أول وكالة اخبارية خاصة انطلقت في الأردن

تواصل بلا حدود

أخر الأخبار
نتنياهو يطلب زيادة الضغط على حماس واستبعاد التوصل لصفقة قبل زيارته لواشنطن رصد بقعة نفطية بطول 220 كلم في البحر الأحمر بعد هجوم للحوثيين على سفينة "زين الأردن" تجدد اتفاقية التعاون مع مؤسسة الأميرة عالية لدعم محمية المأوى باكستان تحتج لدى حكومة طالبان بسبب هجوم قرب الحدود أندية المحترفين توافق على المشاركة بالدوري "دوامة شياطين إسرائيل" .. معاريف: هل يتوج بن غفير رئيسا للوزراء؟ التواصل مع رقم إدارة السير على واتساب يساهم في تصويب مخالفة مواطن وزير الزراعة يحاضر في أكاديمية الشرطة حول واقع القطاع الزراعي الإعلام العبري : حدث امني كبير في غزة مودريتش يمدد عقده مع ريال مدريد حتى حزيران 2025 العتوم : جميع فعاليات مهرجان جرش مجانا هذا العام "مكافحة الأوبئة" يشارك بورشة لقيادة المختبرات في مسقط صدور نظام الطائرات الجاثمة في الجريدة الرسمية "اليرموك" تحتضن المؤتمر الدولي الثاني بعنوان "مستقبل الدراسات الإنسانية في عصر التحول الرقمي" "المناخ الأخضر" يوافق على مقترح مبادرة الإدارة المتكاملة للمناظر الطبيعية مدبولي : وقف قطع الكهرباء من الاحد لشهرين بواسطة إماراتية .. الإفراج عن 190 أسيرا بين روسيا و أوكرانيا بلومبرغ: تعثر مفاوضات وقف الحرب بسبب 4 بنود شركة مياه العقبة: ضخ المياه على مدار الساعة للمنازل ولم نصدر برنامجا لتوزيعها خبراء أوروبيون يحذرون من اختيار فانس نائبا للرئيس
الصفحة الرئيسية ملفات ساخنة وزير الداخلية الايراني: عقوبة المحتجين من الان...

وزير الداخلية الايراني: عقوبة المحتجين من الان هي الاعدام باعتبارهم ‘‘محاربين لله والرسول‘‘

05-01-2010 06:13 AM

زاد الاردن الاخباري -

هدّد وزير الداخلية الإيراني مصطفى محمد نجار، المعارضين المحتجين على نتائج الانتخابات الرئاسية بالإعدام، باعتبارهم "محاربين لله والرسول". وقال إن هذا القرار اتخذ بعد احتجاجات يوم عاشوراء، وسينطبق عليهم حكم المحاربة والعمل على تقويض الأمن القومي. ووجه نجار التهديد الاخير، الثلاثاء 5-1-2010، بعدما أفادت وزارة المخابرات الايرانية عن اعتقال العديد من الاجانب المتورطين في "حرب نفسية" ضد الجمهورية الاسلامية يوم 27 كانون الاول (ديسمبر) في أدمى اضطرابات تشدها البلاد منذ الاحداث التي أعقبت انتخابات الرئاسة في 12 حزيران (يونيو). من جهة أخرى، انتقد رئيس مجلس الخبراء في ايران هاشمي رفسنجاني قرار رابطة مدرسي الحوزة العلمية بسحب منصب "المرجعية" من المرجع المؤيد للإصلاحيين يوسف صانعي، وقال إنه لا يحق لأي جهة التدخل في شؤون المرجعية الدينية وأن "المرجعية" منصب ديني وليس حكومياً. وتدخل الأزمة الداخلية في إيران مرحلة جديدة من التشدد إزاء الاحتجاجات الإيرانية بصدور تهديدات من القضاء باستخدام المزيد من القوة والعنف مع المتظاهرين إذا نزلوا الى الشارع. اعتقال الأجانب وفي ضوء مواصلة السلطات سياسة ترحيل الأزمة الداخلية الى الخارج، جاء الاعلان عن اعتقال عدد من الأجانب وقال وزير الاستخبارات حيدر مصلحي إنهم كانوا يشنون حربا نفسية ويشيعون أجواء التشكيك ضد إيران. وأضاف مصلحي أن الأجانب دخلوا إيران قبل يومين فقط من مظاهرات يوم عاشوراء وتمت مصادرة ما بحوزتهم من آلات تصوير ومعدات دون ان يحدد جنسياتهم. وعلى نفس الخط نقل نائب محافظ في البرلمان عن أحد كبار مساعدي وزير الاستخبارات قوله في اجتماع مع البرلمان وجرى خلف أبواب مغلقة أن أحد أبناء مسؤول كبير ضالع بشكل مباشر في اضطرابات يوم عاشوراء التي أسفرت عن مقتل عدد من المتظاهرين، وكان يشير إلى فائزة هاشمي رفسنجاني التي شاركت في مظاهرات يوم عاشوراء. وفي صعيد متصل طالب نواب في البرلمان بإعدام الزعيم الإصلاحي مير حسين موسوى والتهمة هي لأنه برأيهم مسؤول مباشر عن سقوط قتلى في المظاهرات على حد تعبيرهم. ويدرس البرلمان الإيراني مشروع قانون اقترحه 36 نائبا من أنصار أحمدي نجاد يقضي بإعدام المحتجين على نتائج الانتخابات كمحاربين لله ولرسوله بعد 5 أيام بدلا من عشرين يوما على صدور الأحكام بحقهم. كما أعلن رئيس الإدعاء العام في إيران غلام حسين أجئي من جهته أن المحاكم الإيرانية ستصدر أحكاما بالإعدام على من سماهم المتمردين الذين يشيعون أجواء الرعب في المظاهرات. وأوضح أجئي ان الاعدام بتهمة المحاربة هي عقوبة كل من يقوم على ولي الأمر علي خامنئي وان المحاكم ستتصرف استجابة لمطالب الشعب الذي خرج بمظاهرات نادت أيضا باعدام زعماء الاصلاح. وفي سياق له صلة قررت حركة "تحرير إيران" وهو تنظيم ليبرالي إسلامي، تعليق نشاطها السياسي وذلك استجابة لتهديدات وزارة الاستخبارات. وتعتقل السلطات الإيرانية الكثير من قادة الحركة وزعيمها إبراهيم يزدي أول وزير خارجية بعد سقوط نظام الشاه العام 1970. وقد اسنتدعت وزارة الاستخبارات 5 من أعضاء اللجنة المركزية للحركة وهددتهم بأنهم ربما إذا لم يجمدوا نشاط الحركة. العربية





تابعونا على صفحتنا على الفيسبوك , وكالة زاد الاردن الاخبارية

التعليقات حالياً متوقفة من الموقع