشتكي له من امور اجتماعية تواجهها ولا يقدم لها العون او حتى المشورة هذه هي بعض ما اشتكت منه الفتيات بموضوع غياب النخوة بين الشباب.

 

الشباب لهم وجهة نظر بهذه الموضوع ويرجحون غياب النخوة بين الشباب المتمثلة بتقديم المساعدة للفتاة هي مطالبة المرأة بحقوقها وحصولها على ما تريد فهل ذلك يتعارض مع وقوفها في الحافلة مثل الشاب, ورجح البعض ان وضع الفتاة افضل من الشاب تعليميا لتفرغها للدراسة او من ناحية الوظيفة وغيرها من الامور التي ساهمت بتقليص النخوة بين الطرفين.

 

قد يكون السبب مطالبة المرأة بحقوقها وحصولها على ما تريد فهل يعيبها الوقوف في الباص مثل الرجل هذا ما رجحه يونس ظاظا 28 عاما الذي يرى ذلك سببا رئيسيا في غياب النخوة من الشاب, ويرى ان ذلك سبب مقنع فالمرأة تريد ان تزاحم الرجل بكل الامور فلماذا لا تقف في الباص مثلها مثل الرجل, ولماذا هي ليست قادرة على مجابهة امور معينة وتطلب من الشاب ان يقدمها دام انها تطالب بحقوقها مثلها مثل الرجل. وقال: لتتحمل المرأة تبعات مطالبتها بالتساوي مع الرجل.

ويشير يونس ان هذا الموضوع مطروق بين الشباب وغالبا ما يمتنعون عن تقديم المساعدة للفتاة لانها تأخد حقوقها بابسط التفاصيل فلماذا يقدم الرجل لها المساعدة.

 

وقد يكون لتغيير واقع الحياة اثر كبير على تغيير مفاهيم مثل النخوة وانشغال الشاب بحياته وهمومه والاهم حصول المرأة عموما على كافة حقوقها هذا ما يتفق عليه بشار مع يونس بموضوع غياب النخوة ويرى ان امل الفتاة بحصولها على مساعدة من الرجل بات حلما من الماضي, فهل لها ان تحصل على التعاطف من الشاب تحت مصطلح النخوة فلماذا لا تدرك مقدرتها على الامور قبل مطالبتها بحقوقها وتساويها مع الرجل.

 

ولا يرى حسام الصباغ 29 عاما اي مشكلة بمطالبة المرأة بحقوقها شريطة بان لا تبالغ بالمطالبة فغياب النخوة  سببه تمادي المرأة على الرجل في الكثير من المواقف, وقد يكون الموقف الذي تعرض له اكبر دليل على التمادي الذي اشار له فمطالبة فتاة له بالقيام عن مقعده في الحافلة تحت بند الامر هو ما دفعه لعدم التعاطف مع الفتيات ويؤكد بانه يكون سعيدا عندما لا تجد الفتاة مكانا وتضطر للنزول, اشار ان هناك اسبابا كثيرة ساهمت بغياب النخوة بين الناس عموما واهمها تردي الاوضاع المادية وانشغال الناس بحياتهم وتجنب المشاكل.

 

وقد يكون للنخوة ضريبة قد يدفعها الشاب اذا بادر في تقديم المساعدة فقيام هيثم 22 عاما وهو طالب جامعي بمساعدة زميلته التي تعرضت لمضايقه امامه لكن تدخله قلب الحال ضده بحيث قام ذلك الشاب بالانتخاء باصدقائه وتحول الموقف لمشاجرة لذلك يتجنب هيثم مساعدة اي فتاة لان الوضع سينقلب حتما لعنف.

 

ومن جهة اخرى عذرت مجموعة اخرى من الفتيات غياب النخوة في الشاب ورجحن ذلك لعدة اسباب اهمها تغير الواقع الاجتماعي, وتغير الفتيات انفسهن وهو السبب الرئيسي في تحول النخوة لمبدأ تزبيط  وانعكاس ذلك على الشاب المنتخي, فاحيانا تنقلب الامور ضده وفي هذه تقول نيفين طالبة جامعية 24 عاما دراسات عليا بان الفتيات ساهمن في تبديل مصطلحات تجذرت بنا والآن يضعن اللوم على الشاب, فكثيرا ما يتعرض الشاب لمواقف شائكة نتيجة انتخائه لفتاة, واحيانا تنسج اشاعات من وراء النخوة تحت مبدأ التزبيط, فتبدل معاني القيم النبيلة عند بعض الناس لمعان سيئة ساهم في تقليص مبدا النخوة عند الشاب.

 

الشاب بحاجة لنخوة الفتاة في هذه الايام هذا ما اشارت اليه اريج النوايسه 27 عاما والتي اكدت

وجود مواقف اجتماعية معينة قد يكون الشاب بحاجة الفتاة لمساعدته, واحيانا تاتي هذه المواقف بالصدفة ويكون وجود الفتاة لصالح الشاب, لذلك فان التبدل الاجتماعي له اثر على غياب النخوة وانقلاب الحال بنخوة الفتاة للشاب.





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع