أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
"الضريبة" تصدر تعليمات أسس واجراءات التقدير الأولي أول مقطع فيديو ملتقط لما يعتقد أنه حطام الطائرة الماليزية بيان من القوات المسلحة الاردنية - الجيش العربي التقدم بطلبات المكرمة عبر "القبول الموحد" الاحتلال يفرج عن الأسير الأردني مالك الخباص أسباب الهزة الارضية التي ضربت البحر الميت ..! تحذيرات من كارثة معيشية للاجئين السوريين بالصور - كواليس لقاء الملك بوجهاء العقبة الملك يهدي نجل رئيس مجلس الامة الكويتي مسدسا - صورة الرمثا : 400 طالب نجحوا في "التوجيهي" من أصل 1700 ابنة الدقامسة نجحت في "التوجيهي" طالبان: الملا عمر مات مريضا بالصور - الملك يدشن ميناء الغاز المسال ورصيف الخدمات البحرية الزرقاء : كشف النقاب عن عملية "سطو مسلح" إربد : إصابات اثر حادث تدهور باص - صور صور جديدة لجنود أميركيين يحرقون جثث عراقيين - شاهد الزرقاء : اصابة (3) فتيات تفاجئن بـ "مطب" واستقرت مركبتهن بمنزل القويسمة : نجاة سيدة وطفلها من حريق مركبة - صورة انهيار قرب الدوار الثامن تخفيض اسعار المحروقات .. غداً
الصفحة الرئيسية أردنيات التكنولوجيا تتدخل في "غش" امتحانات...

التكنولوجيا تتدخل في "غش" امتحانات التوجيهي

14-03-2013 11:55 PM

زاد الاردن الاخباري -

طوّع الكثير من الطلبة سواء في امتحان الثانوية العامة أو في الجامعات وفي معظم مناطق المملكة التكنولوجيا كأسلوب جديد في الغش في الامتحانات، حيث تم استخدام الهاتف النقال. الا أن كانت القصاصات الورقية سيدة الموقف وحاضرة بقوة في الامتحانات.

و كان الطلبة يستخدمون في السابق اساليب اخرى تتمثل في الكتابة على الملابس وعلى الأيدي، لتتراجع هذه الأساليب في ظل وجود الهواتف النقالة والتكنولوجيا الحديثة وتحتل المرتبة الثانية، كما أن عقوبة هذه الأساليب أصبحت أقل من عقوبة استخدام الخلوي في الغش في حالة الضبط من قبل المراقبين أثناء تأدية الامتحانات، أو أية وسيلة أخرى يتم خلالها استخدام أساليب التكنولوجيا الحديثة.

ويلجأ بعض الطلبة خاصة في الجامعات لأساليب التكنولوجيا خاصة استخدام سماعات البلوتوث الخاصة بأجهزة الموبايل، حيث يقوم بعض الأشخاص بإملاء الإجابات
المطلوبة عليهم من خارج القاعة، أو احد الأشخاص الذين تقدموا معهم للامتحان وغادروا القاعة، أو من خلال تلقي الرسائل القصيرة التي تحتوي على المعلومات المطلوبة بالنسبة للطالب للإجابة عن الأسئلة في ورقة الامتحان.

كما استخدم بعض الأشخاص في أكثر من منطقة مكبرات الصوت لإملاء المعلومات المطلوبة للطلبة المتقدمين لامتحان التوجيهي في مناطقهم، للإجابة عن الأسئلة الموجودة في دفتر الامتحانات، بالإضافة لاستخدام بعض الطلبة في بعض مدارس محافظة اربد لكاميرا على شكل قلم، حيث يقوم الطالب بتصوير الأسئلة من خلال هذا القلم ومن ثم يرسله لخارج المدرسة بالتعاون مع شباب مقابل 5 دنانير لكل واحد منهم. حيث يقوم الشباب بايصال القلم إلى أحد المدرسين للإجابة عن الأسئلة وتصوير هذه الإجابات بالقلم نفسه ومن ثم إعادة إرسالها إلى الطالب بالطريقة نفسها.
لواء الأغوار الشمالية كغيره من مناطق المملكة كانت هذه التكنولوجيا حاضرة خلال امتحانات الدورة الشتوية الماضية، حيث استخدم طلبة الثانوية العامة هذا الأسلوب بحسب مدير تربية الأغوار الشمالية د. منذر صلاح والذي أكد أنه تم خلال امتحانات الدورة الشتوية الماضية لطلبة الثانوية العامة والتي انتهت في العشرين من شهر كانون الثاني الماضي حرمان 24 طالبا من الامتحان في اللواء نتيجة استخدام القصاصات الورقية واستخدام الهاتف النقال.

وأضاف د. صلاح لـــ'العرب اليوم' أن العقوبة بحق هؤلاء الطلبة تراوحت ما بين الحرمان من مبحث واحد لمن استخدم القصاصات الورقية، وعقوبة الحرمان من الدورة الشتوية كاملة نتيجة استخدام الهاتف النقال، مبينا بأنه تم توجيه أربعة إنذارات للطلبة المخالفين لتعليمات امتحان الثانوية العامة في اللواء.

يشار إلى أن أكثر من ثلاثة آلاف طالب وطالبة حرموا خلال الدورة الشتوية الماضية لامتحان الثانوية العامة في مختلف مناطق المملكة من الامتحان بسبب الغش، مسجلين بذلك رقما قياسيا باعتباره الأكبر في تاريخ المملكة، كما تم تحويل حوالي 32 للنائب العام نتيجة استخدام أساليب الغش المختلفة سواء باستخدام التكنولوجيا الحديثة والخلويات أو من خلال استخدام قصاصات الورق.
وكانت لجنة المتابعة للحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة 'ذبحتونا' قد طالبت في بيان لها وزارة التربية والتعليم بتشكيل لجنة للخروج بآليات لمواجهة الطرق الحديثة والتقنية في الغش في امتحانات الثانوية العامة كما نبهت الوزارة من استمرار استخدام أساليب حديثة للغش في التوجيهي ناتجة عن التطور التكنولوجي الذي شهده العالم.

وأكدت الحملة أن استمرار هذه الظاهرة دون اتخاذ إجراءات للحد منها سيؤدي إلى ضرب سمعة 'التوجيهي الأردني' الذي يعد أكثر الامتحانات مصداقية على مستوى الوطن العربي.